تقنية

لن تصدق.. تطبيق يحتوي غضب النساء😡!

كما لفتت إلى أن الخدمة تستخدم شريطاً، يبدأ من الصفر ويصل إلى 100%، تعبيراً عن مستوى مسامحة المرأة الغاضبة للمستخدم، وذلك يتحدد بحسب درجة إقناع ردوده لها، والمستخدم لديه 10 فرص لتهدئة النموذج الغاضب، عبر رسائله وردوده التي يتبادلها في سياق الحوار.

وعن أساس المشروع كشفت خلال حوارها مع موقع Wired، أن فكرة التطبيق في الأساس نابعة من تجربة عاطفية سابقة لها، حيث كان شريكها في العلاقة يفتقر إلى كيفية تهدئة غضبها والحوار معها.

وأشارت إلى أن تطوير التطبيق اعتمد على فريق مكون من 10 إلى 20 شخصاً، ولكن لم يتم الرجوع خلال التطوير إلى أي مختص في شؤون العلاقات العاطفية.

6.99 دولار شهريا

يذكر أن الخدمة تتيح أيضاً بعض السيناريوهات والمواقف مجاناً، ولكن إذا أراد المستخدم تكرار المحاولة واستخدام الخدمة مرة أخرى في فترة قصيرة، أي في نفس اليوم مثلاً، فإن المستخدم سيحتاج إلى الاشتراك في الإصدار المدفوع.

وكي يتمكن المستخدم من الحصول على سيناريوهات مختلفة داخل التطبيق، سيحتاج إلى دفع اشتراك شهري 6.99 دولار.

-->

يبدو أن غضب النساء لم يعد متوقفاً على من حولهن فقط، بل وصل الأمر إلى الذكاء الاصطناعي الذي قرر التدخل لحل المشكلة.

كيف تواجه سيدة غاضبة؟

فقد طور مجموعة من المبرمجين تطبيقا جديدا يستخدم الذكاء الاصطناعي، لجعل المستخدمين يمرون بتجربة مواجهة سيدة غاضبة، بعد تعليمهم كيفية احتواء غضب النساء.

وتتمثل الخدمة الجديدة، التي تسمى AngryGF، في تطبيق جديد يمكن للمستخدم الحصول من خلاله على تجربة الوقوف في وجه امرأة غاضبة في مواقف مختلفة، مثل التأخر عن موعد للعشاء، أو الاختلاف على بعض الموضوعات.

بدورها، أوضحت إيميليا أفايلز، أحد مطوري الخدمة الجديدة، أن هدف التطبيق يعتمد في الأساس على تعليم المستخدمين بعض مهارات التواصل، لاستخدامها في تهدئة نموذج محاكاة السيدة الغاضبة، واستخدام مختلف الطرق لاحتوائها.


وأضافت أن التطبيق يستخدم نموذج GPT-4 الذكي، من تطوير شركة OpenAI، لفهم وإدراك لدى النموذج الذكي للمواقف المعدة مسبقاً، وبمجرد اختيار المستخدم لأحدها، سيبدأ النموذج الذكي في تحليل ردوده المختلفة، للتأكد من مدى قدرته على إقناع المرأة الغاضبة وامتصاص غضبها.

كما لفتت إلى أن الخدمة تستخدم شريطاً، يبدأ من الصفر ويصل إلى 100%، تعبيراً عن مستوى مسامحة المرأة الغاضبة للمستخدم، وذلك يتحدد بحسب درجة إقناع ردوده لها، والمستخدم لديه 10 فرص لتهدئة النموذج الغاضب، عبر رسائله وردوده التي يتبادلها في سياق الحوار.

وعن أساس المشروع كشفت خلال حوارها مع موقع Wired، أن فكرة التطبيق في الأساس نابعة من تجربة عاطفية سابقة لها، حيث كان شريكها في العلاقة يفتقر إلى كيفية تهدئة غضبها والحوار معها.

وأشارت إلى أن تطوير التطبيق اعتمد على فريق مكون من 10 إلى 20 شخصاً، ولكن لم يتم الرجوع خلال التطوير إلى أي مختص في شؤون العلاقات العاطفية.

6.99 دولار شهريا

يذكر أن الخدمة تتيح أيضاً بعض السيناريوهات والمواقف مجاناً، ولكن إذا أراد المستخدم تكرار المحاولة واستخدام الخدمة مرة أخرى في فترة قصيرة، أي في نفس اليوم مثلاً، فإن المستخدم سيحتاج إلى الاشتراك في الإصدار المدفوع.

وكي يتمكن المستخدم من الحصول على سيناريوهات مختلفة داخل التطبيق، سيحتاج إلى دفع اشتراك شهري 6.99 دولار.

موقع العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى