أخبار الإمارات

لا يستطيعون التركيز بالمذاكرة.. آثار خطيرة لإدمان الإنترنت على أدمغة المراهقين

amazon.ae

كشفت دراسة جديدة عن آثار خطيرة لإدمان الإنترنت على أدمغة المراهقين.

ووجدت الدراسة، التي نقلتها شبكة “سي إن إن” الأميركية، أنه بالنسبة للمراهقين الذين جرى تشخيصهم بإدمان الإنترنت، فقد تعطلت الإشارات في مناطق الدماغ المسؤولة عن الانتباه والذاكرة العاملة والمزيد.

ويعني ذلك أن المراهقين، الذين يقضون كثيراً من الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي، قد لا يستطيعون التركيز في بعض المهام والأشياء الأكثر أهمية، مثل المذاكرة وأداء الواجبات الدراسية، أو قضاء الوقت مع أحبائهم.

وجاءت النتائج بعد مراجعة 12 دراسة شملت بضع مئات من المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و19 عاماً، جرى تصوير أدمغتهم أثناء وبعد استخدام الإنترنت وذلك بين عاميْ 2013 و2022.

ووفقاً لماكس تشانغ، المؤلف الأول للدراسة والمسؤول في منظمة “Peninsula Family Service” غير الربحية في سان فرنسيسكو، فقد كانت معايير التشخيص السريري لإدمان الإنترنت في الدراسات المشمولة، هي «انشغال الشخص المستمر بالإنترنت، وظهور بعض أعراض الانسحاب عليه عندما يكون بعيداً عن الإنترنت؛ مثل العصبية والاكتئاب، والعزلة الاجتماعية في سبيل قضاء وقت أطول على الإنترنت».

خصم يصل إلى 50% | عروض التصفية من أمازون

وأضاف تشانغ أنه حين جرى تشخيص إدمان المشاركين سريرياً للإنترنت، فقد أظهرت الإشارات الخاصة بمناطق الدماغ المرتبطة بالوظائف التنفيذية، مثل القيام بالمهام التي تتطلب التركيز والانتباه والتخطيط وصنع القرار والتحكم في الدوافع، اضطراباً كبيراً في قدرتها على العمل، مقارنة بتلك الموجودة في أقرانهم الذين لا يعانون إدمان الإنترنت.

وقال تشانغ: “إذا كنت تتساءل عما إذا كان ابنك المراهق يعاني إدمان الإنترنت، فإن السلوكيات مثل العزلة الاجتماعية هي علامة واضحة على هذا الأمر”.

وأضاف: “على غرار إدمان المخدرات والقمار، يؤثر إدمان الإنترنت على الدماغ، مما يجعل من الصعب مقاومة المحفزات المرتبطة به”.

إلا أنه أشار إلى أنه، على عكس المقامرة أو تعاطي المخدرات، يُعدّ الإنترنت جزءاً مهماً من حياتنا، ومن ثم فإن الموازنة بين فوائده ومخاطره المحتملة هي أمر بالغ الأهمية.

المصدر: الإمارات اليوم

amazon.ae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى