أخبارالأخبار العالمية

هزيمة المحافظين تشتد مع فوز صادق خان برئاسة بلدية لندن

amazon.ae

لندن – أ ف ب

اشتدت الهزيمة المدوّية التي مني بها حزب المحافظين البريطاني، في الانتخابات المحلية، مع تأكيد أحدث النتائج فوزاً كبيراً لحزب العمال، خاصة في لندن، حيث فاز رئيس بلديتها صادق خان بولاية ثالثة.

وفاز العمّالي صادق خان السبت بولاية ثالثة متفوّقاً بفارق كبير على منافسته المحافظة سوزان هول، بعد إعلان مناطق العاصمة نتائجها في الانتخابات المحلية. وتعرّض المحافظون الذين يتولون السلطة منذ 14 عاماً، لأسوأ انتكاسة لهم منذ 40 عاماً في الانتخابات التي دُعي فيها الناخبون للتصويت في انتخابات تشريعية فرعية فاز بها حزب العمال وتزامنت مع اقتراع لتجديد بعض المسؤولين المحليين في إنجلترا وويلز وفي 11 بلدية.

وأظهرت النتائج فوز حزب العمال بأكثر من 180 مقعداً، ورئاسة 8 مجالس محلية إضافية، فيما خسر المحافظون نحو 470 مقعداً، و10 مجالس محلية على الأقل.

وتعزز المكاسب الكبيرة التي حققتها المعارضة العمالية فرص تولي زعيمها كير ستارمر، رئاسة الحكومة بعد الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في وقت لاحق من هذا العام.

خصم يصل إلى 50% | عروض التصفية من أمازون

وقال ستارمر، السبت، في مانسفيلد في إيست ميدلاندز، حيث احتفل بانتخاب رئيسة البلدية العمالية كلير وارد: «اليوم نحتفل ببداية صفحة تُطوى، وهي إحدى الخطوات الأخيرة قبل الانتخابات التشريعية».

ودافع رئيس الوزراء ريشي سوناك الذي يسعى إلى توحيد صفوف المحافظين، من جانبه، السبت عن سياسته، خاصة تلك المتعلقة بخطته لترحيل المهاجرين إلى رواندا وخفض الضرائب. وقال، إن «حزب العمال لم يفز في الأماكن التي قالوا إنهم سيفوزون فيها» للحصول على الأغلبية عقب الانتخابات التشريعية المقبلة، مؤكداً في مقال نُشر في «التلغراف» أن «المحافظين وحدهم لديهم خطة» للبلاد.

لكن الرياح لم تجر كما يشتهي «العمال» الذي خسر تأييداً واسعاً بسبب موقفه من حرب غزة.

واعتبر المتخصص في أبحاث الرأي جون كيرتس في تحليل لصحيفة «آي»، أن الحزب استفاد من «رغبة (الناخبين) في الحاق الهزيمة بالمحافظين»، أكثر من إظهارهم «الحماسة» تجاهه.

وأضاف: «النتائج لن تبدد الانطباع الذي تكون منذ فترة طويلة بأن حزب العمال يمضي قدماً للفوز في الانتخابات العامة المقبلة».

– سوناك «ينقذ الموقف»

وإلى جانب لندن، تُعلن السبت، نتائج ستة انتخابات محلية أخرى في مدن كبرى، من بينها مانشستر وليفربول. ويأمل المحافظون بالفوز في انتخابات رئاسة بلدية وست ميدلاندز، حيث يتوقع إعادة انتخاب مرشحهم.

والجمعة، أعلنت أربع نتائج مع انتخاب ثلاثة رؤساء بلديات من حزب العمال في إيست ميدلاندز ونورث إيست ويورك وشمال يوركشير، حيث تقع الدائرة الانتخابية لرئيس الوزراء، فيما احتفظ رئيس البلدية المحافظ بمقعده في تيز فالي.

ورحب ريشي سوناك بهذا الانتصار وهنأ الفائز، معتبراً أن ذلك دليل على أن المحافظين لا يزال بإمكانهم تغيير الاتجاه قبل الانتخابات التشريعية.

وساهم ذلك، بحسب وسائل إعلام، في تخفيف حدة المعارضة لسوناك داخل المحافظين في الوقت الحالي. وأكدت «التايمز»، أن رئيس الوزراء «أنقذ الموقف».

المصدر: صحيفة الخليج

amazon.ae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى