الإعلانات

اليوم: 23 أبريل، 2021

الإمارات تقدم 105,443 جرعة من لقاح “كوفيد-19”

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن تقديم 105,443 جرعة من لقاح “كوفيد-19” خلال الساعات الـ 24 الماضية وبذلك يبلغ مجموع الجرعات التي تم تقديمها حتى اليوم 10,106,684 جرعة ومعدل توزيع اللقاح 102.19 جرعة لكل 100 شخص.

ويأتي ذلك تماشيا مع خطة الوزارة لتوفير لقاح كوفيد-19 وسعياً إلى الوصول إلى المناعة المكتسبة الناتجة عن التطعيم والتي ستساعد في تقليل أعداد الحالات والسيطرة على فيروس كوفيد-19.

تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز

طباعة
Email
فيسبوك
تويتر
لينكدين
Pin Interest
Whats App

قراءة المزيد

دبي توفّر خيارات متنوّعة تثري تجارب عشّاق الطبيعة والحياة البرية والمغامرات

تشتهر دبي حول العالم بمشهد المدينة البانورامي المميز بناطحات السحاب والأبراج الشامخة، والجزر الاصطناعية، والمنتجعات الشاطئية، كما أنها تحتضن الكثير من الوجهات الترفيهية، ومناطق الجذب المتنوعة، والمطاعم والمقاهي العالمية والفريدة، فضلاً عن كونها من أكثر الوجهات السياحية أماناً في العالم.

أضف إلى ذلك أنها مدينة حيوية تنبض بالحياة، بما تستضيفه من فعاليات وأنشطة متنوعة طوال العام، حيث تعد وجهة عالمية لأبرز الفعاليات الرياضية وتجارة التجزئة والترفيه والأعمال، ما يضمن تلبية كافة أذواق زوارها سواء من داخل الدولة أو خارجها.

ويتخطى سحر دبي حدود المدينة، ليبلغ جبالها وصحراءها وبيئتها البرية وسواحلها القريبة، لتوفر طريقة جديدة وفريدة لاستكشاف الطبيعة عبر مجموعة واسعة من الأنشطة المميزة التي تقام في الهواء الطلق. ومن المتوقع أن تتصدر المغامرات والرحلات إلى المناطق الطبيعية المفتوحة اهتمامات المسافرين لعام 2021، وهو ما يمكن أن تقدمه دبي لزوارها ضمن بيئة آمنة.

استكشاف المشاهد الطبيعية

بعيداً عن ضوضاء المدينة ومبانيها الشاهقة، تبرز سلسلة جبال حتّا الشامخة وسط الصحراء الساحرة، حيث تبعد هذه المحمية الجبلية مسافة 90 دقيقة عن وسط المدينة، وتمتد وسط جبال مهيبة، وتُعد أعلى سلسلة جبال في المنطقة الشرقية من شبه الجزيرة العربية. فيما توفر المنطقة أروع التجارب في الهواء الطلق وسط مشاهد طبيعية لا تضاهى، ما يجعلها وجهة مثالية لعشاق التصوير والطبيعة والمغامرة.

وتوفر الجبال والوديان والمزارع في المنطقة الوجهة الأمثل لباقة من التجارب الترفيهية المتنوعة، بما في ذلك سد حتّا، الذي يعتبر وجهة مثالية لممارسة التجذيف بقوارب الكاياك، حيث تلتقي سفوح الجبال بالمياه. وتزخر المنطقة بمسارات المشي الممتدة على مسافة 30 كيلومتراً، بينما يتيح حتّا وادي هب مجموعةً من الأنشطة لعشاق المغامرة، كالرماية بالسهم، ورمي الفؤوس، والتسلق، وتجربة المسار الانزلاقي المشوقة.

ويمكن لعشاق رحلات السفاري الاستفادة من خدمات بلاتينيوم هيرتاج، الشركة الرائدة في مجال تنظيم الرحلات السياحية، والتي تقدم مجموعة من التجارب الآمنة والمستدامة بإشراف خبير متخصص، حيث يتاح للضيوف ركوب السيارات المخصصة عبر محمية دبي الصحراوية للاستمتاع بجمال الحياة البرية وسط الصخور والكثبان الرملية، بالإضافة إلى خيار الاستمتاع برحلة سفاري صباحية بريّة مع وجبة فطور إماراتية تقليدية وجلسة حكايات مع أحد أفراد القبائل البدوية المحلية.

الحياة البريّة

تغطي محمية المرموم الصحراوية 10% من مساحة دبي الإجمالية، وتُعد أكبر محمية طبيعية غير مسوّرة في الإمارات. ويمكن للزوار الانطلاق إلى المحمية التي تبعد مسافة ساعة واحدة عن المدينة للتجول وركوب الدراجات وسط الكثبان الرملية.

وتشتهر المرموم بمبادرات الاستدامة، حيث تزخر بمختلف أنواع الحياة البرية المحلية مثل الغزلان العربية والإبل والطيور. وبعد إدراج المها العربي ضمن قائمة الحيوانات المعرضة للانقراض عالمياً، نجحت دبي بالحفاظ على هذا النوع بفضل برامج الإكثار والإعادة إلى البرية.

فيما تعتبر بحيرات القدرة القريبة، وهي مجموعة من البحيرات الاصطناعية في الصحراء، موطناً لحوالي 170 نوعاً من الطيور، بما فيها أنواع مهددة بالانقراض مثل نسر السهوب والحبارى الآسيوية. وتعتبر مشاهدة الطيور نشاطاً شائعاً في الإمارة، حيث توفر جولات إرشادية لمدة يوم أو نصف يوم بإشراف مجموعة لمراقبة الطيور في الإمارات.

كما تعتبر المياه الصافية وجهة مثالية لعشاق الطبيعة، للاستمتاع بنزهة مع غروب الشمس أو مشاهدة شروق الشمس مع الفجر الباكر. وتعتبر “بحيرة الحب” بأجوائها الرائعة وجهة ساحرة تتكون من بحيرتين على شكل قلب متصلتين ببعضهما البعض وسط المنحوتات الرومانسية والمساحات الخضراء.

وتقع على حافة المدينة أيضاً محمية رأس الخور للحياة البرية، التي تُعد مكاناً لتكاثر القشريات والثدييات والأسماك كل عام، بينما تخطف طيور النحام الأنظار بألوانها الزاهية في فصل الشتاء. ويمكن الاستمتاع بمشاهدة طائر مالك الحزين الرمادي والمرجاني، والبلشون العظيم، وطائر الغاق، وأبو المغازل، ودجاج الأرض، وطيور الشماط في موائلها الطبيعية، والتي تتم مراقبتها عن كثب من قبل بلدية دبي.

الرياضة

بالإضافة إلى بطولات الرجبي والغولف والتنس الشهيرة في الإمارة، يمكن لعشاق الرياضة خوض الكثير من الأنشطة خارج المدينة. ويمكن لهواة اللياقة البدنية الاستمتاع بمسار القدرة للدراجات، والذي يقع بالقرب من بحيرة الحب، حيث يمتد هذا المسار البالغ طوله 86 كم عبر تضاريس رملية، ويحظى بشعبية واسعة لدى الدرّاجين المحترفين والهواة، حيث يستغرق إكماله من ساعة ونصف إلى 3 ساعات. بالإضافة إلى سباقات الهجن الإماراتية التقليدية بلمسة عصرية، التي يمكن متابعتها في مضمار المرموم لسباق الهجن في وقت مبكر من صباح عطلة نهاية الأسبوع، حيث تنطلق الإبل عبر المسار الترابي بسرعة تبلغ 40 كم/ساعة.

كما يوفر نادي جيه أيه للرماية أجواء ترفيهية وتنافسية فريدة مع أكاديمية داخلية وخارجية، حيث يضمّ خمسة ميادين للمبتدئين والمحترفين. وبالإضافة إلى التجارب البرية الرائعة، يمكن لعشاق البحر الاستمتاع برحلات “ديب بلو فيشينج” على طول ساحل دبي المذهل والإبحار في الخليج العربي على اليخوت الفاخرة وقوارب الصيد بإشراف طاقم مؤهّل.

المنتجعات والمراكز الصحية النائية

تشهد الفترة الحالية زيادةً في التوّجه نحو تجارب الصحة في الهواء الطلق، حيث تحتضن دبي مجموعة واسعة من المنتجعات النائية التي تلبي هذا الطلب. فمثلا يتيح منتجع وسبا المها الصحراوي في محمية دبي الصحراوية أروع تجارب الإقامة، مع أجواء مشابهة للتخييم ضمن الفلل الفاخرة التي تتضمن كل منها حوض سباحة خاص.

فيما تشتمل الأنشطة المتاحة ركوب الخيل، والمشي في أحضان الطبيعة، وركوب الجمال على الكثبان الرملية مع غروب الشمس. بينما يقدّم “تايملس سبا” مجموعة واسعة من علاجات تجديد النشاط والعناية بالجمال المستوحاة من تقاليد منطقة الشرق الأوسط وأساليب العلاج العطري في جنوب شرق آسيا. ومن جهة أخرى يعد منتجع باب الشمس الصحراوي واحة وموطناً طبيعياً لمجموعة من الطيور وغيرها من الكائنات الحية. بينما يقدّم “ساتوري سبا” الحائز على عدة جوائز تجربة تدلل الحواس وتبعث على الاسترخاء مع علاجاته الفاخرة، بما فيها تقشير الجسم والعلاج العطري بالأحجار الساخنة.

وتحرص الوجهات في دبي على الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية والتباعد الاجتماعي لضمان صحة وسلامة السكان والزوار والموظفين، كما يعد ختم “دبي الضمانة” الذي يتم تجديد إصداره للمنشآت كل أسبوعين، تأكيداً على الامتثال الكامل بإرشادات الصحة والسلامة والبروتوكولات الوقائية المعمول بها في عموم الإمارة، إضافةً إلى حصول دبي خلال العام 2020، على “ختم السفر الآمن” من  المجلس العالمي للسفر والسياحة،  من العوامل التي تعزز الثقة لدى الأشخاص الراغبين بزيارة الإمارة خلال العام 2021. وهو ما يمكّن المسافرين من إطلاق العنان مجدداً لحب الاستكشاف وسط ما تحتضنه دبي من مقومات سياحية هائلة، وطبيعة متنوعة، وما تقدمه من أنشطة متعددة.

تابعوا البيان الاقتصادي عبر غوغل نيوز

طباعة
Email
فيسبوك
تويتر
لينكدين
Pin Interest
Whats App

قراءة المزيد

الإمارات تسجل 1973 إصابة جديدة بكورونا

 ‌‎تماشيا مع خطة وزارة الصحة ووقاية المجتمع لتوسيع وزيادة نطاق الفحوصات في الدولة بهدف الاكتشاف المبكر وحصر الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19” والمخالطين لهم وعزلهم أعلنت الوزارة عن إجراء 202,068 فحصا جديدا خلال الساعات الـ 24 الماضية على فئات مختلفة في المجتمع باستخدام أفضل وأحدث تقنيات الفحص الطبي.

‌‎وساهم تكثيف إجراءات التقصي والفحص في الدولة وتوسيع نطاق الفحوصات على مستوى الدولة في الكشف عن 1,973 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد من جنسيات مختلفة، وجميعها حالات مستقرة وتخضع للرعاية الصحية اللازمة، وبذلك يبلغ مجموع الحالات المسجلة 506,845 حالة.

‌‎كما أعلنت الوزارة عن وفاة حالتي إصابة وذلك من تداعيات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وبذلك يبلغ عدد الوفيات في الدولة 1,567 حالة.

‌‎وأعربت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن أسفها وخالص تعازيها ومواساتها لذوي المتوفين، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين، مهيبة بأفراد المجتمع التعاون مع الجهات الصحية والتقيد بالتعليمات والالتزام بالتباعد الاجتماعي ضماناً لصحة وسلامة الجميع.

‌‎كما أعلنت الوزارة عن شفاء 1,744 حالة جديدة لمصابين بفيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19” وتعافيها التام من أعراض المرض بعد تلقيها الرعاية الصحية اللازمة منذ دخولها المستشفى، وبذلك يكون مجموع حالات الشفاء 488,664 حالة. 

تابعوا أخبار الإمارات من البيان عبر غوغل نيوز

طباعة
Email
فيسبوك
تويتر
لينكدين
Pin Interest
Whats App

قراءة المزيد

مصرع 13 مصاباً بكورونا في حريق بمستشفى في الهند

لقي 13 مصاباً بكوفيد-19 مصرعهم في حريق اندلع صباح اليوم الجمعة في مستشفى بإحدى ضواحي بومباي، بحسب ما أعلن لوكالة فرانس برس مسؤول في فرق الإطفاء الهندية.

وقال موريسون خافاري إنّ “17 مريضاً كانوا في وحدة العناية المركّزة في مستشفى فيجاي فالابه عندما اندلع حريق، توفي منهم 13، ونُقل الأربعة الآخرون إلى مرافق أخرى”.

تابعوا أخبار العالم من البيان عبر غوغل نيوز

طباعة
Email
فيسبوك
تويتر
لينكدين
Pin Interest
Whats App

قراءة المزيد