الجبل الأسود أو مونتنيغرو دولة تقع على البحر الأدرياتيكي في جنوب أوروبا، تبهرك عند زيارتها، حيث تجد نفسك تتجول فوق تضاريس مهيبة.. جبال تفترشها غابات خضراء جميلة، وبحيرات وأنهار قاطعة لبلدات ومدن وقرى تاريخية.. شواطئ ساحرة ممتدة في بلدات عديدة.. فيما تجذبك أيضاً المعالم التاريخية الفريدة من قلاع وقصور وكنائس ومساجد تجسّد مجتمعة أبهى صورة للوئام والتعايش.

في هذه الدولة التي وصفت بأنها لؤلؤة البحر الأدرياتيكي، لما تحتضنه من تاريخ عريق وجمال طبيعي.. لن ترى عيناك منذ أن تبدأ الطائرة بالهبوط التدريجي، سوى خضرة الطبيعة الممزوجة بزرقة البحر والسحب المترامية والمنازل الجميلة المتدرّجة نحو البحر في مشهد مُبهر ساحر.

تبلغ مساحة الجبل الأسود نحو 14 ألف كيلومتر مربع، وتحدّها من الغرب كرواتيا، ومن الشمال البوسنة والهرسك، ومن الشرق صربيا وكوسوفا، ومن الجنوب ألبانيا.. عدد سكانها بحسب آخر تعداد، يبلغ 660 ألف نسمة يدين أغلبيتهم بالمسيحية، ونحو 120 ألفاً منهم مسلمون، بينما اللغة الرسمية هي المونتنيغرية، كما يتحدث السكان بعض اللغات الأخرى مثل: الصربية، الألبانية، البوسنية، والكرواتية.

وفي الجبل الأسود (مونتنيغرو) مطاران يستقبلان الرحلات الدولية هما بودغوريتسا، وتيفات، يمكنك أن تنطلق منهما إلى وجهتك المقررة إلى إحدى المدن الساحلية أو الجبلية.

من مطار العاصمة بودغوريتسا إلى مدينة هرسك نوفي الساحلية المعروفة بمزيج من الطراز المعماري المتنوع والرائع، والتي تقع عند مدخل خليج كوتور.

وعند سفح جبل أورجين.. رحلة مسافتها لا تتعدى الـ 110 كيلومترات، لكنّها تتطلب نحو ساعتين للوصول إليها في رحلة بالسيارة تستمتع خلالها بمناظر خلابة تأسر عينك وتتغلب على إرهاق السفر.. أما المسافة من مطار تيفات إلى مدينة هرسك نوفي فهي نحو 25 كيلومتراً، لكنها قد تستغرق 40 دقيقة بالسيارة. 

مدينة هرسك نوفي التي تطل على خليج كوتور المدرج على لائحة اليونيسكو للمواقع التراثية العالمية، هادئة وحالمة، ويوجد فيها العديد من القلاع والحصون والآثار، مثل «برج الساعة» وسط المدينة القديمة، وهي موقع مثالي يضم أهم المنتجعات الفاخرة في مونتنيغرو وهو «ون أند أونلي بورتو نوفي» وهو المكان الذي تبدو فيه الحياة مختلفة تماماً..

مليئة بالفخامة والرفاهية، ومحاطة فقط بالقمم الشاهقة والمياه المتلألئة بالشمس لساحل البحر الأدرياتيكي. كل لحظة هناك تكشف عن شيء جديد.

ومن محل إقامتك، سواء كانت شقة مفروشة أو أحد الفنادق الموجودة في المدينة، يمكنك الانطلاق لاستكشاف المواقع التراثية العالمية المصنّفة في قائمة اليونيسكو.. كما يمكنك زيارة المدن والقرى والحدائق العامة والبحيرات في كل أنحاء البلاد.

ومن أحد أفخم منتجعات البحر الأدرياتيكي «ون آند أونلي بورتو نوفي» الذي بدأ باستقبال ضيوفه في الأول من مايو الماضي..

والذي يستكين عند بوابة خليج بوكا الخاطف للأنفاس، ويعكس تصميمه النمط الهندسي المتبع في قصور البندقية القديمة في المنطقة بما في ذلك الواجهات الكبيرة، والأروقة الفخمة، والأسقف التي تتزين بالطين الأحمر، والحدائق الفسيحة، بالإضافة إلى مجموعة من أحواض السباحة الداخلية وفي الهواء الطلق..

يمكنك الانطلاق في رحلة في البحر الأدرياتيكي على متن اليخت أو القارب السريع، أو تعلّم الغوص أو الإبحار في المياه الهادئة.

كما سيتسنى لك اكتشاف مواقع التراث العالمي، والحصون المهجورة والشواطئ الخفية وأمكنة مذهلة كبلدات بيراست وكوتور العائدة إلى القرون الوسطى، وجزيرتي سيدة الصخور، وسان جورج، المذهلتين، بالإضافة إلى الحدائق الوطنية النقية الغنية بالثقافة المحلية والفولكلور الشعبي. ولكل مكان من هذه الأماكن قصة وحكاية يطول سردها. 

كما يمكنك استكشاف مدينة تيفات التي تشتهر بمارينا بورتو مونتنيغرو العصري الفاخر والبلدات الساحلية المجاورة، من ثمّ، توجّه إلى بودفا ريفيرا الزاخرة بالشواطئ والمشهورة بأمسياتها الصاخبة، أو يمكنك التوجّه نحو الداخل لزيارة العاصمة بودغوريتسا، وبحيرة سكيوتاري وحديقة لوفسن الطبيعية.

وخلال جولتك البحرية في خليج بوكا انطلاقاً من منتجع «ون أند أونلي بورتو نوفي» في الطريق إلى مدينة كوتور الذي يعد ميناءً طبيعياً واستراتيجياً في شرق البحر الأدرياتيكي.

والذي كان خلال حقبة العصور الوسطى مركزاً مهماً للفنون والتجارة. ستبهرك جودة الهندسة المعمارية للبلدات في حصونها ومنازلها، كما سيذهلك تكاملها المتناغم مع المناظر الطبيعية والمدرجات الزراعية على سفوح تلالها الصخرية العالية. وعند تجولك في شوارع مدينة كوتور التي تعد أحد مواقع التراث العالمي لليونيسكو، ستجد التاريخ الغني بحضاراته وآثاره في متاهة جميلة بين أزقة البلدة القديمة.

وقبل وصولك إلى مدينة كوتور لا بد لك من التوقف عند جزيرة سيدة الصخور وهي جزيرة من صنع الإنسان، وتحيط بها زرقة مياه البحر وخضرة الجبال التي تتحول إلى اللون الأسود في ساعات الصباح الباكر.

وهذه الجزيرة سيسرد عليك الدليل السياحي تاريخها حسب الروايات المحلية التي تعتبر أنه في وقت ما بين القرنين الرابع عشر والسابع عشر، تسبّب حطام سفينة لمجموعة من الصيادين المحليين في العثور على أيقونة مريم العذراء مع طفل يطفو على صخرة بحرية. ومن حينها في كل مرة يعود فيها الصيادون من رحلة ناجحة، يضيفون صخرة إلى الجزيرة.

ومع مرور الوقت، بدأت الجزيرة تظهر تدريجياً من البحر.. وفي النهاية بنيت عليها كنيسة صغيرة، يمكن الوصول إليها عن طريق القوارب فقط، وهي اليوم واحدة من أكثر الوجهات السياحية الساحرة في مونتنيغرو. 

 وبعيداً قليلاً عن البحر يمكنك الانطلاق في رحلة إلى أعالي الجبال وزيارة بلدة سيتينيي التي تقع خلف مدينة كوتور ويعود تاريخها للقرن الخامس عشر.

حيث بنيت كنيسة فلاسكا في عام 1450، وهي العاصمة التاريخية للجبل الأسود، والتي تعتبر مكاناً رائعاً يجمع بين التراث والتاريخ والثقافة وسط الطبيعة الخلابة، ويمكن خلال تجوالك في شوارع المدينة التعرف إلى مكان الملك السابق نيكولا، إضافة إلى العديد من المتاحف والكنائس الجميلة.

 ومن أهم المعالم التاريخية والسياحية التي يجب عليك زيارتها في الجبل الأسود، ضريح نجيغوس، فهو معلم تاريخي وثقافي عريق، يقع على ارتفاع (نحو 1660 متراً) وسط المناظر الطبيعية الخلابة، التي تجعلك تتنفس هواء نقياً وسط الحديقة الوطنية لوفسن بارك، والتي هي عبارة عن حديقة تقع في جنوب غرب الجبل الأسود، وهي المكان الذي استمد منه الجبل الأسود اسمه.

وذلك بسبب الغطاء النباتي الكثيف الذي يطغى عليه اللون الأسود، حيث تكسو المنطقة الأشجار التي تحجب ضوء الشمس في الصباح، ما يجعل المنطقة معتمة وتبدو سوداء للناظر من بعيد. وللوصول إلى الضريح ستستغرق الرحلة بالسيارة انطلاقاً من مدينة سيتينيي نحو 40 دقيقة، تشق خلالها الأشجار في طريق ضيق ذي مسارين للذهاب والعودة، ومخيف لمن يخشى المرتفعات.

ولكن يمكنك الاستمتاع طوال الرحلة بالإطلالات الساحرة حتى العبور عبر الحديقة الوطنية، وانتهاء بالوصول إلى نقطة لا يمكن إكمال رحلتك فيها بالسيارة، وتصعد سيراً على الأقدام عبر درج مكون من 461 خطوة لتصل في النهاية إلى الضريح، الذي يضم تمثالين يعبران عن رمزية الأم والزوجة لما لهما من دور عظيم في ماضي المجتمع وحاضره.

تابعوا أخبار العالم من البيان عبر غوغل نيوز

المصدر : https://www.albayan.ae/world/global/2021-06-18-1.4189113