أخبارالأخبار العالمية

مجلس الأمن يمدد حظر الأسلحة على جنوب السودان

amazon.ae

الأمم المتحدة- أ.ف.ب

مدّد مجلس الأمن الدولي، الخميس، لمدّة عام حظر الأسلحة، والعقوبات الفرديّة المفروضة منذ عام 2018 على جنوب السودان، الذي مزّقته أعمال العنف والفقر، وذلك رغم تردّد عدد من الدول الأعضاء.

وحصل القرار الذي أعدّته الولايات المتحدة على تسعة أصوات مؤيّدة، وهو الحدّ الأدنى الضروري لتبنّيه، في حين امتنعت ستّ دول عن التصويت.

ويُعرب النصّ عن القلق إزاء «استمرار تكثيف العنف الذي يطيل أمد الأزمة السياسيّة والأمنيّة والاقتصاديّة والإنسانيّة في جزء كبير من البلاد»، ويمدّد الحظر على الأسلحة لمدّة عام واحد، حتّى 31 أيار/ مايو 2025.

كما يمدّد التخفيف الذي اعتُمد قبل عام ويسمح بنقل المعدّات العسكريّة غير الفتّاكة المخصّصة لتنفيذ اتّفاق السلام لعام 2018 من دون إشعار مسبق.

خصم يصل إلى 50% | عروض التصفية من أمازون

ويؤكّد النصّ أنّ المجلس مستعدّ «لمراجعة» الحظر لاحقاً، بما في ذلك النظر في تعليقه أو رفعه تدريجياً «في ضوء التقدم» المحرز.

وقال نائب السفير الأمريكي روبرت وود: إن هذا الحظر «يبقى ضرورياً لوقف تدفق الأسلحة نحو منطقة ملأى بالأسلحة. الكثير من الناس، خصوصاً النساء والأطفال، يدفعون ثمن هذا العنف».

وهو موقف تُعارضه جوبا والعديد من أعضاء المجلس مثل روسيا الذين لطالما دعوا إلى رفع هذا الحظر. وقالت سفيرة جنوب السودان سيسيليا أدينغ: «من الضروري الاعتراف بالتقدم الذي أحرزناه»، داعية المجلس إلى «نهج أكثر توازناً».

وأضافت أن «رفع الحظر على الأسلحة سيتيح لنا بناء المؤسسات الأمنية الضرورية للحفاظ على السلام وحماية مواطنينا».

أما السفير الجزائري عمار بن جامع الذي امتنع عن التصويت على غرار دول المجموعة الإفريقية الأخرى (سيراليون وموزمبيق) وروسيا والصين وغويانا، فقال إن الحظر «لم يعد يخدم الأهداف التي وُضع من أجلها» بل إن له «آثاراً سلبية».

وتواجه عمليات حظر الأسلحة التي تفرضها الأمم المتحدة تحديات متزايدة، ولاسيما من جانب البلدان الإفريقية التي غالباً ما تدعمها روسيا.

وقالت نائبة السفير الروسي آنا إيفستينييفا: «من الواضح أنه في هذه المرحلة، فإن الكثير من أنظمة عقوبات المجلس، بما في ذلك ضد جنوب السودان، قد عفا عليها الزمن وتحتاج إلى مراجعة»، معربة عن أسفها لأن الولايات المتحدة ترى أن هذا الحظر الذي يستهدف جنوب السودان هو «العلاج الشافي لكل مشاكل البلاد».

وبين عامي 2013 و2018 شهد هذا البلد البالغ عدد سكانه 12 مليون نسمة حرباً أهلية دامية بين أنصار سلفا كير ورياك مشار، خلّفت 380 ألف قتيل. ويستمر العنف على الرغم من اتفاق السلام الموقّع في عام 2018، ولا يزال هناك أكثر من مليوني نازح داخل البلاد، وفق الأمم المتحدة.

المصدر: صحيفة الخليج

amazon.ae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى