Connect with us

أخبار

مجلس ضاحية واسط يقيم مبادرة «إفطار القيم الإماراتية»

عادي

السويدي: امتداد لنهج زايد وقادة الدولة

13 أبريل 2023

Advertisement

14:47 مساء




قراءة

دقيقتين

Advertisement
Advertisement

الشارقة: «الخليج»
أقام مجلس ضاحية واسط التابع لدائرة الضواحي والقرى في الشارقة، مبادرة «إفطار القيم الإماراتية» التي أطلقتها المؤسسة الاتحادية للشباب، تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، «أم الإمارات»، بهدف التعريف بالقيم الإماراتية الأصيلة وتعزيزها وسط المقيمين في دولة الإمارات من مختلف الجاليات، وخلق حوارات فاعلة وبناّءة فيما بين أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها.
وتأتي إقامة هذه المبادرة ضمن أجندة الفعاليات الرمضانية التي ينظمها مجلس الضاحية تحت شعار «رمضان واسط.. تواصل وترابط»، وتهدف إلى تعزيز التواصل والترابط بين أهالي الضاحية وتقديم أنشطة وبرامج متنوعة تُفعّل الدور المجتمعي للمجلس.
واستضاف المجلس عدداً من أبناء الجاليتين السودانية والآسيوية، بحضور عبدالله سعيد السويدي رئيس المجلس، الذي أكد أن هذه المبادرة امتداد لنهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وقادة دولة الإمارات، الذين يمثلون مدرسة في نهل القيم الأصيلة والأخلاق الحسنة وكرم الضيافة التي تعد من السمات البارزة التي يُعرف بها أبناء الإمارات، وتتوارثها الأجيال.
وتناولت المبادرة استعراض عدد من الموضوعات حول العادات والتقاليد والطقوس الرمضانية في دولة الإمارات، التي تبرز فيها صلة الرحم، ولقاءات أفراد العائلة، والأصدقاء، وزيارة المجالس والجيران، وسط أجواء روحانية مفعمة بالسعادة والعطاء، كما تم التعريف بأبرز الأكلات والأطباق التي تحضّر على مائدة الأسر الإماراتية خلال الشهر الفضيل، من الثريد والهريس واللقيمات، وغيرها، إلى جانب استعادة ذكريات الماضي، وقصص الآباء والأجداد مع تأسيس الدولة وقيام الاتحاد، والأجواء الرمضانية آنذاك.
وأثنى المشاركون على مبادرة «إفطار القيم الإماراتية» التي تعتبر نموذجاً ملهماً للتسامح، وتمثل مصدر إلهام، وترسخ من الهوية الوطنية الأصيلة لدولة الإمارات وأبنائها، وما يحظون به من حياة كريمة، هي نتيجة المساواة والتلاحم الذي تمضي عليه قيادة دولة الإمارات كنهج راسخ بين أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها، ما أسهم في تناغم الجنسيات وتعايشها في محبة، جنباً إلى جنب، من دون الشعور بالغربة.

https://tinyurl.com/2p94yknh

Advertisement



المصدر: صحيفة الخليج

Continue Reading
Advertisement
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *