بعد أيام على الواقعة، استطاعت أجهزة الأمن المصرية كشف لغز جريمة تبلغت بوجود جثثها داخل منزلٍ بقرية ساحل دجوى دائرة مركز بنها.

الحكاية بدأت ببلاغ وصل للسلطات في القليوبية يوم 26 مايو/أيار الجاري، وعند التحقيقات تبيّن أن القاتل ليس غريباً، بل هو أب لطفلين قتلهما ثم قتل نفسه.

مخدرات ومشاكل عائلية

فقد توصّلت النيابة العامة بعد التحريات والتحقيقات وتقارير الطب الشرعي والمعاينة، إلى نتيجة تفيد بأن الأب هو مرتكب الواقعة، حيث قتل طفليه وانتحر بسبب مروره بأزمة نفسية وخلافات مع زوجته وتعاطيه الأقراص المخدرة.

وأوضحت أن الأب يتعاطى الأقراص المخدرة بسبب المشاكل العائلية مع زوجته، وأن الأخيرة قد تركت المنزل منذ فترة.

كما كشفت أيضاً أن القاتل أخذ طفليه لمنزل أسرته وسط الزراعات وقتلهما خنقا، ثم قتل نفسه.

تسجيل صوت فضح الجريمة

فيما نقلت تقارير إعلامية أن التحقيقات رصدت تسجيلاً صوتياً للأب كان أرسله لأحد أصدقائه قبل الواقعة يقول فيه: “هقتل نفسي والعيال وهحرق قلبها واخليها تمشي في عزانا”، قاصدا زوجته أم الأطفال.

الجدير ذكره أن قوات الأمن وجدت الجثث وكانت تعود لموظف يدعى حازم رف، ونجليه حسام البالغ من العمر 10 سنوات، وسما 12 سنة، وعلى أجسادهم آثار الخنق بواسطة شريط بلاستيك عند الرقبة.

كما كشفت جهات المباحث أن الزوجة، أم الطفلين المجني عليهما، لم تكن موجودة بالمنزل، وتم ضبطها، وجرى نقل الجثث للمستشفى، وتحرر محضر بالواقعة.