الرياضة

درع الدوري على «مرمى البصر» في زعبيل

شهدت مباريات الجولة الـ22 من دوري أدنوك للمحترفين إثارة كبيرة، بعدما بدأت الصورة تتضح بشكل أكبر بشأن هوية البطل، إلى جانب الفريقين اللذين سيهبطان إلى دوري الدرجة الأولى، إذ أصبح درع الدوري على «مرمى البصر» في زعبيل، حيث بات الوصل يتأهب للتتويج في الجولات المقبلة.

في المقابل، بدأت المعالم تتضح أكثر في المراكز الأخيرة، حيث يُعدّ حتا الأقرب لحجز بطاقة المغادرة الأولى، بينما تمسك فريق الإمارات بحظوظه في البقاء، وبرزت خلال الجولة الماضية ستة مشاهد فنية نلقي عليها الضوء في التقرير التالي:

معدل تاريخي

اقترب الوصل من تحطيم أعلى معدل من النقاط حققه عبر تاريخ مشاركاته في دوري المحترفين، عندما حصل على المركز الثاني في موسم 2016-2017 برصيد 57 نقطة، خلف البطل الجزيرة برصيد 68 نقطة، بينما يتصدر «الإمبراطور» الترتيب حالياً بـ55 نقطة، ولديه خمس مباريات متبقية. أما الحدث الأهم فهو أن «الفهود» استعاد انتصاراته بتغلبه خارج أرضه على البطائح بأربعة أهداف مقابل هدف، ليقترب من التتويج بلقب الدوري للمرة الثامنة في تاريخه، والأولى منذ 2007.

ملاحقة البطل

تمسك شباب الأهلي بحظوظه في المنافسة على اللقب، بعدما تغلب على الشارقة بثلاثة أهداف مقابل هدف، ليستمر حامل اللقب في ملاحقة الوصل متأخراً عنه بفارق تسع نقاط قبل نهاية البطولة بخمس جولات، بينما أكد مدرب شباب الأهلي، ماركو نيكوليتش، تفوقه على مدرب الشارقة كوزمين، بعدما التقيا أربع مرات في الموسم الحالي، إذ فاز شباب الأهلي بستة أهداف مقابل هدفين في كأس السوبر، وبأربعة أهداف مقابل ثلاثة في ربع نهائي كأس رئيس الدولة، وأخيراً بثلاثة أهداف مقابل هدف في الدوري، أما اللقاء الرابع فقد انتهى بالتعادل بهدف لكل فريق في الدور الأول.

بروفة البدلاء

حقق فريق العين انتصاراً معنوياً في توقيت نموذجي بتغلبه على خورفكان بهدف دون رد، رغم خوض «الزعيم» اللقاء بالبدلاء، ولكن استعاد الفريق انتصاراته التي غابت في آخر أربع جولات في الدوري، إلى جانب خسارته نهائي كأس مصرف أبوظبي الإسلامي أمام الوحدة، ليستفيد «البنفسج» من البروفة الأخيرة قبل مواجهة يوكوهاما مارينوس الياباني في ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا بعد غدٍ في طوكيو.

صحوة «الصقور»

أعاد فريق الإمارات الإثارة إلى صراع الهروب من الهبوط، بعدما حقق الفوز خارج ملعبه على اتحاد كلباء بهدفين مقابل هدف، ليحصد «الصقور» انتصاره الثاني في مرحلة الإياب والثالث في الدوري، رافعاً رصيده إلى 14 نقطة في المركز الـ13 ليثير قلق أربعة أندية هي: خورفكان واتحاد كلباء وعجمان وبني ياس، لترتفع المنافسة في الجولات المتبقية على البقاء في الدوري، في الوقت الذي أصبحت مهمة حتا صعبة رغم تعادله مع عجمان، ووصول رصيده إلى سبع نقاط في المركز الـ14 والأخير.

أول انتصار

أنهى الجزيرة سلسلة سلبية غير مسبوقة، بعدما حقق أول انتصار له في الدوري في عام 2024 بتغلبه على بني ياس بهدف دون رد، ليؤكد تطوّره تحت قيادة المدرب الفرنسي غريغوري، خصوصاً أن الفريق فشل في تحقيق أي انتصار في ثماني جولات متتالية، وآخر فوز له كان في الجولة الـ12 على حتا، قبل أن يخسر أربع مباريات ويتعادل في مثلها، ليبتعد عن المنافسة، ويحتل المركز السابع بـ27 نقطة.

سباق الهدافين

استمرت المنافسة على لقب هداف دوري أدنوك للمحترفين، بعدما أحرز فابيو ليما هدفاً مع الوصل في مرمى البطائح، ليرفع رصيده إلى 15 هدفاً، قبل أن يرد عليه عمر خريبين ويحرز هدفاً مع الوحدة في مرمى النصر، ويرفع رصيده إلى العدد نفسه من الأهداف، ويتنافسا على لقب الهداف مستفيدان من غياب نجم العين لابا كودجو بداعي الإصابة، إذ يمتلك 12 هدفاً، مقابل 10 أهداف لنجم الجزيرة علي مبخوت، ومهاجم النصر مانولو غابياديني.

المصدر: الإمارات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى