أخبارأخبار الإمارات

«منتدى القادة» ينطلق لتمكين الأجيال من مهارات المستقبل

أكد الدكتور مبارك سعيد الشامسي، مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، أن منتدى القادة للتعليم التقني والمهني يعكس توجيهات القيادة الرشيدة بضرورة إحداث نقلة نوعية في النظام التعليمي لتمكين الأجيال من إمتلاك مهارات المستقبل، ومواكبة التحولات التكنولوجية الكبرى في عصر الثورة الصناعية الرابعة.

وأشار في كلمته الافتتاحية خلال المنتدى، الذي عقد الاثنين تحت شعار «التعليم والتدريب التقني والمهني للجميع»، إلى أهمية الاهتمام بالشباب وتمكينهم من امتلاك مهارات المستقبل.

وقال إن العالم يواجه اليوم تحديات كبيرة في العديد من المجالات كالتغير المُناخي، والزيادة في عدد السكان، والتسارع الهائل في التقنيات الناشئة، ومع أن هذه التحديات قد تشكل عبئًا على المجتمعات في المستقبل، فهي بالنسبة لنا تشكل حافزاً للعمل على بناء جيل جديد من الشباب القادر على مواكبة التغيرات من خلال امتلاكه قدرات مهنية عالية ومهارات متميزة.

وأضاف أن المركز أطلق عدة مبادرات من بينها مشروع تدريب شباب الإمارات «سكلز هب» في أبوظبي والعين، لتدريب طلبة الجامعات، وبرنامج «سكلز» الذي تم تنظيمه في شهر رمضان المبارك، ومسابقة تحدي المهارات التي تقام سنوياً في كل إمارات الدولة لزيادة وعي الشباب والمجتمع بأهمية التعليم التقني، فضلاً عن التنظيم السنوي للمسابقة الوطنية لمهارات الإمارات، والمشاركة في المسابقات العالمية للمهارات، وتطوير العشرات من المؤهلات المهنية المطلوبة في سوق العمل.

وشهد المنتدى عرض مجموعة من قصص النجاح التي نشأت من المركز، وحقق أصحابها إنجازات ملهمة، ومنها عرض سلوى الكثيري، وهي ممرض مسؤول، ومدير قسم أمراض النساء والولادة في مدينة الشيخ شخبوط الطبية، حيث تناولت الخصائص المميزة لمهنة التمريض باعتبارها مهنة ذات رسالة إنسانية ووطنية.

كما عرضت سارة المزروعي، تجربتها كأول كابتن قطارات في الإمارات، مستعرضة مسيرتها من مرحلة الدراسة والتدريب مروراً بالانضمام إلى دبلوم السكك الحديدية، ثم التدريب النظري والعملي وصولاً إلى انضمامها للاتحاد للقطارات.

كما تضمنت فعاليات انطلاق المنتدى عرضاً قدمه هينج جوان تيك، عضو مجلس إدارة منظمة المهارات العالمية حول مراحل تطور المهارات العالمية، وتضمن تسليط الضوء على النموذج الذي اعتمدته سنغافورة في دعم المهارات التقنية والمهنية.

وقدم الدكتور كاليس أوليفر بيومي، رئيس وحدة التعاون التقني ورئيس المركز الدولي للمهارات التقنية والمهنية، عرضاً حول أهمية بناء الشراكات بين القطاعين الحكومي والخاص من أجل ضمان أفضل جودة لبرامج التدريب المهني والممارسات ذات الصلة.

واستقطب المنتدى نخبة من الخبراء المحليين والعالميين من رواد الأعمال والصناعة وخبراء التعليم في قطاعات كالعمل والصناعة والتدريب التقني والمهني.

(وام)

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى