محطات

شريط «آي باد برو» يثير سخط الفنانين

أعرب فنانون معروفون عن سخطهم من فكرة شريط إعلاني لجهاز «آي باد برو» الجديد، رأوا فيه تمجيداً للذكاء الاصطناعي على حساب البشر، إذ تظهر فيه أشكال من الإبداع البشري تتعرض للسحق، ليحلّ محلها الجهاز اللوحي من «آبل».
ولاحظ الممثل البريطاني هيو غرانت مثلاً في منشور على منصة «إكس»، أن هذا الإعلان يعبّر عن «تدمير التجربة الإنسانية بفضل سيليكون فالي».
ونشر غرانت هذا التعليق رداً على منشور لرئيس «آبل» تيم كوك، الذي أعلن الثلاثاء عن الأجهزة اللوحية الجديدة من إنتاج المجموعة العملاقة.
وتطرقت «آبل» إلى الذكاء الاصطناعي باقتضاب، الثلاثاء، ولم تأتِ على ذكر الذكاء الاصطناعي التوليدي، لكنّ جميع الفنانين يخشون أن يتأثر عملهم بهذه التكنولوجيا التي تتيح إنتاج كل أنواع المحتوى (من نصوص وصور ومقاطع فيديو وموسيقى وسوى ذلك) بناءً على طلب بسيط باللغة اليومية.
وسبق للممثلين في هوليوود وكتّاب السيناريو فيها أن نفذوا إضراباً استمرّ شهوراً، مطالبين خصوصاً بحمايتهم من الذكاء الاصطناعي التوليدي.
ويُظهر إعلان «آبل» عن الجهاز اللوحي الجديد، سحق أدوات موسيقية وعلب طلاء ومجسّم كرة أرضية ومنحوتة وكاميرات وكتب وأشياء أخرى ببطء بواسطة مكبس هيدروليكي ضخم.
ثم يرتفع المكبس ليظهر جهاز «آي باد برو» بدلاً من الآلات الموسيقية والأدوات الإبداعية الأخرى.
وتتوالى هذه المشاهد على صوت أغنية البوب التي تعبّر عن الحنين «أول آي إيفر نيد إز يو» لسوني أند شير.
وقدم مؤلفون وفنانون شكاوى ضد الشركات الكبرى في هذا القطاع، ومنها «أوبن إيه آي» («تشات جي بي تي») متهمين إياها بسرقة أعمالهم لتدريب نماذجها للذكاء الاصطناعي التوليدي.

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى