أخبارأخبار الإمارات

كلية أبوظبي للإدارة تدشن حرمها الأكاديمي الجديد

أبوظبي: «الخليج»

أعلنت كلية أبوظبي للإدارة، إحدى المؤسسات العلمية التابعة لغرفة تجارة وصناعة أبوظبي، تدشين الحرم الأكاديمي الجديد للكلية، بالتزامن مع تطوير برامجها وإطلاق «بكالوريوس العلوم في الإدارة» الأول من نوعه على مستوى الدولة، لمواكبة الارتفاع في أعداد الطلاب الراغبين في الالتحاق ببرامجها، وهو ما يمثل خطوة نوعية في مسيرة تحول الكلية إلى مؤسسة عالمية للتعليم العالي في مجال إدارة الأعمال والابتكار في دولة الإمارات والمنطقة.

جاء هذا الإعلان، خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر الكلية، بمنطقة الحصن في أبوظبي، والذي تم الكشف خلاله عن أبرز إنجازات الكلية والخطط والتطلعات المستقبلية لدعم وتطوير الكفاءات وإعداد جيل متميز من رواد الأعمال ليتمكنوا من مواكبة التطورات وتعزيز ازدهار منظومة الأعمال على المستوى المحلي والعالمي.

وخلال المؤتمر، قال عبد الله محمد المزروعي، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي: «تنسجم جهود كلية أبوظبي للإدارة مع تطلعات ورؤية إمارة أبوظبي لبناء اقتصاد قائم على المعرفة والابتكار وتعزيز نمو أعمال القطاع الخاص، وبما يتماشى مع استراتيجية غرفة أبوظبي الطموحة والرامية إلى ترسيخ مكانة إمارة أبوظبي كوجهة رئيسية للأعمال والمواهب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا»، وأوضح أن تلك النقلة في مقر وبرامج الكلية ستسهم في تعزيز دور الكلية التعليمي الحيوي والبارز في الاستثمار بالكفاءات البشرية.

ومن جانبه، قال الدكتور طيب كمالي، رئيس مجلس أمناء كلية أبوظبي للإدارة: «يشكل مقر الكلية الجديد وتطوير برامجها وإطلاق برنامج البكالوريوس الجديد الأول من نوعه إضافة قيّمة لجهود الكلية وتطلعاتها المستقبلية وخطوة استثنائية لتعزيز الابتكار وريادة الأعمال في أبوظبي، ويعد ذلك بمنزلة عامل جذب إضافي من شأنه أن يعزز من جهود أعضاء هيئة التدريس ويُشجع المزيد من الطلاب على الالتحاق بها لإعداد جيل متميز من رواد الأعمال لديه القدرة على الانخراط في سوق العمل».

من جانب آخر، قال الدكتور مارك بولين، رئيس الكلية بالإنابة: «يسعدنا الإعلان عن تدشين الحرم الأكاديمي الجديد للكلية في قلب إمارة أبوظبي، والذي تم تجهيزه بأحدث المُستلزمات والتي من شأنها أن تُساعدنا في طرح المزيد من البرامج الجامعية بما في ذلك برامج الدراسات العليا والبرامج المبتكرة مثل برنامجنا الجديد، فضلاً عن استقطاب أعداد أكبر من الطلبة والمختصين والخبراء، وذلك في إطار جهودنا المستقبلية الطموحة لتلبية تطلعات الطلاب الحاليين والجدد، وبما يتوّج المساعي الحثيثة التي تبذلها غرفة أبوظبي وكُلّيتنا معاً لخلق مناخ أكاديمي يحث على الابتكار وريادة الأعمال في ظل التحولات الاقتصادية العالمية المتسارعة، وبما يُواكب تطلعات دولة الإمارات لتعزيز موقعها الريادي على الساحة الاقتصادية العالمية كوجهة مثالية للأعمال وحاضنة للابتكارات التقنية».

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى