Connect with us

محطات

ما الطريقة المثلى لإحياء ليلة القدر؟

خلال العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم، يحرص المسلمون على إحياء ليلة القدر بالعبادات والصلوات لما لها من فضل وثواب عظيم، ويتساءل كثيرون عن الطريقة المثلى لإحياء ليلة القدر، وهو ما أجابت عنه دار الإفتاء المصرية.
أوضحت الدار أن حكمة الله تعالى في إخفاء موعد ليلة القدر، حتى يجتهد المسلمون في طلبها، خاصة في العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم، وأن يوقظ الإنسان أهله ليتعبدوا، أملًا في أن توافقه ليلة القدر التي قال الله تعالى فيها: «لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ- سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ».
ونشرت الدار عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، عدداً من الوصايا حول كيفية إحياء ليلة القدر بالتزامن مع حلول العشر الأواخر من شهر رمضان، لا سيما في ليلة السابع والعشرين من الشهر الفضيل.
وجاءت أولى نصائح «الإفتاء المصرية» بعدم الإكثار من الأكل حتى يستطيع المسلم القيام والطاعة، كما أنه لا بد من العزم على التوبة عند إحياء هذه الليلة المباركة، والإكثار من الدعاء والاستغفار للمؤمنين والمؤمنات.
أضافت الدار: «أَقبل على الله عز وجل بكل جوارحك، حتى يصفو عقلك وقلبك من كل شيء سوى الله عز وجل، وابتعد عن المشاحنة واعفُ عن كل مَن أخطأ في حقك، وركِّز على (الكيفية)، فليس المهم أن تنهي 100 ركعة وقلبك ساهٍ لاهٍ».
كما شددت على أن الإخلاص في الدعاء والقيام أهم من عدد الركعات التي يكون قلبك فيها مشغولاً بغير الله، مع أهمية الحرص على الطهارة طوال هذه الليلة ما تيسر ذلك.
ووجهت دار الإفتاء المصرية نصائحها للمسلم الحريص على قيام ليلة القدر، بأن يتيقن من إجابة دعائه، فإن عدم اليقين باستجابة الدعاء قد يشكِّل حاجزاً، مضيفة: «كن على يقين من أن الله سيستجيب دعاءك ويتقبل منك، فضلاً عن ضرورة الإلحاح والإصرار على الدعاء فإن الله عز وجل يحب العبد الُملِحّ بالدعاء».
تابعت: «استغفر الله عز وجل من كل ذنب ارتكبته واسأله أن يعفو عنك، وأكثر من الاستغفار والصلاة على النبي وآله والترضي عن أصحابه، وأكثر من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم وردد (اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا)».
وأشارت الدار إلى أهمية عدم تضييع أي فرصة في تلك الليلة: «احذر من التقصير لحظة فإن الرحمات والنفحات الربانية مفتوحة في هذه الليلة، واقرأ ما تيسر من القرآن، فإن إحياء ليلة القدر ممتد حتى مطلع الفجرِ، والملائكة في حال صعود وهبوط، ولا تنسَ أن تتصدق في هذه الليلة بما تستطيع فالصدقة لها أجر عظيم».



المصدر: صحيفة الخليج

Continue Reading
Advertisement
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via