أخبارالأخبار العالمية

محللون: الجيش الإسرائيلي يستهلك جميع قدراته في الجبهات المتعددة

amazon.ae

القدس – أ ف ب

بعد ثمانية أشهر على الحرب، يجد الجيش الإسرائيلي نفسه موزعاً على جبهات عدة بين شوارع غزة، والغارات الجوية، وتبادل القصف مع حزب الله في لبنان، والمواجهات في الضفة الغربية، ما يستهلك كل قدراته، وفق محللين.

ويقول الخبير في شؤون إسرائيل والأراضي الفلسطينية في مجموعة الأزمات الدولية رامي الدجاني: «الجيش الإسرائيلي يستهلك أكثر من طاقته اليوم بين العمليات في غزة، وفي الشمال وفي الضفة الغربية، وهذا يشكّل ضغطاً على قدراته».

ويعد الجيش الإسرائيلي أحد أفضل الجيوش تمويلاً في العالم، لكنه يعتمد على جنود الاحتياط في جزء كبير من قوته القتالية.

ويشير حساب يتتبع حرب غزة على منصة «إكس» (Gaza War Unit Tracker)، إلى أن قرابة الجنود الإسرائيليين المقاتلين والبالغ عددهم 15 ألفاً، يشاركون حالياً في القتال.

خصم يصل إلى 50% | عروض التصفية من أمازون

وقال صاحب الحساب رافضاً الكشف عن اسمه، إنه تم نشر نحو 10 آلاف منهم في قطاع غزة ومحيطه، و2500 في المناطق الحدودية الشمالية، و2500 في الضفة الغربية. وأضاف أن هناك 26 ألفاً من جنود الاحتياط لديهم حالياً مهام قتالية، ومعظمهم منتشرون في الضفة الغربية. وامتنع الجيش الإسرائيلي عن التعليق على عديد قواته.

  • «استراتيجية فاشلة»

وفي غزة، تجنّب الجيش الإسرائيلي احتلال مساحات شاسعة من الأراضي لصالح السيطرة على مناطق استراتيجية، مثل ممر فيلادلفيا، على طول الحدود مع مصر.

لكن محللين يقولون، إن تجدد القتال في أجزاء من شمال غزة قال الجيش قبل أشهر، إنه شلّ قدرة حماس على الأذى فيها، يظهر فشل استراتيجيته.

ويقول رئيس منتدى الدراسات الفلسطينية بجامعة تل أبيب مايكل ميلشتين: «منذ كانون الثاني/يناير أو شباط/ فبراير، اتبعت إسرائيل استراتيجية العمليات العسكرية المحدودة، بدلاً من البقاء في القطاع».

ويضيف: «فشلت هذه الاستراتيجية».

وقتل في الحرب التي تشنها إسرائيل على غزة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي أكثر من 36 ألفاً من المدنيين أغلبيتهم أطفال ونساء. وتسبّبت الحرب بدمار هائل، وشردت أغلبية سكان غزة الذين يقدر عددهم بنحو 2.4 مليون نسمة، وتسبّبت بكارثة إنسانية كبرى.

  • سؤال حول حزب الله

ودفعت التوترات المتصاعدة مع حزب الله على طول الحدود الشمالية لإسرائيل مع لبنان، المحللين إلى التساؤل عما إذا كانت حرب أخرى واسعة النطاق قد تكون وشيكة.

وقال ميلشتين: «معظم الاهتمام والجهود منصبة الآن على جنوب البلاد، لكن هناك علامة استفهام كبيرة بشأن الشمال».

وقال رئيس الأركان في الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي متوجهاً إلى القوات المتمركزة على الحدود الشمالية الشهر الماضي، إن الجيش يستعد ل «هجوم» هناك.

وقال الباحث في معهد دراسات الأمن القومي في تل أبيب شلومو بروم: «من المحتمل أن تدخل قوات برية إلى لبنان، وتحاول إنشاء نوع من المنطقة الأمنية التي من شأنها على الأقل إبعاد مقاتلي حزب الله» عن الحدود.

ونفّذ الجيش الإسرائيلي حوالي 4900 ضربة في جنوب لبنان منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وفقاً ل«موقع بيانات ومواقع النزاعات المسلحة».

وقال الموقع: إن حزب الله شنّ قرابة 1100 هجوم خلال الفترة نفسها على مواقع إسرائيلية، إضافة إلى أراضي تحتلها إسرائيل.

ومع تشتيت قوات الجيش الإسرائيلي على جبهات عدة، يقول محللون إنه يواجه أزمة في الضفة الغربية التي تسيطر عليها إسرائيل منذ العام 1967. وقال الدجاني: «غزة بالطبع هي الأولوية الكبرى في الوقت الحالي. ولكننا نخاطر بإغفال أزمة محتملة في الضفة الغربية».

ويوفّر الجيش الحماية لنحو 490 ألف مستوطن يعيشون في الضفة الغربية في مستوطنات تعتبر غير قانونية بموجب القانون الدولي.

وأفاد موقع بيانات ومواقع النزاعات المسلحة عن وقوع 1120 حادثة عنف تورطت فيها القوات الإسرائيلية، و39 مجموعة فلسطينية مسلحة في الضفة الغربية منذ اندلاع حرب غزة.

ويقول محللون، إن الفلسطينيين يشعرون بإحباط متزايد بسبب عدم وجود حماية لهم من العنف الذي يتعرضون له من مستوطنين. ووفقاً لمسؤولين فلسطينيين، قُتل ما لا يقل عن 521 فلسطينياً في الضفة برصاص قوات إسرائيلية أو مستوطنين منذ بدء الحرب.

وقتل 14 إسرائيلياً على الأقل في الضفة الغربية خلال الفترة نفسها، بحسب أرقام رسمية إسرائيلية.

وإذا احتاج الجيش الإسرائيلي إلى نشر المزيد من القوات، فمن المرجح أن يضطر إلى استدعاء جنود احتياط إضافيين.

ومع ازدياد الغضب الشعبي من فشل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في إعادة الرهائن المحتجزين في غزة، أو الإعلان عن خطة لغزة ما بعد الحرب، فإن إقناع جنود الاحتياط بالخدمة مرّات عدة قد يصبح احتمالاً صعباً. وقال ميلشتين: «في الوقت الحالي، يشعر الكثير من الناس، وربما الأكثرية، بأن لا وجود لاستراتيجية».

المصدر: صحيفة الخليج

amazon.ae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى