أخبار الإمارات

دراسة تطرح 6 أسئلة مهمة تساعدك على تجنب الخلاف مع شريك الحياة

وجدت دراسة أجريت عام 2024 في مجلة «بيرسونال ريسليشنشيبس»، أنه أثناء الخلافات التي تحدث بين شريكين في الحياة، فإن التوقف للتفكير داخلياً في الموقف يمكن أن يقلل بشكل كبير من الضيق، ويزيد من «الكفاءة الذاتية» للفرد، أو ثقته في قدرته على إدارة الصراع بشكل مناسب.

يقترح الباحثون في الدراسة أن معظم الناس يعرفون بالفعل ما هي السلوكيات التي قد تفيد في حل النزاعات، ويحتاجون ببساطة إلى بعض الوقت للتفكير في هذه الأدوات. كما أن الكفاءة الذاتية تؤدي إلى تعزيز الرضا عن العلاقة والسلوكيات البناءة في الصراع.

وأُعطى المشاركون تمريناً تأملياً للصراع الكبير الذي حدث مؤخراً مع شريكهم، وطُلب منهم التفكير في الأسئلة الستة التالية:

فكر في سبب حدوث الصراع.

فكر في كيفية التعامل مع الصراع.

فكر في كيفية التعامل مع النزاعات بشكل عام.

فكر في كيفية استجابة الأشخاص بشكل عام للصراعات في علاقتهم.

فكر في سبب منطقية هذا النوع من الاستجابة.

فكر في ما سيكون أكثر فائدة للتعامل مع الصراعات المستقبلية.

وجد الباحثون أن هذا التمرين يشجع المشاركين على الانخراط في التأمل الذاتي المتعمد والبنّاء، وأن يصبحوا أكثر موضوعيةً ووعياً بشأن استجاباتهم في النزاعات، وأن يفهموا بشكل أفضل كيفية التعامل مع مثل هذه المواقف في المستقبل.

وأوضح الباحثون أنه «حتى عندما يمتلك الناس المعرفة والمهارة اللازمة لحل المشكلات بشكل فعال في علاقاتهم، فإن الانزعاج الشديد من شركائهم أو انخفاض فعاليتهم في قدرتهم على حل النزاعات قد يعيق قدرتهم على حشد تلك المعرفة والمهارة بشكل فعال».

ويسمح التمرين التأملي الذي أجراه الباحثون للأزواج بالاستفادة من حدسهم فيما يتعلق بما يمكن أن يكون مفيداً حقاً في هذه اللحظة ثم تطبيق هذه المعرفة، بدلاً من الاستسلام لاستجابات أكثر اندفاعاً عندما تتصاعد المشاعر: «تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أنه عندما يأخذ الناس حتى 10 دقائق للتفكير ملياً في صراعات علاقتهم، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تحسينات ذات معنى في استعدادهم للتعامل مع الصراعات المستقبلية».

وبدلاً من تجنب الصراع والمشاعر غير المريحة المرتبطة به، التي غالباً ما تضر بالعلاقات، فإن مثل هذه التمارين تمكن الشركاء من التوجه نحو بعضهم البعض والنظر إلى الصراع كطرف ثالث يجب معالجته. وهذا يحد من عقلية «الندية» ويعزز الشعور بشراكة الزواج، حتى في خضم الصراع.

بالإضافة إلى ذلك، تسلط دراسة أجريت عام 2021 الضوء على دور «الشراكة المدروسة» في تعزيز جودة العلاقة، وكتبت الباحثة الرئيسية ناتاشا سيتر: «العلاقة التي يكون فيها كلا الشريكين مدركين لأهمية العلاقة الشخصية هي العلاقة التي يكون فيها كلا الشريكين حاضرين مع بعضهما البعض، ويدركان ويهتمان بما يشعر به كل منهما، ويأخذان وقفة قبل الرد في الصراع، ويظهران التعاطف تجاه بعضهما البعض ويكون لديهما احترام ذاتي».

كما تظهر الأبحاث أن الأزواج يمكن أن يساعدوا بعضهم البعض في حل المشكلات من خلال تقديم الدعم العاطفي والتعاطف والرحمة وردود الفعل الإيجابية حول قدراتهم على حل المشكلات، مما يعزز كفاءتهم الذاتية. في المقابل، عندما يكون الشركاء غير مستجيبين أو عدائيين أو منتقدين، فإن ذلك يقلل بشكل كبير من الرضا عن العلاقة ويؤدي إلى تفاقم الصراع.

علاوة على ذلك، فإن كيفية استجابة شخص ما لشريكه بعد النزاع تؤثر أيضاً على كيفية إعادة الاتصال. تظهر الأبحاث أن السلوكيات التي تساعد الأزواج على التعافي عاطفياً من الصراعات تشمل الانخراط في «محاولات إصلاح نشطة» من خلال الاعتراف بدور الفرد في الصراع والاعتذار، أو محاولة اكتساب منظور جديد.

وعدت دورية «سيكولوجي توداي» أن تمارين اليقظة الذهنية وتدوين اليوميات أدوات مفيدة لاكتساب بعض المنظور وتقليل الضيق والتعلم من الصراع وتوسيع المسامحة.

المصدر: الإمارات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى