Connect with us

حوادث وقضايا

علكة تساعد في القبض على مجرم بعد 20 عامًا من جريمته

حُكم على رجل بالسجن لمدة ست سنوات بجريمة اغتصاب قبل 20 عامًا بعد الحصول على حمضه النووي من علكة كان رماها جانبا.

ولم تكن الشرطة قادرة في السابق على تحديد هوية المشتبه به ولكن أعيد فتح القضية بعد وجدت نتائج مطابقة للحمض النووي فيما يتعلق بجريمة أخرى في عام 2018.

ومن خلال تحليل الدوائر التلفزيونية المغلقة والحمض النووي للثة، تم التعرف على المشتبه به على أنه لينديل كامبل، المعروف أيضًا باسم توني.

Advertisement

وقال المحقق كونستابل توني أنيونو، من قيادة الجريمة المتخصصة ” على الرغم من مرور 18 عامًا على وقوع هذا الهجوم، إلا أن  تأثيرها لا يزال كبيرا على الضحية، ويسعدنا إحضار الرجل المسؤول أخيرًا إلى عدالة”.

وفي أكتوبر 2004، ذهبت امرأة إلى  مطعم بمفردها في غرب لندن ، بعد أن عجزت عن الاتصال بصديق.

وبعدما التقت بكامبل في الحانة قالت الشرطة أن المتهم اعتاد عليها مرتين دون إرادتها، حيث تم الاعتناء بعدها بالضحية في منشأة متخصصة في رعاية ضحايا الاغتصاب أو الاعتداء الجنسي حيث قام موظفون وضابط مدرب على نحو خاص بتقديم المشورة والمساعدة.

Advertisement

ووافقت الضحية على مساعدة الشرطة لكنها لم تنجح في تحديد مكانه أو هويته وبعدما فشل البحث أصبحت القضية باردة.

في عام 2018، ظهر اسم كامبل بقضية مضايقة حيث تم إلقاء العلكة على باب السيارة الأمامي لشخص ما. وبعدما تم إجراء اختبارات الحمض النووي على العلكة ، تبين أنها تطابق الحمض النووي الموجود في وقت الاغتصاب.

ومع ذلك، نظرًا لأن كامبل لم يتم القبض عليه مطلقًا، فإن الحمض النووي الخاص به لم يكن موجودًا في النظام.

Advertisement

ولكن تم التعرف عليه لاحقا من قبل ضحية المضايقة وبمجرد توقيفه تم إجراء اختبار سريع للحمض النووي للتأكد من تطابقه مع قضيتي الاغتصاب والتحرش.

وجرت المحاكمة في محكمة كينغستون كراون وفي 9 مايو  حيث أُدين كامبل بتهمتي اغتصاب وحُكم عليه في نفس اليوم بالسجن ست سنوات كما سجل اسمه في سجل مرتكبي الجرائم مدى الحياة.

المصدر: الإمارات اليوم

Advertisement
Continue Reading
Advertisement
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via