أخبارالأخبار العالمية

سوناك يتعهّد القتال «حتى اليوم الأخير» من الحملة الانتخابية

amazon.ae

لندن – أ ف ب

تعهّد رئيس الوزراء البريطاني، ريشي سوناك، الذي يواجه صعوبات مع اقتراب الانتخابات التشريعية، القتال «حتى اليوم الأخير» من الحملة، في محاولة لإسكات الشائعات التي تفيد بأنه سيغادر منصبه قبل الاستحقاق المقرر في 4 يوليو/ تموز.

وقال رئيس الحكومة المحافظة لصحفيين خلال رحلة إلى جنوب إنجلترا «لن أتوقف عن النضال من أجل مستقبل بلادنا».

وشهد سوناك (44 عاماً) الذي تتوقع استطلاعات الرأي هزيمته في الانتخابات أمام حزب العمال، وقتاً عصيباً لا سيما في الأيام الأخيرة، بعد عدم حضوره كل مراسم إحياء ذكرى إنزال النورماندي في شمال فرنسا، كي يجري مقابلة تلفزيونية.

وقدم سوناك اعتذاره وكتب على منصة إكس «بعد انتهاء الفعالية البريطانية في نورماندي، عدت إلى المملكة المتحدة»، وأضاف «بعد التفكير كان من الخطأ عدم البقاء في فرنسا لفترة أطول، وأنا أعتذر».

خصم يصل إلى 50% | عروض التصفية من أمازون

وشارك سوناك في فعالية للحكومة البريطانية قبل عودته إلى بلاده. وغاب عن المراسم الرئيسية في أوماها بيتش، التي حضرها الرئيسان الفرنسي إيمانويل ماكرون، والأمريكي جو بايدن.

وأثار ذلك سيلاً من الانتقادات، سواء من معارضيه، أو من معسكره، أو من ممثلي قدامى المحاربين، وصلت إلى حد إطلاق شائعات عن استقالة وشيكة.

وقال المرشح المناهض للهجرة نايجل فاراج (ريفورم يو كاي)، إن ريشي سوناك لا يفهم «ثقافتنا» الأمر الذي أثار بدوره انتقادات.

ورداً على سؤال عما إذا كان يشير إلى أصول ريشي سوناك الهندية، قال فاراج لهيئة «بي بي سي»، الأحد، إن رئيس الحكومة، وهو مصرفي ثري سابق، «منفصل» عن مشاعر «الناس العاديين» بسبب طبقته وامتيازاته.

من جهته، قال سوناك، الاثنين، «لا أستطيع التحدث نيابة عنه، وعما كان يقصده بهذه التعليقات»، مضيفاً «لن أشارك في ذلك لأنني لا أعتقد أنه في مصلحة سياستنا، أو بلدنا».

وأظهر استطلاع أجرته مؤسسة يوغوف، أن 65 % من البريطانيين اعتبروا أنه «من غير المقبول أن يقطع ريشي سوناك مشاركته في مراسم الاحتفال يوم الإنزال».

المصدر: صحيفة الخليج

amazon.ae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى