محطات

50 ألف مريض بالتصلب المتعدد في مصر

القاهرة: «الخليج»

قالت د.دينا زمزم، أستاذ المخ والأعصاب بكلية الطب جامعة عين شمس، ورئيس وحدة التصلب المتعدد بمستشفى الشيخ زايد آل نهيان، إن عدد مرضى التصلب المتعدد في مصر يتراوح ما بين 30 الى 50 ألف مريض.

وأضافت أنه يتم اكتشاف 50% فقط من المرضى، بما يؤكد أهمية التشخيص المبكر للمرض، ورفع الوعي بأعراض المرض من خلال الحملات التوعوية.

وأوضحت د.دينا زمزم، خلال مشاركتها، الخميس، في فعالية نظمتها وزارة الصحة والسكان في مصر للاحتفال باليوم العالمي التصلب المتعدد، أن معدلات الإصابة بالمرض بين السيدات تبلغ ضعف الرجال، مشيرة إلى أن التصلب المتعدد مرض مناعي يهاجم الجهاز العصبي المركزى.

وأكد د.شريف وديع، مستشار وزير الصحة والسكان للرعاية الحرجة والعاجلة، أهمية التنسيق بين التخصصات الطبية المعنية لتشخيص وعلاج التصلب المتعدد، وتقديم مستويات الرعاية الطبية اللازمة على حسب مرحلة المرض، موضحاً أنه يجري العمل على تأسيس وإنشاء عدد من مراكز الرعاية الحرجة لمرضى التصلب المتعدد على أن يكون أول مركز بمستشفى الشيخ زايد آل نهيان التابع لأمانة المراكز الطبية المتخصصة، لاستقبال الحالات الحرجة من المرضى.

وتناولت د.نشوى ربيع، نائب رئيس جمعية «رعاية» المتخصصة في مجال الاهتمام ورعاية مرضى التصلب المتعدد في مصر، قصص المرضى في اكتشاف المرض والتغلب على كافة التحديات، التي تواجه المرضى في ممارسة مختلف الأنشطة الحياتية، بما يسهم في تشجيع المرضى وأسرهم، مؤكدة أن الدولة المصرية حريصة على توفير العلاج والخدمات الصحية لمرضى التصلب المتعدد، منوهة بأن الفترة الحالية تشهد تطوراً كبيراً في الاهتمام بالمرضى.

وسلط المشاركون في الاحتفالية الضوء على كيفية مواجهة التحديات التي تواجه مرضى التصلب المتعدد، وسبل تأهيل المرضى وإزالة الحواجز الاجتماعية، بحضور عدد من الأساتذة والاستشاريين المتخصصين في طب المخ والأعصاب.

وأوضح د.حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن تنظيم الفعالية يهدف إلى تعزيز الوعي بمرض التصلب المتعدد، لدى الأطباء والمختصين والشباب، حيث إن نسبة الإصابة بالمرض ترتفع من عمر 20 إلى 40 عاماً، موضحاً أن الاحتفالية استهدفت التعرف إلى طرق التشخيص السليم للمرض، وعرض كل ما هو جديد في بروتوكولات التشخيص المبكر والعلاج، موضحاً أن ذلك يساهم في توفير العلاج المبكر للمرضى، وتقليل نسب الإعاقة، والتمكين من تأهيل المرضى.

وأكد المتحدث أن الدولة المصرية تقوم بتوفير العلاج لنحو 14ألف حالة، منوهاً بأن نحو 3,5 آلاف حالة تعالج بالتأمين الصحي، مشدداً على أهمية تخفيف الأعباء عن كاهل المرضى. وأشار إلى العمل على زيادة عدد المراكز والوحدات المختصة بتشخيص وعلاج مرضى التصلب المتعدد بكافة المحافظات، وتطوير وحدات التشخيص عن بعد بالمستشفيات والمراكز النائية.

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى