أخبار الإمارات

«يجب تدمير قرطاج».. قميص مؤسس «فيسبوك» يثير الجدل وخاصة في تونس

أثارت عبارة على قميص مؤسس «فيسبوك» مارك زوكربيرج «يجب تدمير قرطاج» أثناء احتفاله بعيد ميلاده الأربعين، جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي ولا سيما في تونس التي تضم بقايا المدينة التاريخية.

وظهر مارك في صور مع أفراد عائلته نشرت على حسابه الرسمي في الموقع، بقميص أسود يحمل العبارة الشهيرة باللغة اللاتينية «يجب تدمير قرطاج» للسيناتور الروماني ماركوس بورسيوس كاتو، والمعروف أيضا بلقب «كاتان القديم».

كما نشر مارك صورا لغرفة نومه أيام الطفولة وبداياته في الدراسة بالكلية وتأسيس الموقع. ولم تتضمن العبارات التي أرفقها مع الصور أي إشارة إلى رمزية المقولة الشهيرة لكاتان القديم.

لكن سرعان ما أثار القميص ردود فعل لدى متصفحين في تونس، حيث تعد المدينة الملهمة قرطاج وقائدها العسكري هنيبعل مصدر فخر للتونسيين.

ومثل مقترح السيناتور الروماني المحافظ كاتان في عبارته، أحد الحلول الرئيسية التي توختها الإمبراطورية الرومانية في حربها البونية الثالثة مع غريمتها قرطاج للسيطرة على حوض المتوسط، والتي انتهت بتدميرها بالكامل في عام 146 قبل الميلاد.

وتساءلت صفحة «نادي الكتاب بتونس» تعليقا على قميص مارك «هل كان هذا مجرد تلميح تاريخي بسيط أم موقف سياسي متعمد؟».

وكتبت الصفحة «البعض يرى في ذلك،إشارة إلى الصراع التاريخي بين روما وقرطاج، رمزا لمشاكل الاستعمار والصراع. بينما يرى آخرون فيه انتقادا ضمنيا للقوة الشاسعة لعمالقة التكنولوجيا، تجسدها فيسبوك وزوكربيرج نفسه. ويعتقد البعض حتى أنها كانت مزحة بسيطة أو حيلة تسويقية ماهرة».

وتابعت الصفحة في تعليقها «للأسف، لم يوضح زوكربيرج نيته، مما يترك الغموض يسيطر. ومع ذلك، هناك شيء واحد مؤكد: إن هذا الفعل أعاد إلى الواجهة النقاش حول السلطة والتاريخ وتأثير التكنولوجيا في مجتمعنا الحديث».

وكتب المتخصص في علم الاجتماع معاذ بن نصير على حسابه «ليس من باب الصدفة أن يرتدي مارك هذا القميص».

وعلق مصطفى العيساوي وهو خبير في مجال الطاقة على حسابه «مزحة سمجه وربما تكون مجرد اقتراح من أحد الخونة».

وتحمل بقايا المدينة على ضفاف البحر المتوسط جراحا قديمة وهي تعد من أبرز المزارات السياحية في تونس. وأغلب القطع والآواني التي عثر عليها المؤرخون تعود إلى الحقبة الرومانية اللاحقة بعد تدمير قرطاج القديمة.

المصدر: الإمارات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى