محطات

مدينة الورود بالجزائر تحيي تقاليدها القديمة

افتتحت مدينة البليدة، موطن معظم الزهور والنباتات الطبية الأكثر ندرة في الجزائر، معرضاً للزهور، السبت (27 أبريل/ نيسان)، ويستمر حتى 24 مايو/ أيار الجاري، بهدف إحياء تقاليد المدينة من أجل تعريف الأجيال الجديدة بها.

وشوهدت فتيات يتزين بزهور ويحملن وروداً يسرن خلف مواطنين بملابس تقليدية يمتطون خيولاً خلال موكب افتتاح المعرض في المدينة المعروفة باسم «مدينة الورود» والتي تقع على بعد 50 كيلومتراً جنوبي الجزائر العاصمة.

وقال رشدي عوف، رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية البليدة: «يستهدف المعرض تقديم تقاليد المدينة وتراثها للأجيال الجديدة من أجل المحافظة على تاريخها».

وأضاف: «الهدف منه هو التعريف بتقاليدنا وإرثنا والهدف منه أيضاً تربية أبنائنا على المحافظة على تاريخ مدينتهم ومعرفته لكي يصبح لنا مستقبل زاهر والتعريف بهذه المدينة الملقبة بمدينة الورود والتي لا معنى لها بلا ورود تعطي حياة وجمالاً لمدينتنا».

وقد اجتذب معرض الزهور هذا الربيع العديد من العملاء الذين حضروه لشراء زهور ونباتات يختارونها ويعتقد البعض أنها تجلب طاقة إيجابية في منازلهم.

وقالت تورية مازاري (60 عاماً) خلال زيارتها للمعرض: «أنا أُعلّم بناتي حب الأزهار وأنصحهن بتزيين منازلهن بالأزهار لأنّها تضيف شيئاً في الإنسان وتريح نفسيته، أنا مثلاً عندما أكون متوترة وأجلس أمام الأزهار أرتاح، لدي بعض الريحان والياسمين وعندي حتى أشجار العنب».

وقال بلقاسم وازري، مزارع نباتات وزهور نادرة عمره 80 عاماً: «بليدة معروفة بالزهور والورود وكل منزل في بليدة فيه الياسمين والورود والزهور، وفي السابق كنا نقطر الزهور وكنا نوزع ماء الورد عندما نقوم بالحفلات ولم نكن نبيعه، أما الآن فقد نُسيت هذه التقاليد نوعاً ما، والهدف من هذا المعرض هو تذكير هذا الجيل الجديد لإحياء التقاليد القديمة إن شاء الله».

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى