أخبارأخبار الإمارات

طلبة الـ 12: اختبار الرياضيات متنوع وخالٍ من الصعوبات

amazon.ae

متابعة: محمد إبراهيم وشيخة النقبي

وجّهت مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، بتفعيل حصص أكاديمية تمكين الرقمية التي أطلقتها لدعم وتأهيل الطلبة لامتحانات نهاية العام، وتم تعميم الجداول على إدارات المدارس الحكومية للطلبة في مختلف حلقات التعليم.

ويمتد زمن الحصة الواحدة بالأكاديمية لساعة ونصف الساعة، تبدأ من الرابعة والنصف وحتى العاشرة والنصف مساءً، وتستهدف طلبة المدارس الحكومية من الثالث إلى الثاني عشر في مختلف المسارات التعليمية، إذ استحدثت المؤسسة أكاديمية «تمكين» الرقمية لتدريب الطلبة على الاستعداد للاختبارات في المواد الدراسية المستهدفة في البرنامج.

وأدى طلبة الثاني عشر في جميع المسارات العام والمتقدم والنخبة، بالمدارس الحكومية والخاصة التي تطبق المنهاج الوزاري في مختلف إمارات الدولة، أمس الخميس، امتحانات نهاية الفصل الدراسي الثالث للعام الدراسي (2023-2024) في مادة الرياضيات.

خصم يصل إلى 50% | عروض التصفية من أمازون

وأجمعت أراء الطلبة على تنوع الأسئلة التي جاءت مباشرة، وتراعي الفروق الفردية لمستويات الطلبة، ولم تسجل أية صعوبة للممتحنين، ومن المقرر أن يؤدي طلبة العام والمتقدم اليوم الجمعة الامتحان في مادة العلوم الصحية.

من جهتها لم تسجل مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي أية شكاوى أو استفسارات حول الورقة الامتحانية، في وقت أكدت إدارات المدارس استقرار العملية الامتحانية ولا يوجد شكاوى أو تحفظات من قبل الطلبة.

وبلغ زمن الامتحان «ساعتان ونصف الساعة»، بواقع ساعة ونصف الساعة للاختبار الإلكتروني وساعة للورقي، ويسمح للطلبة بالعودة للمراجعة قبل تسليم الورقة، مع التزام الجميع بالزي المدرسي الرسمي.

وأكد عدد من طلبة في الصف الثاني عشر جميع المسارات، سهولة الأسئلة امتحان مادة الرياضيات، التي كانت مباشرة في معظم المحتوى الامتحاني، وتحاكي في مضمونها مستويات المتعلمين والفروق الفردية التي تختلف من طالب لآخر، وتطابق الهياكل الامتحانية المعتمدة مؤخراً، موضحين أن الاختبارات لم تحتوِ على أية أسئلة غامضة تربك الممتحنين في اللجان.

وفيما يخص وقت الامتحان، أفادوا بأن الوقت كافٍ للإجابة عن الأسئلة والمراجعة.

وذكروا أن الامتحان النهائي يشكل هاجساً لطلبة الصف الثاني عشر، لكنه جاء في الرياضيات مناسباً لمختلف المستويات التعليمية للطلبة، ولم يخلُ من بعض الجزئيات غير المباشرة.

في سياق متصل من خلال عملية رصد «الخليج» للامتحانات، أدى طلبة الصفوف من الثالث إلى العاشر الامتحان أيضاً في مادة الرياضيات، إذ جاء الاختبار الورقي سهلاً ومباشراً لمعظم الصفوف، فيما تباينت آراء طلبة الثامن حول الامتحان الإلكتروني، إذ انقسمت آراء الطلبة إلى اتجاهين أحدهما يشير إلى صعوبة جوانب منه، وأخرى تؤكد سهولته.

وأكد عدد من طلاب الصف الثاني عشر من المسار «المتقدم والعام» في المدارس الحكومية والخاصة المطبقة للمنهاج الوزاري بأبوظبي، أن اختبار مادة الرياضيات، جاء في مستوى أعلى من الطالب المتوسط، نظراً لصعوبة الأسئلة وكثرتها، كما أن مدة الاختبار كانت غير كافية للحل والمراجعة.

وجاء الاختبار على فترتين، الأولى للجزء الكتابي ومدتها ساعة ونصف الساعة، والثانية للاختبار الإلكتروني ومدتها ساعة واحدة.

وقال الطالب سالم راشد، من المسار العام، إن الاختبار كان متوسطاً، والوقت لم يكن كافياً لحل الأسئلة للاختبار الورقي، حيث إن الأجوبة كانت مطولة وتحتاج إلى وقت إضافي، وجاءت جميع الأسئلة من نفس الهيكل الذي قمنا بدراسته مسبقاً.

فيما قال الطالب جابر المرزوقي، من المسار المتقدم: «كان الاختبار على فترتين، الفترة الأولى ورقي بواقع 5 أسئلة، بينما الفترة الثانية إلكتروني وكان عدد الأسئلة 15 سؤالاً وجميعها اختيارية».

وأوضح الطالب عيسى الحوسني، من المسار العام، أن الأمر كان صعباً على عدد من الطلبة خلال أداء الامتحان الورقي الذي يركز على الكتابة، والوقت لم يكن كافياً لإنجاز الاختبار الورقي كاملاً.

المصدر: صحيفة الخليج

amazon.ae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى