الرئيسية » أخبار » أخبار منوعة » تحويل واجهات ناطحات السحاب إلى محطات شمسية.. شركة ناشئة تكشف السر!
أخبار أخبار منوعة

تحويل واجهات ناطحات السحاب إلى محطات شمسية.. شركة ناشئة تكشف السر!

جمعت شركة يوبيكوتيوس إنرجي Ubiquitous Energy، وهي شركة ناشئة في مجال علوم المواد، 30 مليون دولار ضمن جولة تمويل جديدة، بهدف تمويل مشروعها لتحويل النوافذ إلى خلايا شمسية لإنتاج الكهرباء.

وكشفت الشركة عن إغلاق جولة تمويل جديدة شاركت فيها شركة أندرسن، عملاق تصنيع النوافذ والأبواب، ليصل إجمالي التمويلات التي حصلت عليها الشركة إلى 70 مليون دولار.

وتتلخص فكرة الشركة، في طلاء النوافذ بمادة مواد شبه موصلة لتحويل ضوء الشمس إلى كهرباء، حيث تبلغ سماكة الطلاء نانومتراً فقط وتصل الأسلاك الصغيرة النافذة الشمسية بالأنظمة الكهربائية.

بدورها، قالت الرئيس التنفيذي للشركة، سوزان ستون، إن الأموال التي جمعتها ستستخدم في تمويل أبحاث التصنيع وأعمال التطوير، حيث تستهدف الشركة الإنتاج التجاري بحلول أوائل عام 2024.

وأضافت: “سنتمكن في النهاية من صنع خلايا طاقة شمسية يمكنها توليد الكهرباء على كل النوافذ، كما يمكن تحويل ناطحات السحاب إلى مزارع شمسية رأسية”.

ويتمايز المنتج الذي يجري تطويره وفقاً لفكرته الأساسية، في أن بعض المحاولات الحالية تضع عوائق إما بخصوص شفافية الألواح، والتي هي في الأصل نوافذ، أو اللون، أو عائق منطقة المشاهدة، أو الضباب، أو كفاءة الطاقة، مما يجعل من الصعب على المستهلكين قبولها كبدائل للنوافذ القياسية.

30 % أغلى من زجاج النوافذ العادي

وتعد الزيادة البالغة 30 مليون دولار بمثابة جسر لتجهيز الشركة للتصنيع بعد أكثر من عقد من العمل. حيث تأسست Ubiquitous في عام 2011 وولدت تقنيتها من العمل الذي قام به العلماء والمهندسون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وجامعة ولاية ميشيغان.

ومن المتوقع أن تكون ألواح النوافذ الكهروضوئية بالطاقة الشمسية أغلى بحوالي 30% من الزجاج العادي الذي يدخل النوافذ بمجرد زيادة الإنتاج، وفقاً لما ذكرته ستون، لشبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

كما تعتبر النوافذ الكهروضوئية أقل كفاءة من الألواح الشمسية التقليدية، التي تعمل بكفاءة أقصاها 22% – وهو قياس كمية ضوء الشمس الذي يسقط على سطح لوح شمسي ويتحول إلى كهرباء.

وأوضحت ستون، أن منتج الشركة الجاري تطويره، سيعمل بكفاءة 50% من الألواح الشمسية التقليدية، لكن الحد الأقصى النظري لها هو حوالي ثلثي الكفاءة المحتملة للألواح الشمسية العادية.

وأرجعت السبب في أن جزء من هذه الكفاءة المنخفضة هو فقط لأن النوافذ عمودية، بينما توضع الألواح الشمسية أفقياً، مما يسمح لها بجمع المزيد من ضوء الشمس المباشر.

وتستهدف الشركة بحلول عام 2050، تركيب مليار قدم مربع من زجاج النوافذ على مستوى العالم.

المصدر : موقع العربية 

https://www.alarabiya.net/.mrss/ar/variety.xml