تعتزم الحكومة الأمريكية نشر تقرير الشهر المقبل عن “الظواهر الجوية غير المحددة” التي كانت دائماً تثير التساؤلات عن إمكان وجود كائنات فضائية تراقب الأرض.
ورأت السلطات في واشنطن أن المركبات الطائرة الغامضة التي رصدها طيارون عسكريون في السنوات الأخيرة لا علاقة لها بالمخلوقات الخضراء التي تحفل بها أفلام الخيال العلمي، بل بخصوم حقيقيين جداً للولايات المتحدة، بحسب “العربية نت”.

وأمر الكونجرس الأميركي العام الفائت السلطة التنفيذية بإطلاع عامة الناس على نشاطات وحدة البنتاغون المسؤولة عن دراسة هذه الظواهر التي عُهد بها إلى البحرية الأميركية، بعدما بقيت محاطة بالسرية لعقود.
وقد يخيب التقرير الذي أشرفت عليه إدارة أجهزة الاستخبارات، آمال المقتنعين بوجود الكائنات الفضائية والذين تجددت حماستهم بعد عرض برنامج “60 مينتس” التلفزيوني الجدّي تحقيقاً مصوراً عن الموضوع.
وجدير بالذكر أن البنتاغون كان نشر العام الفائت مقاطع فيديو صوّرها طيارون من البحرية الأميركية تظهر رصدهم خلال الطيران ما يبدو أنه أجسام غريبة.