أخبارالأخبار العالمية

«صراع النفوذ»… وزير الدفاع الأمريكي يزور كمبوديا حليفة بكين

amazon.ae

بنوم بنه – أ ف ب

التقى وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن الثلاثاء برئيس الوزراء الكمبودي هون مانيه في بنوم بنه، خلال زيارة سريعة تهدف إلى مواجهة نفوذ الصين في الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا.

وكتب أوستن على حسابه في منصة «إكس»: «ناقشنا كيف يمكن للولايات المتحدة وكمبوديا تعزيز علاقاتهما في مجال الدفاع لدعم السلام والاستقرار الإقليميين».

وتنظر الولايات المتحدة بحذر إلى التقارب بين بنوم بنه وبكين التي تستثمر مليارات الدولارات في المملكة الصغيرة في إطار مبادرة الحزام والطريق للبنى التحتية.

ويخشى الأمريكيون خصوصاً من إمكانية استخدام سفن حربية صينية قاعدة بحرية كمبودية تم تحديثها مؤخراً، على الرغم من نفي السلطات الكمبودية.

خصم يصل إلى 50% | عروض التصفية من أمازون

ووصل لويد أوستن صباح الثلاثاء إلى كمبوديا قادماً من سنغافورة، حيث التقى نظيره الصيني دونغ جون الجمعة على هامش منتدى بشأن الأمن.

ويجمع بين لويد أوستن وهون مانيه الذي خلف والده هون سين الصيف الماضي كرئيس للوزراء أنهما تلقيا دروساً في أكاديمية ويست بوينت العسكرية المرموقة، بالقرب من نيويورك.

واعتبر كارل ثاير، الأستاذ الفخري في جامعة نيو ساوث ويلز الأسترالية، أن «العلاقات بين الولايات المتحدة وكمبوديا عند نقطة تحول بعدما أصبح هون مانيه رئيساً للوزراء».

وفي عام 2017 ألغت بنوم بنه سلسلة تدريبات عسكرية مشتركة مع واشنطن. وأكد المحلل السياسي الكمبودي أو فيراك أن استئناف هذا البرنامج -الذي نفذته كمبوديا مع الصين في أيار/ مايو الماضي- مطروح على طاولة المناقشات.

واعتبر فيراك أن زيارة لويد أوستن تشكل أيضاً «رسالة من الولايات المتحدة إلى الصين، للقول إن المنطقة مهمة جداً وإن المجال فيها لن يكون مفتوحاً أمام الصين».

وتدين واشنطن باستمرار انتهاكات حقوق الإنسان في كمبوديا، حيث يستهدف القمع أي صوت معارض.

وبعد كمبوديا، من المتوقع أن يتوجه لويد أوستن إلى فرنسا للاحتفال بالذكرى الثمانين للإنزال الذي نفذه الحلفاء في النورماندي في 6 حزيران/ يونيو 1944.

المصدر: صحيفة الخليج

amazon.ae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى