محطات

32 ألف حالة «ثلاسيميا» بين المقبلين على الزواج في مصر

القاهرة: «الخليج»

أعلنت وزارة الصحة والسكان في مصر، تقديم العلاج والمشورة الصحية لـنحو 32 ألف حالة تم اكتشاف إصابتها بأنيميا البحر المتوسط «الثلاثيميا»، من خلال مبادرة فحص المقبلين على الزواج.

وقالت الوزارة، الأربعاء، بمناسبة اليوم العالمي لأنيميا البحر المتوسط الذي يوافق يوم 8 مايو من كل عام، إن هذا العدد المكتشف يمثل نسبة 1.9% من إجمالي المفحوصين بالمبادرة، والبالغ عددهم 1.7 مليون شاب وفتاة.

وأوضح د.حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن أنيميا البحر المتوسط، تعد من أشهر الأمراض الوراثية الجينية الشائعة في مصر، وهو اضطراب وراثي في خلايا الدم، يؤدي إلى انخفاض مستوى الهيموجليبين، وكرات الدم الحمراء عن المعدل الطبيعي، وتحدث بسبب خلل في الطفرات الجيلية وتنتقل هذه الطفرة وراثياً من الآباء إلى الأبناء.

وأضاف أن الشخص قد يكون مصاباً بالمرض، وتظهر عليه الأعراض، وقد يكون حاملاً لأحد الجينات الوراثية الوراثية فقط، ولا تظهر عليه أعراض المرض.

وأشار إلى أن أبرز أعراض المرض، علامات لفقر الدم مثل شحوب الجلد، والضعف العام، والهزال، وتسارع ضربات القلب، وتأخر النمو، وانخفاض الخصوبة، موضحاً أن العلاج يتوقف على نوعية وشدة المرض، وقد يشمل نقل الدم المتكرر أو بعض المكملات الغذائية أو زرع الخلايا الجذعية.

وأكد المتحدث أنه بعد ظهور نتائج التحاليل التي يتم إجراؤها للشاب أو الفتاة المقبلين على الزواج، والتي تفيد بإصابة الشخص بمرض أنيميا البحر المتوسط، يتم إرسال رسالة نصية على هاتف المحمول الخاص به مفادها: ملاحظة وجود بعض نتائج فحوصات ما قبل الزواج التي تحتاج إلى المتابعة مع طبيب مختص وتوجيهه لأقرب عيادة أمراض دم.

وكشف د.حسام عبدالغفار أنه يتم تقديم التوعية والمشورة الصحية للطرفين المقبلين على الزواج، دون التأثير في حرية اختيار الشريكين، وتعريفهم بالمرض وكيفية الوقاية من مضاعفاته، وتعريفهم بمؤشرات احتمالية إصابة الطفل بأنيميا البحر المتوسط.

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى