أخبارأخبار الإمارات

فيديو | «طرق دبي» تنجز 45% من العقد الأول للمرحلة الرابعة لمشروع تطوير محور الشندغة

أعلنت هيئة الطرق والمواصلات في دبي، إنجاز 45% من العقد الأول للمرحلة الرابعة لمشروع تطوير محور الشندغة، الذي يمتد نطاقه من تقاطع شارع الشيخ راشد مع شارع الشيخ خليفة بن زايد، إلى تقاطع الصقر على شارع الميناء، بطول 4.8 كيلومتر، ويشمل تنفيذ ثلاثة جسور بطول إجمالي 3.1 كيلومتر، بطاقة استيعابية قدرها 19400 مركبة في الساعة لجميع المسارات، وذلك تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، باستكمال مراحل مشروع تطوير محور الشندغة، لمواكبة التنمية المستمرة التي تشهدها المنطقة الواقعة على طول المحور، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي.

وقال مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات: «يسهم مشروع تطوير محور الشندغة الذي يمتد على طول شارع الشيخ راشد وشارع الميناء وشارع الخليج وشارع القاهرة بطول 13 كيلومتراً، في توفير حركات مرورية حرة على طول محور الشندغة، ورفع الطاقة الاستيعابية، وكفاءة الطرق، ومستوى السلامة المرورية».

وأضاف الطاير: «يتضمن العقد الأول من المرحلة الرابعة، إنشاء جسر بطول 1335 متراً، بسعة ثلاثة مسارات في كل اتجاه، لضمان انسيابية الحركة المرورية بين شارع الشيخ راشد وتقاطع الصقر، وتقدر الطاقة الاستيعابية للجسر بنحو 10800 مركبة في الساعة في الاتجاهين، كما تشمل تنفيذ جسر بطول 780 متراً، بسعة ثلاثة مسارات، يخدم الحركة المرورية القادمة من تقاطع الصقر باتجاه شارع الوصل، بطاقة استيعابية تبلغ 5400 مركبة في الساعة، فيما يبلغ طول الجسر الثالث 985 متراً، بسعة مسارين، ويخدم الحركة المرورية القادمة من شارع جميرا إلى شارع الميناء باتجاه تقاطع الصقر، وتقدر طاقته الاستيعابية بـ3200 مركبة في الساعة، مشيراً إلى، أن المشروع يتضمن أيضاً تطوير طرق بطول 4.8 كيلومتر، إضافة إلى تطوير التقاطعات السطحية على شارع جميرا، وشارع الميناء، وشارع الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وإنشاء جسرين للمشاة، الأول على شارع الشيخ راشد، والثاني على شارع الميناء، كما يشمل المشروع أعمال إنارة الطرق، والأنظمة المرورية، وشبكة تصريف مياه الأمطار، وشبكة أنظمة الري».

وأوضح مطر الطاير، أن مشروع تطوير محور الشندغة يعد من أضخم المشاريع التي تنفذها الهيئة حالياً، ويتضمن تطوير 15 تقاطعاً بطول 13 كيلومتراً، ونظراً لضخامته، قُسّم إلى خمس مراحل، ويخدم المحور منطقتي ديرة وبردبي، إضافة إلـى عدد من المشاريع التطويرية أهمها: جزر دبي، وواجهة دبـي البحرية، ومدينة دبـي الملاحية، وميناء راشد، ويقدر عدد السكان الذين يخدمهم المشروع بمليون نسمة، ويسهم تطوير المحور في تقليل زمن الرحلة من 104 دقائق إلـى 16 دقيقة بحلول عام 2030م.

وأشار الطاير إلى، أن هيئة الطرق والمواصلات، تنفذ حالياً مشروع تنفيذ نفق شارع الخليج، الذي يمتد من نهاية منحدر جسر (إنفينيتي) في ديرة، حتى تقاطع شارع الخليج مع شارع القاهرة، ويبلغ طول النفق 1650 متراً، وبسعة ثلاثة مسارات في كل اتجاه، بطاقة استيعابية قدرها 12000 مركبة في الساعة في الاتجاهين، ويسهم النفق في توفير حركة مرورية حرة وانسيابية للقادمين من جسر (إنفينيتي) باتجاه ديرة والعكس، كما يشمل المشروع تطوير تقاطع شارعي القاهرة – الوحيدة من دوارات إلى تقاطعات محكومة بإشارات ضوئية، وكذلك تنفيذ بعض التحسينات على شارع القاهرة، وربط منحدر الجسر القادم من جزر دبي إلى النفق الجديد على شارع الخليج باتجاه الشمال.

تجدر الإشارة إلى، أن هيئة الطرق والمواصلات طورت عدداً من التقاطعات ضمن محور الشندغة، شملت افتتاح تقاطع شارع الشيخ راشد مع شارع عود ميثاء (تقاطع وافي)، وتقاطع شارع الشيخ راشد مع شارع الشيخ خليفة بن زايد، الذي تضمن إنشاء جسرين على شارع الشيخ خليفة بن زايد بسعة مسارين في كل اتجاه، وجسر من شارع زعبيل بالاتجاه إلى شارع الشيخ راشد بسعة مسار واحد، ونفق على شارع الشيخ راشد بالاتجاه إلى تقاطع شارع الشيخ راشد مع شارع المنخول، بسعة أربعة مسارات في كل اتجاه، وافتتحت خمسة جسور، توفر مداخل ومخارج مجسرة لجزر دبي عند تقاطع شارع الخليج مع شارع أبو بكر الصديق، وبلغ إجمالي طول الجسور والمنحدرات 2571 متراً، وتقدر طاقتها الاستيعابية بنحو 20700 مركبة فـي الساعة، كما افتتحت جسراً رئيسياً على شارع الخليج طوله 570 متراً، بسعة ثلاثة مسارات باتجاه بر دبي، يخدم الحركة المرورية على شارع الخليج القادمة من تقاطع شارع أبوبكر الصديق والحركة المرورية القادمة من جزر دبي باتجاه نفق الشندغة، وتبلغ طاقته الاستيعابية 4800 مركبة في الساعة، إضافة إلى تقاطع سطحي على شارع الخليج، مع شارع عمر بن الخطاب، كما أنجزت الهيئة جسر (إنفينيتي infinity)، البالغ طوله قرابة 295 متراً، بسعة ستة مسارات في كل اتجاه، إضافة إلى مسار مشترك للمشاة والدراجات الهوائية بعرض ثلاثة أمتار، ويعلو الجسر قوس على شكل علامة اللانهاية (infinity) بارتفاع 42 متراً، وهو من المشاريع المتميزة من الناحية التصميمية، حيث يستند في فكرته إلى اللانهاية (infinity)، ويعبر عن طموحات دبي اللامحدودة، والجسر بتصميمه المعماري الفريد، علامة متفردة لدبي عالمياً.

كما أنجزت الهيئة مشروع تطوير تقاطع الصقر، الذي يتضمن تنفيذ جسرين على طول شارع الخليج، الأول بطول 750 متراً بالاتجاه الشمالي، والثاني بطول 1075 متراً بالاتجاه الجنوبي، بسعة 6 مسارات في كل اتجاه، بطاقة استيعابية تصل إلى 24000 مركبة في الساعة في الاتجاهين، كما يتضمن المشروع إنشاء جسر بمسار واحد لحركة الالتفاف إلى اليمين من شارع خالد بن الوليد إلى شارع الخليج بطول 250 متراً، بطاقة استيعابية تصل إلى 1600 مركبة في الساعة، وإنشاء نفق بسعة مسارين لحركة الالتفاف إلى اليسار من شارع خالد بن الوليد إلى شارع الميناء بطول 500 متر، وبطاقة استيعابية تصل إلى 3200 مركبة في الساعة، وكذلك إنشاء تقاطع سطحي محكوم بإشارة ضوئية يربط شارع الخليج مع شارع الغبيبة وشارع خالد بن الوليد.

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى