محطات

«كلمات» تختتم 12 يوماً من الإبداع والمعرفة في «الشارقة القرائي»

أسدلت «مؤسسة كلمات» الستار على مشاركتها في الدورة ال15 من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، بعد 12 يوماً مملوءة بالمعرفة والإبداع، لتأكيد رسالتها كمؤسسة غير ربحية معنية بتمكين الأطفال المحرومين واللاجئين وذوي الإعاقة البصرية، وضمان حقّهم في القراءة.

وشهد جناح المؤسسة مجموعة من الأنشطة التفاعلية وورش العمل ضمن مبادرة «أرى»، التي تهدف إلى دمج وتمكين الأطفال المكفوفين وذوي الإعاقة البصرية، ومبادرة «نخيط أملاً لغزة» التي أطلقتها المؤسسة مؤخراً لدعم أطفال غزة.

وأطلقت المؤسسة ضمن مبادرة «أرى» برنامجاً تدريبياً، قدمته أكاديمية «فوكس» من خلال كبير المدربين بالأكاديمية عمار شهاب، بعنوان: «بأصواتهم نرى» استهدف تمكين الأطفال واليافعين المكفوفين وضعاف البصر من خلال تطوير مهاراتهم الإعلامية في التقديم التلفزيوني والتحدث أمام الجمهور، وذلك بالشراكة مع هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون وجمعية الإمارات للمعاقين بصرياً.

وأسهمت المبادرة في تعزيز ثقة الأطفال المشاركين بإمكاناتهم، ليكونوا أصواتاً مؤثرة في المجتمع، مبرزين قدراتهم الاستثنائية في الإلقاء الإعلامي والخطابة. وبعد اجتياز البرنامج التدريبي، حظي الأطفال بفرصة تقديم تغطية تلفزيونية مع هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون في برنامج «أطفالنا والكتاب»، ما أكد دورهم البنّاء في المجتمع.

واحتضن جناح المؤسسة ضمن مبادرة «أرى» جلسة قراءة تفاعلية وورشة عمل بالتعاون مع جمعية الإمارات للمعاقين بصرياً ونورة بن هده، صاحبة مشروع «لا في دولز»، حيث تمكّن الأطفال من ذوي الإعاقة البصرية من الغوص في أعماق المعرفة، واستمتعوا بقراءة كتاب «أمير البحار» الصادر عن مجموعة كلمات.

وعقب جلسة القراءة، شارك الأطفال المكفوفون وضعاف البصر في ورشة عمل، تم تصميم أنشطتها لتنمية مهاراتهم وتشجيعهم على إبداع قطع فنية خاصة بهم، تتلاءم موادها مع احتياجاتهم الخاصة، ما شكَّل فضاء رحباً مكّن المشاركين من التعبير عن أنفسهم، وأثرى تجربتهم التعليمية والفنية.

وفي إطار مبادرة «نخيط أملاً لغزة»، استعرضت «مؤسسة كلمات» خط المنتجات الجديد، الذي تُخصَص عائداته كاملة لدعم أطفال غزة عبر حملة الهلال الأحمر الإماراتي «تراحم من أجل غزة»، كما أقامت ورشة تطريز استثنائية، بالتعاون مع خبيرة في التطريز الفلسطيني مروة بكري، لتسليط الضوء على التراث الثقافي والهوية الفلسطينية، وتعليم اليافعين المشاركين في الورشة تقنيات التطريز الفلسطيني.

وقالت آمنة المازمي، مديرة المؤسسة: «تؤمن مؤسسة كلمات بالمعرفة كركيزة أساسية لتنمية الشخصية وتوسيع آفاق الفكر وإغناء الخيال؛ إذ تشكل الأساس الذي يُبنى عليه مستقبل الأطفال، ما يُمكّنهم من قيادة وإثراء قطاعات الحياة المختلفة بأفكارهم الإبداعية وابتكاراتهم الفريدة التي تتأسس على القراءة الواعية والمتنوعة».

وتابعت: «يُعد المهرجان منصة مثالية نحرص بشكل دوري على المشاركة فيها، لتعزيز هذه الروح، حيث أتاح جناحنا للأطفال، بمن فيهم ذوو الإعاقة البصرية، الفرصة لاستكشاف العالم من خلال الكتب والقصص والتجارب المعرفية المختلفة».

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى