محطات

فنزويلا أول دولة تفقد كتلتها الجليدية

إعداد: محمد عزالدين

أعلن فريق من علماء المناخ، بقيادة ماكسيميليانو هيريرا، عالم مناخ محترف ومؤرخ طقس متخصص في الإحصاءات المناخية والطقس القاسي، على صفحته بموقع إكس «تويتر» سابقاً، أن فنزويلا أول دولة في التاريخ الحديث تفقد كل كتلتها الجليدية، وذلك بعد تقلص مساحة كتلة جبل هومبولت في فنزويلا، إلى مساحة هكتارين وأصبح ثابتاً، ثم تقلص مجدداً ليصبح بمساحة حقل جليدي، بسبب آثار تغير المناخ.

وقال ماكسيميليانو هيريرا: «إندونيسيا والمكسيك وسلوفينيا هي الدول التالية التي من المرجح أن تواجه انقراض الكتل الجليدية، الأمر الذي يعتقد أنه منطقي، بسبب قربها من خط الاستواء، علاوة على أنها أكثر عرضة للاحتباس الحراري».

وقال مارك ماسلين، أستاذ علوم نظام الأرض في كلية لندن الجامعية: «الكتل الجليدية، هي عبارة عن جليد يملأ الوديان، وإن مساحة مثل التي تغطي هومبولت، لا تعد كتلة، ففي بداية القرن الـ 20، تفاخرت فنزويلا بوجود 6 كتل تغطي مساحة 386 ميلاً مربعاً، من أراضيها، وكان هومبولت يغطي 450 هكتاراً، تقلصت إلى هكتارين فقط».

وأضاف هيريرا: «أشارت دراسة من عام 2020 إلى أن المنطقة الجليدية في فنزويلا تقلصت بنسبة 98 % بين عامي 1952 و2019، وارتفع معدل التراجع الجليدي عام 1998 إلى ذروة تقارب 17% سنوياً من عام 2016 إلى عام 2019، وإن فقدانها السريع يؤدي أيضاً إلى ارتفاع منسوب مياه البحر».

وتابع: «حاولت الحكومة الفنزويلية في ديسمبر / كانون الأول من العام الماضي، معالجة حقل الجليد وذلك بتغطيته ببطانية حرارية، على غرار الأغطية المستخدمة في الدول الأوروبية لحماية منحدرات التزلج في الطقس الأكثر دفئاً، وانتقد علماء المناخ هذا الإجراء، بحجة أن الغطاء الاصطناعي سوف يتحلل ويلوث البيئة باللدائن الدقيقة بمرور الوقت».

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى