الإعلانات

اليوم: 9 مايو، 2021

ماذا حدث للطبيب الذي عالج نافالني؟

أعلنت الشرطة الروسية اليوم الأحد اختفاء طبيب من سيبيريا كان قد عالج المعارض أليكسي نافالني بعد فقدانه الوعي أثناء رحلة جوية في روسيا العام الماضي.وقالت الشرطة في منطقة أومسك، الواقعة على بعد حوالي 2200 كيلومتر شرقي موسكو، إن الطبيب ألكسندر موراخوفسكي غادر مركزاً للصيد في إحدى الغابات مستخدماً مركبة صالحة لجميع التضاريس يوم الجمعة ولم يره أحد منذ ذلك الحين.وأضافت أن أجهزة الطوارئ وطائرات بلا طيار وطائرة هليكوبتر ومتطوعين على الأرض انضموا إلى جهود البحث. كان موراخوفسكي كبير الأطباء في المستشفى الذي عالج نافالني، أبرز منتقدي الرئيس فلاديمير بوتين، في مدينة أومسك بإقليم سيبيريا. وجرت ترقية موراخوفسكي لاحقاً إلى منصب وزير الصحة في الإقليم.

تابعوا البيان الاقتصادي عبر غوغل نيوز

طباعة
Email
فيسبوك
تويتر
لينكدين
Pin Interest
Whats App

قراءة المزيد

تغيير موعد الإحاطة الإعلامية إلى يوم غد الاثنين

تماشياً مع إجازة عيد الفطر، تقرر تغيير موعد انعقاد الإحاطة الإعلامية لحكومة الإمارات حول مستجدات كوفيد19 الى يوم الإثنين 10 مايو الجاري، في تمام الساعة 9:30 مساء، على أن تعود إلى موعدها المعتاد الأسبوع القادم الثلاثاء من كل أسبوع.

تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز

طباعة
Email
فيسبوك
تويتر
لينكدين
Pin Interest
Whats App

قراءة المزيد

الأردن يخفف حظر التجول المسائي اعتباراً من أول أيام عيد الفطر

قررت الحكومة الأردنية الأحد تخفيف ساعات حظر التجول الليلي اعتبارا من أول ايام عيد الفطر بعد انخفاض أعداد الإصابات بفيروس كورونا.

وقال بيان حكومي إن “رئيس الوزراء بشر الخصاونة أصدر الأحد بلاغًا تمّ بموجبه تقليص ساعات الحظر الليلي اعتبارًا من أول أيام عيد الفطر السعيد”.

وبحسب البيان ستصبح ساعات حظر التجول من الحادية عشرة مساء حتى السادسة صباحًا لجميع أيام الأسبوع بدلا من السابعة مساء حتى الساعة السادسة صباحا المعمول به حاليا.

وأوضح البيان أن “تقليص ساعات الحظر الليلي يأتي في إطار الإجراءات التخفيفية والتدريجية الآمنة التي تتخذها الحكومة وفقًا لتطورات الوضع الوبائي”.

تراجعت أعداد الإصابات بفيروس كورونا في الأردن خلال الأسابيع القليلة الماضية وسُجلت الأحد 743 إصابة و16 وفاة بعد ان كانت بلغت أرقاما قياسية في مارس الماضي ووصلت الى أكثر من تسعة آلاف إصابة وأكثر من 100 وفاة في 22 مارس.

وفي الإجمال سجل الأردن نحو 720 الف إصابة بفيروس كورونا و9092 وفاة.

وقررت الحكومة في 28 ابريل إلغاء حظر التجول أيام الجمعة.

بدأ الاردن في 13 يناير حملة تلقيح ضد فيروس كورونا، ومنح “تراخيص طارئة” لخمسة لقاحات هي: “سينوفارم” و”فايزر/بايونتيك” و”أسترازينيكا” و”جونسون آند جونسون” و”سبوتنيك-في”.

وتجاوز عدد الأشخاص الذين تلقوا اللقاح حتى الآن مليونا.

واتخذ الأردن منذ مارس من العام الماضي جملة من الإجراءات للحد من تفشي الوباء في البلاد حيث أغلقت الجامعات والمدارس وتم اعتماد التعليم عن بعد لمعظم المراحل التعليمية، فيما حظرت حفلات الزفاف ومجالس العزاء.

كما ألزم الأردن مواطنيه بوضع كمامات في الأسواق والأماكن العامة وفرض غرامات على المخالفين شددها مؤخرا.

طباعة
Email
فيسبوك
تويتر
لينكدين
Pin Interest
Whats App

قراءة المزيد

النيابة العامة تأمر بحبس شابين لمخالفتهما الإجراءات الاحترازية

أمرت نيابة الطوارئ والأزمات والكوارث بالنيابة العامة للدولة، بحبس شابين لمخالفتهما الإجراءات والتدابير الاحترازية المتخذة للحد من انتشار مرض “كوفيد 19″ .

النيابة العامة تأمر بحبس شابين لمخالفتهما الإجراءات الاحترازيةhttps://t.co/l14kpgjJxm#البيان_القارئ_دائما pic.twitter.com/NwRv83nw98
— صحيفة البيان (@AlBayanNews) May 9, 2021

وأشارت نيابة الطوارئ والأزمات إلى أنه وفي إطار الجهود التي تبذلها الجهات المعنية بالدولة لمكافحة جائحة ” كورونا ” والحد من انتشار المرض، ومتابعة التزام أفراد المجتمع بالتعليمات التي قررتها الجهات المختصة، فقد تم رصد مقطع مصور من قبل القيادة العامة لشرطة أبوظبي لشابين أثناء دخولهما إلى أحد المجمعات التجارية في إمارة أبوظبي وقيامهما بتصوير أنفسهما بدون الكمامات، إلى جانب ارتداؤهما ساعة التتبع الإلكترونية الخاصة بالحجر الصحي ويتفاخران بعدم التزامهما بالتعليمات الصحية والوقائية المفروضة عليهما، مخالفين بذلك التدابير الاحترازية المتخذة لمكافحة مرض “كوفيد 19″، حيث تم على الفور اتخاذ الإجراءات القانونية ضدهما بحبسهما على ذمة التحقيق.

وأهابت نيابة الطوارئ والأزمات بالجمهور الكريم الالتزام بالإجراءات والتدابير الاحترازية والقوانين واللوائح والقرارات الصادرة عن الجهات المعنية حتى لا يتعرضوا للمساءلة القانونية.

تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز

طباعة
Email
فيسبوك
تويتر
لينكدين
Pin Interest
Whats App

قراءة المزيد

لماذا لم يحرك تلويح فرنسا بالعقوبات الركود السياسي في لبنان؟

تجدّدت السجالات الداخليّة في لبنان حاملة استعادة للمشهد المأزوم والمفتوح على مزيد من الاستنزاف على مختلف الصعد. وعليه، ارتفع منسوب المخاوف من أن يكون لبنان دخل فعلاً مرحلة شديدة الخطورة، من شأنها أن تحوّل الأيام المقبلة إلى وقت متحوّل نحو هاوية تحمل شتّى أنواع المخاوف.

وغداة اختتام رئيس الدبلوماسيّة الفرنسيّة زيارته الرسميّة لبيروت، بدا لافتاً أنّ المشهد الداخلي لم يتأثر، ظاهرياً، برسائل التهديد التي أطلقها لودريان خلال زيارته المثيرة للجدل، على رغم أنّ جميع القوى السياسيّة لا تزال ترصد، بترقّب حذر، كيف ستشرع فرنسا بترجمة آلية العقوبات التقييديّة في حقّ من ستصنفهم في فئتَي تعطيل تشكيل الحكومة الجديدة والفساد، ومن يمكن أن تشمل هذه العقوبات، وكيف سيتمّ تطبيقها، وماذا ستكون عليه تداعياتها على الدور الفرنسي في لبنان. علماً أنّ هذا الأمر سيحضر على طاولة وزراء خارجيّة دول الاتحاد الأوروبي، غداً، في بروكسل.غموض.. وترقّبوإذْ بيّنت مستجدّات المواقف المتصلة بملفّ التأليف أنّ الخطوط البيانيّة للخريطة الحكومية ازدادت تعقيداً، لا يزال الصمت يسود مسرح التأليف الحكومي، لا سيّما أنّ الأمل الذي كان البعض يعلّقه على حِبال زيارة لودريان قد خاب، والأمر مرشّح إلى المزيد من السلبيّة، وذلك بعدما سقطت «الوهرة» الفرنسيّة العقابيّة، وتحوّلت إلى ما يشبه «ضربة سيْف في ماء»، وفق توصيف أحد المصادر، والذي اختصر حال لبنان اليوم بقوله لـ«البيان»: «كأنّ البلد يطفئ كلّ محرّكاته، ووضعه يتحوّل كلّ يوم من سيئ إلى أسوأ»، فـ«في السياسة، نحن غير موجودين على طاولة أيّة مفاوضات». أمّا في التقديرات السياسيّة، فإنّ حالاً شبيهة لم يمرّ عليها الزمن وقعت في لبنان، وجرى استنتاج خلاصاتها بعيد انتهاء زيارة وزير خارجية فرنسا، الذي حضر إلى بيروت وغادر، وبقي سرّ حضوره إلى لبنان غامضاً.العقوبات مجدّداًوأمام الانسداد الحكومي في لبنان، حيث بات تشكيل حكومة الرئيس سعد الحريري معلّقاً حتى إشعار آخر، أشارت مجمل المعطيات السياسيّة إلى أنّ ما بعد زيارة لودريان بقي كما قبله على مستوى الأزمة الحكوميّة، إلا أنّ ذلك لم يخفّف وطأة الاندفاع الفرنسي لترسيخ آلية عقوبات للمرّة الأولى حول لبنان، وهي الآلية التي ستُبحث مجدّداً على المستوى الأوروبي الأشمل، في اجتماع جديد لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، في بروكسل غداً.وفيما تبدو الإجراءات والتدابير العقابيّة التي تنفّذها الحكومة الفرنسيّة كأنّها الخيار المتاح حالياً، بسبب عدم وجود قانون محدّد لفرْض عقوبات على سياسيّين لبنانيّين في الوقت الحاضر، تردّدت معلومات مفادها أنّ في أروقة الاتحاد الأوروبي يجري التحضير لإعداد مشروع قانون أوروبي خاصّ بلبنان، يحدّد العقوبات والإجراءات التي تُفرض، وتشمل الفساد والإرهاب والمخدرات وتبييض الأموال، ويُنتظر أن يناقش في يونيو المقبل، إذْ يحتاج لنقاش موسّع بين دول الاتحاد لإقراره.

تابعوا أخبار العالم من البيان عبر غوغل نيوز

طباعة
Email
فيسبوك
تويتر
لينكدين
Pin Interest
Whats App

قراءة المزيد

اعلان