أخبارأخبار الإمارات

«فرص العمل» و«المسار الوظيفي» يتصدران فعاليات «الخدمة الوطنية للتوظيف»

دبي: «الخليج»

تصدرت فرص العمل وبرامج تطوير المسار الوظيفي، فعاليات الجهات المشاركة في فعاليات اليوم الثاني من «معرض الخدمة الوطنية للتوظيف»، في دورته السابعة المنعقدة حالياً في «مركز دبي للمعارض» (DEC) في مدينة «إكسبو دبي»، وتختتم أعمالها الأربعاء، بمشاركة حضور مميز لمجندي الخدمة.

وتحدث عدد من مسؤولي تلك الجهات إلى وكالة أنباء الإمارات «وام»، عن البرامج والفرص المتاحة خلال المعرض، وأهمية الحدث في تعزيز التواصل بين المؤسسات التعليمية وسوق العمل، وتعزيز فرص العمل للمجندين والخريجين الجدد.

وأشار الدكتور ياسر الواحدي، مدير أكاديمية أبوظبي البحرية، إلى أن الأكاديمية تشارك للمرة الثانية في المعرض بهدف استعراض برامجها وفرص التوظيف والابتعاث الحالية. لافتاً إلى أن عدد المسجلين فيها العام الماضي تجاوز 400 طالب. مؤكداً أن المعرض فرصة مهمة لمجندي الخدمة الوطنية للتعرف إلى الفرص التعليمية والوظيفية المتاحة بعد انتهاء خدمتهم.

وقال إبراهيم الزعابي، نائب رئيس أول ل«أكاديمية أدنوك الفنية»، إن الأكاديمية تقدم في منصتها برامج تأهيل وظيفي، وشهادة دبلوم في أربعة تخصصات مختلفة، مثل الصيانة الميكانيكية، والصيانة الكهربائية، وصيانة الأجهزة الدقيقة والتحكم، وعمليات معالجة النفط والغاز. داعياً الشباب لاغتنام الفرص المتاحة في الأكاديمية لبناء مستقبل واعد في المجالات الفنية والصناعية.

وأوضح طارق المدني، عضو مجلس إدارة في «إندكس القابضة»، إن المعرض يعزز التواصل بين المؤسسات التعليمية وفرص العمل للمجندين والخريجين الجدد. لافتاً إلى أن المعرض سجل زيادة 30% في مساحته مقارنة بالسنوات السابقة.

وقال: يشارك في المعرض نحو 70 جهة، من بينها شركات خاصة ومؤسسات حكومية وجامعات، كلها تسعى لعرض فرص عمل متنوعة ودعم جهود التوطين. كما يضم 33 ورشة يقدمها 40 متحدثاً، تشمل التوجيه المعنوي وكيفية الحصول على وظيفة، وتعزيز «البروفايل» الوظيفي للمشاركين، سواء عبر الإنترنت أو بكتابة سيرة ذاتية مؤثرة تبرز مهاراتهم في سوق العمل.

وأعرب محمد عبدالله، رئيس «معهد دبي للتصميم والابتكار»، عن تطلعه للقاء المزيد من الطلاب المهتمين بالانضمام إلى المعهد، خلال هذه الفعالية والإسهام في إعداد الجيل الجديد من المواهب القادرة على دفع عجلة الإبداع والابتكار وتحقيق التنمية الاقتصادية في المستقبل.

وتسعى محاضرات المعرض وورشه، إلى مساعدة الخريجين والمجندين للتعرف إلى أفضل الوظائف المناسبة لاهتماماتهم والخطوات التي يجب اتباعها لتطوير خبراتهم.

وشملت موضوعات يوم الثلاثاء، ورشة عن «استراتيجية مجموعة الإمارات للتوطين»، تطرقت فيها منال الصوري، نائبة رئيس أول للتوظيف في شركة الإمارات إلى السياسات والاستراتيجيات التي يمكن تبنيها لتعزيز التوطين في الشركات والمؤسسات، ما يسهم في دعم الاقتصاد المحلي وتعزيز الموارد البشرية المحلية.

أما ورشة «التوازن بين الحياة الشخصية والعمل والصحة العقلية» فتحدثت فيها عائشة إبراهيم، أخصائية مرشدة مهنية في «نافس»، عن التوازن بين الحياة الشخصية داخل العمل والصحة العقلية ومهارات المستقبل واتجاهات التوظيف.

وقدمت وكالة الإمارات للفضاء، نبذة تاريخية عن أهمية هذا القطاع في صناعة غد أفضل للبشرية، خلال ورشة «قطاع الفضاء في الإمارات»، قدّمها حامد الهاشمي، مهندس أول في تطوير مشاريع الفضاء. فيما تطرقت مريم البحراني، مديرة الموارد البشرية في البنك الوطني العُماني إلى «تأثير المهارات الشخصية في حياتك المهنية».

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى