محطات

شنق نابليون المهزوم على باب مغطى بالنقوش

عثر على باب خشبي مغطى بالكتابات ونقوش من الحروب الثورية الفرنسية بالعصور الوسطى، بما في ذلك نحت يمكن أن يكون خيالاً لشنق نابليون بونابرت، و50 نقشاً فردياً لما يظهر أنهم جنود إنجليز يشعرون بالملل، ويتمركزون بقلعة دوفر في كينت، عندما كانت بريطانيا بحالة حرب مع فرنسا بأعقاب الثورة الفرنسية.

وتشمل المكتشفات نحتاً تفصيلياً لسفينة شراعية، وتسعة مشاهد فردية لشخصيات معلقة، وأحدهم يرتدي قبعة ثنائية القرن.

وقال بول باتيسون، كبير مؤرخي الممتلكات في مؤسسة التراث الإنجليزي، التي تدير القلعة: «ألقينا لمحات عما قد يكون عليها، ولكن عندما تمت إزالتها، كان مجملها مذهلاً للغاية».

ووصف الباب بأنه اكتشاف مهم للغاية، وما يجعل الباب استثناءً أنه مثال نادر وثمين للشخص العادي الذي يترك بصمته، سواء كان ذلك ببساطة لغرض قتل الوقت، أو الرغبة في أن يتم تذكرك.

وقال باتيسون: «من الواضح أن عمليات الشنق التسع تمت بأيدٍ مختلفة»، مشيراً إلى انشغال الجنود بالإعدامات الأخرى، وأدت تفاصيل إحداها، التي تظهر الشخصية التي ترتدي قبعة ذات قرنين، إلى تكهنات مثيرة للاهتمام بأنها يمكن أن تصور خيالاً عن شنق نابليون المهزوم».

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى