أخبارأخبار الإمارات

عمار بن حميد: لقاء خريجي وشركاء جامعة عجمان يعزز الروح الإيجابية

  • اللقاء السنوي للخريجين يثري معارفهم وتبادل خبراتهم الحياتية والمهنية
  • إطلاق برنامج «المنح الوقفية» لمساعدة الطلبة لمواصلة تحصيلهم العلمي
  • كريم الصغير: توظيف مواردنا بشكل أفضل لتعزيز التميز الأكاديمي
  • مصطفى الخلفاوي: منحة بقيمة 300 ألف درهم لدعم طلابنا الإماراتيين

شهد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء جامعة عجمان، الحفل السنوي لخريجي وشركاء جامعة عجمان لعام 2024، الذي أقيم في مركز الشيخ زايد للمؤتمرات والمعارض في الحرم الجامعي.

وانطلقت مراسم الحفل، بوصول سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ومرافقيه إلى القاعة، حيث تم عزف السلام الوطني، ثم تلاوة آيات عطرة من الذكر الحكيم، تلاها عرض فيديو يجسد إنجازات الجامعة في السنوات الأخيرة، بما فيها التصنيفات العالمية والاعتمادات الأكاديمية المرموقة.

وأكد سمو ولي عهد عجمان، أهمية اللقاء السنوي للخريجين، ودوره في إثراء المعارف المتنوعة، فضلاً عن توفير منصة للخريجين لتبادل خبراتهم الحياتية والمهنية وتشجيع الخريجين على التواصل المستمر مما يعزز العلاقة والروابط بين الجامعة وخريجيها.

وقال سموه: إننا نسعد بالتزام الجامعة تعزيز الشراكات الاستراتيجية مما يحفز الروح التنافسية الإيجابية بين الجميع الذي ينعكس على الجامعة وأداء رسالتها على أعلى مستوى من الكفاءة والمهنية لتحقيق جميع أهدافها.

حضر الحفل إلى جانب سموه، الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط نائب رئيس مجلس أمناء الجامعة، وضيوف الجامعة من كبار الشخصيات والمسؤولين، وخرّيجي الجامعة وشركائها، وجاء الحفل برعاية الراسخون للعقارات، وآفاق الإسلامية للتمويل، ونوون، ومجموعة محمد هلال، ومزاد الإمارات.

وألقى الدكتور كريم الصغير، مدير الجامعة، كلمة قال فيها: في شهر ديسمبر الماضي، أصدر صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، مرسوما أميريا يقضي بتحويل جامعة عجمان إلى مؤسسة علمية أكاديمية غير ربحية، ويجسّد هذا التحول التزامنا الراسخ بتوفير المعرفة لكل من يطمح إليها وتحقيق طموح طلبة العلم في استكمال مسيرتهم التعليمية.

وأضاف: سنتمكن من توظيف مواردنا بشكل أفضل في سبيل تعزيز التميز الأكاديمي، وتحسين خدمات دعم الطلبة، وتطوير المبادرات البحثية، وتعزيز البنية التحتية، مما سيعود بالنفع على كافة منتسبي جامعة عجمان.

وقال الدكتور كريم الصغير إنه مع هذا الإنجاز التاريخي لجامعة عجمان، تأتي مبادرة إطلاق برنامج المنح الوقفية التي تحمل أسماء مساهمين في دعم الصندوق وحقوق التسمية للبرامج الأكاديمية والمرافق الجامعية، موضحا أن هذه المبادرة تعد خطوة مهمة نحو تحقيق أهداف الاستدامة لمساعدة طلبة الجامعة على مواصلة تحصيلهم العلمي، حيث تحتضن أحلام الشباب وتحقق طموحاتهم، وتشكل بصيص أمل في توفير فرص التعليم لكل طالب، بغض النظر عن ظروفه المالية.

وألقى مصطفى الخلفاوي الرئيس التنفيذي لمصرف عجمان وخريج جامعة عجمان – دفعة عام 2007، كلمة خلال الحفل، قال فيها: بكل فخر واعتزاز، يسرني الإعلان عن تقديم منحة بقيمة تصل إلى ثلاثمائة ألف درهم مخصصة لدعم طلابنا الإماراتيين في جامعة عجمان، موضحا أن هذه المنحة هي استثمار في مستقبل وطننا وشبابه، الذين هم عماد التقدم والابتكار في مجتمعنا.

وأضاف: ان التزامنا بتعليم شامل ومتكامل يعكس إيماننا الراسخ بأن العلم هو أساس التنمية الاقتصادية والاجتماعية، ومن خلال هذه المنحة، نعمل على فتح الأبواب أمام المزيد من الفرص لأبنائنا وبناتنا ليصبحوا قادة المستقبل في مختلف المجالات.

وفي الختام، كرّم سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، نخبة من المساهمين في دعم طلبة الجامعة المعسرين، منهم، هيئة الأعمال الخيرية العالمية، وجمعية دار البر، و محمد حسين الشعالي، و علي العاصي، والراسخون للعقارات، وآفاق الإسلامية للتمويل، ومؤسسة العجماني للأعمال الخيرية، ومجموعة إفكو، ومزاد الإمارات، وجمعية صقور الإمارات للتصوير، واتحاد المصورين العرب.

(وام)

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى