أخبار الإمارات

6 آلاف مشارك في فعاليات أسبوع أبوظبي العالمي للرعاية الصحية

انطلقت اليوم فعاليات أسبوع أبوظبي العالمي للرعاية الصحية، بحضور دولي ضخم يتخطى 6 آلاف مشارك في الحدث. ويشكل الحدث، ملتقى لقادة الرعاية الصحية والباحثين وصنّاع القرار ومتخصِّصي الرعاية الصحية وروّاد الأعمال من شتّى مجالات الرعاية الصحية وعلوم الحياة، بهدف مواصلة النهوض بمستقبل قطاع الرعاية الصحية وعلوم الحياة ومواجهة التحديات المستقبلية اليوم.
وتقام النسخة الأولى من أسبوع أبوظبي العالمي للرعاية الصحية 2024 تحت شعار “تسريع مستقبل الرعاية الصحية العالمية”، وتشهد حضور أكثر من 5000 مشارك و1000 وفد و200 متحدث و100 عارض.
وتُستمر فعاليات أسبوع أبوظبي العالمي للرعاية الصحية إلى 15 مايو الجاري، في مركز أدنيك أبوظبي، لتُشكِّل ملتقى لقادة الرعاية الصحية والباحثين وصنّاع القرار ومتخصِّصي الرعاية الصحية وروّاد الأعمال من شتّى مجالات الرعاية الصحية وعلوم الحياة، بهدف مواصلة النهوض بمستقبل قطاع الرعاية الصحية وعلوم الحياة، ومواجهة التحديات المستقبلية اليوم.
ويضمُّ الحدث حوارات تبحث التحديات الملحّة في الرعاية الصحية، وتضع استراتيجية قابلة للتنفيذ لمواجهة هذه التحديات من خلال التعاون بين شتى القطاعات. وسيحفِّز الحدث إلى مشاركة الشخصيات والمؤسَّسات ذات التأثير الإيجابي في حياة الأفراد وفي جهود العمل الخيري.
وفي اليوم الأول، يشهد أسبوع أبوظبي العالمي للرعاية الصحية انعقاد «منتدى قادة الرعاية الصحية»، بمشاركة نحو 200 شخصية بارزة من الوزراء والمسؤولين الحكوميين والرؤساء التنفيذيين والمستثمرين العالميين والمبتكرين ورؤساء المنظمات متعددة الأطراف والخبراء في مجالات العلوم والصحة والطب، لمناقشة الحاجة الملحَّة إلى تضافر الجهود، واتخاذ تدابير حاسمة للتعامل مع التغييرات، والتصدّي للتحديات الراهنة في قطاع الصحة العالمي. وتشكِّل النتائجُ المستخلَصةُ من المناقشات الأساسَ لوضع استراتيجيات وخطط شاملة، والتوصيات الصادرة عن المنتدى.
ويمثِّل شعار المنتدى لعام 2024 «التحوُّل في نظم الرعاية الصحية العالمية: من الرعاية الصحية إلى العناية بالصحة» نقطة تحوُّل مهمة في نظرة المجتمعات لمفهوم جودة الحياة، ويجسِّد اتساع دائرة الوعي بالمقوّمات الأساسية للتمتُّع بصحة جيدة، بعيداً عن الأسلوب التقليدي القائم على علاج الأمراض بعد الإصابة بها، نحو التركيز الاستباقي على تعزيز الصحة الشاملة.

وتُقام «قمة مستقبل الصحة» طيلة أيام الحدث الثلاثة، وتتضمَّن مجموعة غنية من الخطابات الرئيسية والجلسات الحوارية والمناقشات الحيّة التي تتناول موضوعات محورية في قطاع الرعاية الصحية، مع التركيز على إحداث تأثير ملموس على صعيد الأفراد والمجتمعات والعالم كاملاً. وتشمل الموضوعات التي سيتم تناولها الذكاء الاصطناعي، والميكروبيومات، والطب التجديدي، وإطالة متوسط عُمر الإنسان، وعلوم الجينوم.
ويُعدُّ أسبوع أبوظبي العالمي للرعاية الصحية مبادرة حكومية بارزة تستضيفها دائرة الصحة – أبوظبي، وتهدف إلى تعزيز أواصر العمل المشترك، وتسريع الابتكار والاستثمار، وتُشكِّل ملتقى للباحثين وصنّاع القرار ومتخصِّصي الرعاية الصحية وروّاد الأعمال من شتّى مجالات الرعاية الصحية وعلوم الحياة.
وفي خطوة هي الأولى من نوعها على مستوى العالم، تقوم شركة طبية الإماراتية بإجراء جراحة روبوتية حية في أبوظبي على نموذج في كوريا الجنوبية، ما يدل على القوة الهائلة للجراحة عن بعد لإجراءات التدخل الطارئة في حالات مثل السكتة الدماغية وحالات الطوارئ للقلب والأوعية الدموية. وستقوم شركة إكس كاث، والتي تمتلكها جزئيًاً شركة مشاريع الهلال، بإجراء عرض حي لجراحة تليروبوتية على نموذج خلال أسبوع أبوظبي العالمي للرعاية الصحية. وسيتضمن العرض التوضيحي، المقرر عقده في مركز أبوظبي الوطني للمعارض يوم الأربعاء في 15 مايو الجاري، إجراءً تجريبياً حياً لنموذج الروبوتات عن بعد بين أبوظبي وكوريا الجنوبية، ما يوضح قدرة “إكس كاث” على دعم إجراءات التدخل الجراحي عن بعد لإدارة حالات الأوعية الدموية العصبية الحادة.
وسيقدم العرض التوضيحي الدكتور فيتور مينديز بيريرا، مدير أبحاث وابتكار الأوعية الدموية في مستشفى سانت مايكل في تورنتو بكندا، والذي سيجري العملية مباشرة على خشبة المسرح في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.
وقال إدواردو فونسيكا، الرئيس التنفيذي لشركة “إكس كاث”: ” من خلال تمكين إجراءات الروبوتات عن بعد، يمكننا توفير حل لإعادة تصور الرعاية الصحية المعقدة، ويشاركنا دكتور بيريرا، وهو رائد في جراحة الأعصاب داخل الأوعية الدموية، رؤيتنا لتطوير خيارات العلاج بالروبوتات عن بعد، والتي أصبحت ضرورة إنسانية واقتصادية لحالات مثل السكتة الدماغية، وستثبت تجربة نموذج الروبوتات عن بعد جدوى منصتنا كحل لتلبية الحاجة إلى خيارات علاجية جديدة لتوسيع الوصول إلى الرعاية للمرضى على مستوى العالم.”
وقال نيراج أغراوال، المدير التنفيذي لشركة الهلال للمشاريع، عضو مجلس إدارة “إكس كاث”: “يعد هذا أول عرض نموذجي عالمي لإجراءات الروبوت عن بعد لرعاية الطوارئ القادمة من أبوظبي إلى العالم، ويؤكد هذا العرض على التقدم الملموس والإمكانات التي تنطوي عليها استثمارات رأس المال الاستثماري في المنطقة”.

المصدر: الإمارات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى