الشائعات سلاح «الإخوان» لتعكير علاقات تونس وليبيا

تعمل جماعة الإخوان بكل ما أوتيت من قوة لتعكير صفو العلاقات بين ليبيا وتونس، ما اضطر الحكومة الليبية للخروج ونفي صحة ما تردّد من شائعات تتردّد عن منع تونس دخول الليبيين إليها، مشيرة لوجود حملة ممنهجة لإفساد علاقات البلدين الشقيقين.

وروجت مواقع إخوانية أخباراً زائفة عن منع السلطات التونسية كل حاملي جواز السفر الليبي بمن فيهم المتمتعون بإقامات سارية في تونس من دخول أراضيها، ما أثار جدلاً واسعاً، فيما زعمت المواقع الإخوانية، أنها استقت المعلومة من إدارة مطار معيتيقة الليبي، الأمر الذي سارع مدير المطار لطفي الطبيب، إلى نفيه، ووصفه الأمر بأنّه ليس سوى شائعات مغرضة.

وترى أوساط تونسية وليبية، أن جماعة الإخوان وحلفاءها تعمل بكل قوة للإساءة لعلاقات البلدين عبر نشر أخبار كاذبة وملفقة وبث المواقف المتشنجة على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام، في إطار حملتها الممنهجة ضد التدابير الاستثنائية التي اتخذها الرئيس التونسي قيس سعيد.

بدورها، نفت وزارة الخارجية التونسية، نفياً قاطعاً ما يروج من أخبار حول منع السلطات التونسية ليبيين من دخول أراضيها، مشيرة إلى أن إغلاق الحدود مؤقتاً يندرج في إطار الحد من تفشي جائحة كورونا والحد من تداعيات انتشار الوباء.

كما أكّد السفير التونسي في ليبيا، الأسعد العجيلي، عدم اتخاذ السلطات التونسية أي إجراءات ضد حاملي الجواز الليبي، مشيراً إلى أنّ الليبيين مرحب بهم في تونس، مبيناً أنّ الإجراءات التونسية أساسها صحي وليس سياسياً. ولفت العجيلي إلى وجود تقدم ملموس في ملف عودة الحركة بين ليبيا وتونس.

وأعلنت الحكومة الليبية، الخميس الماضي، أن فتح المعابر البرية والجوية مع تونس سيتم خلال أيام، وذلك عقب بحث رئيس الحكومة الليبية، عبد الحميد الدبيبة، مع الرئيس التونسي، قيس سعيد، في تونس، مسألة فتح المعابر الحدودية. واتفق الجانبان على التنسيق بين وزارتي الصحة والداخلية في البلدين لإعداد بروتوكول موحد لعودة الحركة البرية والجوية في أقرب وقت ممكن.

من جهته، كشف وكيل وزارة المواصلات الليبي، وسام الإدريسي، عن أنّ لجاناً من الطرفين الليبي والتونسي ستجتمع خلال أيام لوضع خطة إعادة فتح الحدود، مع الأخذ بالاعتبار الإجراءات الاحترازية.

وأوضح الإدريسي أن أسباب إغلاق الحدود مع تونس صحية بحتة. ويشير مراقبون، إلى أنّ «إخوان ليبيا» دأبوا خلال الأسابيع الأخيرة في محاولات دق إسفين بين البلدين الشقيقين، وهو ما حذر منه ناشطون سياسيون واجتماعيون وإعلاميون، مؤكدين أنّ هدف جماعة الإخوان إرباك العلاقات الثنائية لخدمة مصالحها الضيقة، بعد أن أصبحت تشعر بعزلة غير مسبوقة في الداخل والخارج.

تابعوا أخبار العالم من البيان عبر غوغل نيوز

المصدر : https://www.albayan.ae/world/arab/2021-09-14-1.4247671