أخبار الإمارات

كاميرات أحبها الشيوخ.. عيون ترصد جماليات الوطن

يُعد التصوير من أبرز الهوايات التي اجتمع عليها أصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات، فكانت الكاميرا هي الشاهد على اعتزازهم بما تشهده الدولة من تنمية وعمران، ووسيلة لتوثيق لحظات تاريخية في مسيرة الوطن. كذلك كانت العدسة هي الراصد لعمق عشقهم لكل تفاصيل الوطن من طبيعة وبنيان وتنوّع وعلاقات اجتماعية وإنسانية وثيقة بين الأجيال المختلفة، وعادات وتقاليد يعتز بها الجميع.

وكان المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، يهوى التصوير ويقتني العديد من كاميرات التصوير الفوتوغرافي والفيديو، وكثيراً ما كان يقوم بنفسه بتصوير ما تم إنجازه خلال جولاته التفقدية للمشروعات التي كان يأمر بتنفيذها في مختلف أنحاء الدولة. كما كان – طيب الله ثراه – حريصاً على توثيق كل المشروعات التي يتم تنفيذها عبر الصور ومقاطع الفيديو، والاحتفاظ بها في مؤسسات متخصصة.

كذلك كان التصوير إحدى هوايات المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه، فكان يستخدم كاميرات تصوير متنوعة لتسجيل القفزات النوعية والسريعة التي شهدتها دبي تحت قيادته، طيب الله ثراه.

ويعكس العديد من الصور لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وهما يلتقطان صوراً بكاميراتهما الشخصية، وأحياناً بطريقة عفوية بكاميرا الهاتف المحمول، حرص سموهما على تسجيل لحظات ومواقف إنسانية واجتماعية قريبة إلى النفس والقلب. كما تعبّر عن تواضع ومحبة سموهما للمحيطين بهما.

وتحفل حسابات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بالصور التي التقطها سموه لمعالم دبي بزوايا فريدة يظهر من خلالها ما تتمتع به الإمارة من طبيعة ساحرة وتنوّع بيئاتها ومعالمها السياحية. كما توضح الصور شغف سموه بالتصوير وبراعته في اختيار زوايا متميزة تنقل للجمهور صور الإمارات ودبي كما يراهما سموه، بعين العاشق للوطن العارف بتفاصيله وجمالياته. أيضاً تتنوّع الصور التي يلتقطها سمو الشيخ حمدان بن محمد وينشرها لتشمل أسفار سموه ورحلاته داخل الإمارات وخارجها، وصوراً اجتماعية في المناسبات الوطنية والاجتماعية المختلفة.

وألقى معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورته الـ33، التي اختتمت فعالياتها أخيراً، الضوء على شغف شيوخ الإمارات بالتصوير من خلال معرض «الصورة لغة»، الذي تضمن مجموعة من صور شيوخ الإمارات مع كاميراتهم في مناسبات مختلفة. وجاء المعرض ليكون بمثابة تجسيد حي لحوارية بين اللغات والأبجديات، وتاريخ الصورة في الإمارات والعالم، وتطورها.

. يعكس العديد من الصور لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وهما يلتقطان صوراً بكاميراتهما الشخصية، حرص سموهما على تسجيل لحظات ومواقف إنسانية واجتماعية قريبة إلى النفس والقلب.

. المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان كان يهوى التصوير ويقتني العديد من كاميرات التصوير الفوتوغرافي والفيديو، وكثيراً ما كان يصور بنفسه ما تم إنجازه خلال جولاته التفقدية للمشروعات.

. كان التصوير من هوايات المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وكان يستخدم كاميرات تصوير متنوّعة لتسجيل القفزات النوعية والسريعة، التي شهدتها دبي.

المصدر: الإمارات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى