محطات

«في رحاب سورة» يواصل رحلته في جماليات القرآن الكريم

  • محمد خلف: مسؤوليتنا زادت بالانتشار الكبير للبرنامج

بعد 9 سنوات من النجاح المبهر، يستأنف الأحد برنامج في «رحاب سورة» الذي يبث على شاشة تلفزيون الشارقة، رحلته بين جماليات النص القرآني ودلالاته المتنوعة وبحوار مشوّق يديره محمد حسن خلف، مدير عام هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، رفقة د.امحمد صافي المستغانمي، أمين عام مجمع اللغة العربية بالشارقة والمتخصص في الدراسات البلاغية القرآنية.

البرنامج الذي انطلق في صيف 2015 وتناول النصف الثاني من المصحف الشريف ابتداءً من «الكهف» إلى «الناس» في إنجاز كبير بلغ أكثر من 700 حلقة، وكان مسك الختام في العشر الأواخر من رمضان الماضي، يدشن انطلاقة جديدة تبدأ من «الفاتحة» وتستمر إلى «الإسراء».

البرنامج لقي على مدار الأعوام التسعة الماضية نجاحاً كبيراً بعد أن اجتذب جمهوراً واسعاً من المشاهدين داخل الدولة وخارجها، خاصة من أصحاب الذائقة اللغوية البيانية؛ لأن روحه والهدف الأسمى الذي ينشده القائمون عليه هو الغوص في أعماق النص القرآني واستخراج الدرر النفيسة التي تعكس انسجامه الكبير واتساع دلالته وجمال وقعه في السمع والإيحاءات التي يحملها اللفظ القرآني، ودلالات تراكيبه اللغوية المحكمة الدقيقة.

وأكد د.امحمد صافي المستغانمي سعادته بانطلاق الجزء الثاني من البرنامج، وذلك بعد نحو شهر من نهاية الأول الذي استمر سنوات عديدة، موجهاً الشكر لكل طاقم البرنامج من فنيين ومخرجين الذين بذلوا جهوداً كبيرة كانت سبباً في نجاحه وانتشاره الواسع. وبيّن أن هذا النوع من البرامج يسهّل على المشاهدين عملية تدبر نصوص التنزيل، ويحفز أهل الإيمان ومتذوقي البيان على مزيد من التلاوة والتدبر وحسن التفاعل مع المعجزة القرآنية العقليّة البيانية الخالدة، وأن هذا مرغوب كل مسلم ومطلوب كل مؤمن يتشوّف إلى دراسة كلام الله تعالى والتّقرّب إلى ربّه بتلاوة كتابه الكريم.

وأضاف: تعجّ المحطات التلفزيونية في الدول العربية والإسلامية بالكثير من البرامج التي تتناول تفسير القرآن الكريم، لكن ما يميز برنامج «في رحاب سورة»، عنايته بالسورة وتقديمها على انفراد وذكر ما يميزها وتبيان خصائصها وهندسة بنائها وارتباطها مع السورة التي قبلها والتي تأتي بعدها في ترتيب المصحف الشريف وفق منهجية تراعي الوحدة الموضوعية في كل سورة. ونحاول في ثنايا البرنامج الكشف عن انسجام ألفاظ السورة الواحدة مع استخراج أبعادها الدلالية. وسنواصل العمل بالطريقة والإرادة نفسيهما في الجزء الثاني من البرنامج الذي تنتظرنا فيه طوال السور على غرار «البقرة» و«آل عمران» و«النساء».

من جهته، ذكر محمد حسن خلف أن «قرار استمرار برنامج «في رحاب سورة» لم يكن مجرد اختيار عادي ضمن الشبكة البرامجية لتلفزيون الشارقة، إذ وجدنا أنفسنا أمام واجب استكمال الجهد المبذول وعدم الاكتفاء بالجزء الثاني من المصحف من «الكهف» إلى«الناس». أصبحت مسؤوليتنا أكبر مع الانتشار الكبير للبرنامج الذي يقدم فوائد علمية كبيرة للمشاهدين، لهذا اتفقنا مع د.امحمد صافي المستغانمي الذي نوجّه له كل الشكر على الجهود الكبيرة التي يبذلها في عملية الإعداد والتقديم، على أهمية المواصلة على النهج نفسه والتطرق للجزء الأول من المصحف من «الفاتحة» إلى «الإسراء». وبهذا سيحقق برنامجنا غايته المرجوة بتناول الـ 114 سورة.

وأضاف محمد خلف: نحن ملتزمون بمواصلة تقديم برنامج «في رحاب سورة» بجودة عالية مما يسهم في تقديم فهم عميق وشامل للمعاني العميقة والمضامين المتنوعة التي نجدها في كتاب الله تعالى، وذلك في إطار رسالتنا الثقافية والتعليمية التي تتبنّاها هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون.

ويُبث «في رحاب سورة» 10 مساء كل أحد، ويمكن متابعته عبر تطبيق «مرايا» مباشرة أو من خلال الحلقات المبوبة، إذ يجد المتصفح كل الحلقات بترتيبها الزمني وبعناوينها ليشاهدها وفق رغباته وفي الأوقات التي تناسبه.

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى