أخبارالأخبار العالمية

«في زمن الحرب».. السويد مستعدة لنشر أسلحة نووية في أراضيها

ستوكهولم – أ ف ب

أكد رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون الاثنين، انفتاحه لنشر أسلحة نووية في بلاده في زمن الحرب، في الوقت الذي يطالب فيه منتقدون بحظرها على أراضي البلد المنضم مؤخراً إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو)

ويصوت البرلمان السويدي الشهر المقبل، على اتفاقية التعاون الدفاعي الثنائية المبرمة مع واشنطن التي تسمح للأمريكيين بالوصول إلى القواعد العسكرية السويدية، وتخزين معدات وأسلحة فيها.

وأنهت السويد نهجها القائم على عدم الانحياز العسكري الذي اعتمدته مدة 200 عام، بانضمامها إلى الحلف الأطلسي في مارس/ آذار الماضي.

دعت منظمات غير حكومية، الحكومة إلى إدراج حظر نشر الأسلحة النووية على الأراضي السويدية في هذه الاتفاقية.

وقالت الحكومة مراراً: إنّ مثل هذه الخطوة غير ضرورية مشيرةً إلى «الإجماع الواسع حول الأسلحة النووية» في السويد، فضلاً عن القرار البرلماني الذي يحظر الأسلحة النووية في زمن السلم. لكن رئيس الوزراء السويدي رأى أنّه يجب تقييم الوضع بشكل مختلف في زمن الحرب.

وصرح للإذاعة العامة: «في زمن الحرب يكون الأمر مختلفاً تماماً. وهذا رهن بما سيحدث».

وأضاف: «في أسوأ السيناريوهات على الدول الديمقراطية في منطقتنا من العالم أن تكون قادرة على الدفاع عن نفسها من الدول التي قد تهددنا بالأسلحة النووية». وشدد على أن مثل هذا القرار يتوقف على السويد، وليس الولايات المتحدة.

وأضاف: «السويد تتخذ القرارات التي تتعلق بأراضيها». وأوضح أنّ «هدف عضويتنا لحلف شمال الأطلسي ودفاعنا هو الحرص على عدم تكرار هذا الوضع». وتابع أنّه لو كانت أوكرانيا عضواً في الحلف الأطلسي «لما تعرضت لهجوم من روسيا».

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى