أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عمق العلاقات الأخوية التي تجمع الإمارات والسعودية، وحرص قيادتيهما المستمر على دفع آفاق التعاون في جميع المجالات بما يعود بالخير على شعبيهما.

جاء ذلك خلال استقبال سموه، أمس، في قصر الشاطئ، الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير خارجية المملكة العربية السعودية الشقيقة.

وتبادل سموه ووزير خارجية المملكة التهاني بمناسبة شهر رمضان المبارك، متمنيين للبلدين الشقيقين دوام الخير والرخاء والازدهار. وبحث الجانبان خلال اللقاء العلاقات الأخوية بين دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، والتعاون الاستراتيجي والتنسيق المشترك بينهما في مختلف المجالات، والسبل الكفيلة بدعمه وتطويره، بما يعزز المصالح المتبادلة للبلدين وشعبيهما الشقيقين. كما ناقش سموه ووزير الخارجية السعودي آخر مستجدات الأوضاع والملفات في منطقتي الخليج العربي والشرق الأوسط.

إلى ذلك، تلقى سموه اتصالاً هاتفياً من الفريق أول عبدالفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة الانتقالي في جمهورية السودان الشقيقة، تبادلا خلاله التهاني بشهر رمضان المبارك والتمنيات للبلدين والشعبين الشقيقين بمزيد من الازدهار والسلامة والاستقرار.

تناول الاتصال العلاقات الأخوية القوية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية السودان، وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات، وعدداً من القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك، إضافة إلى تطورات جائحة «كوفيد19» وجهود مواجهتها في البلدين.

حضر لقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مع الأمير فيصل بن فرحان سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن زايد آل نهيان، والشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان رئيس مجلس إدارة مطارات أبوظبي، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، وتركي بن عبدالله الدخيل سفير المملكة العربية السعودية لدى الدولة، وعبدالرحمن الداود مدير عام مكتب وزير الخارجية السعودي.

تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز

المصدر : https://www.albayan.ae/uae/news/2021-05-02-1.4154803