أخبارالأخبار العالمية

جامعات إسبانيا تؤكد استعدادها لتعليق تعاونها مع إسرائيل دعماً لغزة

أبدت الجامعات الإسبانية استعدادها لتعليق تعاونها مع أي مؤسسة تعليمية إسرائيلية لا تعرب عن «التزام واضح بالسلام»، مع احتدام الحرب في غزة، في وقت واصلت الشرطة قمع الاحتجاجات الطلابية في الجمعات والمؤسسات التعليمية الأمريكية،

ودان مجلس الجامعات الإسبانية «كرو»، في بيان، أعمال العنف وأعلن دعمه للاحتجاجات التي اندلعت مؤخراً.

وطالب المجلس بوقف فوري للأعمال الإسرائيلية في غزة، متعهداً «مراجعة العلاقات، وإذا لزم الأمر، تعليق التعاون مع الجامعات ومراكز الأبحاث الإسرائيلية التي لم تعرب عن التزامها الراسخ بالسلام واحترام القانون الإنساني الدولي».

لكن البيان الدبلوماسي اللهجة لم يذهب إلى حد استرضاء الطلاب في العديد من مخيمات الاحتجاج التي أقيمت في جميع أنحاء إسبانيا ولا تزال سلمية حتى الآن.

وقال سيباستيان غونزاليس (28 عاماً) وهو طالب في القانون والعلوم السياسية في جامعة كومبلوتينسي في مدريد «ما نريده حقاً هو أن تلبي الحكومة ورؤساء الجامعات مطالبنا وقطع العلاقات مع إسرائيل».وأضاف غونزاليس المتحدث باسم المحتجين، «عندما تلبى مطالبنا سنفض المخيم. وحتى ذلك الحين سنواصل المقاومة هنا وفي جميع أنحاء إسبانيا».

من جهة أخرى، قالت رئيسة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا سالي كورنبلوث في بيان: «بناءً على طلب مني، تم في وقت مبكر جداً صباحا تفكيك المخيم في حديقة كريسج، وتم تحذير الأفراد الموجودين في المخيم في ذلك الوقت أربع مرات شخصياً، بضرورة المغادرة أو الاستعداد لاحتمال الاعتقال». وأضافت، أن «العشرة الذين بقوا لم يقاوموا اعتقالهم، واصطحبهم عناصر شرطة المعهد بهدوء إلى خارج المخيم ثم تم نقلهم إلى خارج الحرم الجامعي»، مشيرة إلى «توترات غير قابلة للحل» أدت إلى استدعاء الشرطة. ودان ائتلاف طلاب المعهد لمناهضة الفصل العنصري تدخل الشرطة في الحرم الجامعي. كما فككت الشرطة مخيماً مماثلاً في حرم جامعة بنسلفانيا في فيلادلفيا (شمال شرق) فجر أمس الجمعة، وفق ما ذكرت وسائل إعلام محلية. ودهم عشرات من عناصر الشرطة المخيم وأمهلوا المحتجين دقيقتين للمغادرة وإلا سيتم توقيفهم، وفق قناة «إن بي سي 10». ثم قامت الشرطة بتفريق مجموعة من نحو ثلاثين متظاهراً. ويأتي هذا التحرك بعد ساعات فقط من قيامها بإطلاق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين وفض اعتصام في جامعة أريزونا.

وكانت شرطة جامعة أريزونا، المزودة بمعدات مكافحة الشغب، أطلقت في وقت متأخر من مساء الخميس الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين قبل هدم مخيم اعتصام كان يضم حواجز خشبية وبلاستيكية في الحرم الجامعي. وقالت جامعة أريزونا في بيان: إنها اتخذت القرار لأن المخيم ينتهك سياسة الجامعة.

(وكالات)

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى