Connect with us

أخبار

9 إجراءات ونصائح للتعامل مع المراهقين ومواقع التواصل

أبوظبي: عماد الدين خليل

حدد المركز الوطني للتأهيل 9 إجراءات ونصائح لتعامل الآباء مع أبنائهم المراهقين، والاستعمال الصحيح لمواقع التواصل الاجتماعي، لحماية الأبناء، وتجنّبهم دخول دائرة الإدمان، مؤكداً سرية وأمان العلاج من الإدمان في المركز، من دون محاسبة قانونية.

وأوضح المركز أن النصائح والإجراءات الخاصة للتعامل مع المراهقين تشمل «وضع بعض القواعد التي لا تقبل التفاوض بشأن سلوك الأبناء، وتوضيح تجنب العواقب المسيئة، كالضرب والحرمان من الأكل، وإظهار الاحترام والحرص على الاستماع لهم، والتعرف إلى أصدقائهم، وملاحظة سلوكاتهم، والمساعدة والمساندة على تحقيق الأهداف». وأضاف أن إجراءات ونصائح الاستعمال الصحيح لمواقع التواصل الاجتماعي تشمل «الحرص على المعلومات الشخصية وعدم نشرها، مثل الصورة الشخصية، وعنوان المنزل والعمل، ورقم الهاتف، وتجنب التعرف إلى أصدقاء وهميين، والحذر من تلبية طلباتهم من خلال معرفة تفاصيل حياتك الشخصية، وأزمات ومشاكل المنزل، وإرسال صور شخصية وإرسال عنوان البيت، وإرسال مبالغ مالية».

Advertisement

وتتضمن الإجراءات أيضاً «تجنب شراء أي منتجات طبية خصوصاً، الأدوية والعقاقير من الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي إلا بعد استشارة الطبيب المختص، وعدم تصديق كل ما يعرض من معلومات وحقائق عن المؤثرات العقلية في مواقع التواصل الاجتماعي، لأنها قد تكون خاطئة، أو مضللة، ويسعى من خلالها تجار المخدرات لترويج بضائعهم، وسمومهم القاتلة».

ودعا المركز الوطني للتأهيل، إلى طلب المساعدة وعدم التردد في الاتصال على المركز من خلال الرقم المجاني 8002252، حيث يتم العلاج في إطار من السرية التامة، ويجري العلاج من الإدمان في المركز بأمان، ومن دون محاسبة قانونية، مؤكداً أنه يجب أن يتم علاج إدمان العقاقير الطبية بالمراقبة في المراكز المتخصصة وتحت إشراف الطبيب، لما تسببه من أعراض انسحابية خطرة، كما لا بد من خضوع المريض لبرنامج علاجي متكامل، ومتابعة إرشادات الطبيب، ومساندة الأهل والأصدقاء، حتى يتعافى ويبدأ بالشفاء، والرجوع إلى حياته الطبيعية.

ويقدم المركز خدمات الوقاية والعلاج والتأهيل من مرض الإدمان في إطار من السرية والخصوصية، لتلبية احتياجات المتعاملين مع مراعاة واحترام القيم، كما يستعين المركز بأحدث تقنيات التكنولوجيا كعامل مساعد في علاج الإدمان، كالاستعانة بالهواتف الذكية والتطبيقات والبرامج المتوفرة على الشبكة العنكبوتية، من خلال عمل مجموعات الدعم باستخدام تقنية الاتصال المرئي وتوفير المصادر التقنية الموثقة للمرضى وأسرهم، ومتابعات للمرضى عن طريق بعض البرامج المتطورة، والتي تساعد على متابعة المرضى عن بُعد، وهم في منازلهم.

Advertisement

المصدر: صحيفة الخليج

Continue Reading
Advertisement
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via