أخبارأخبار الإمارات

دراسة لـ «تريندز» تستعرض مخاطر تلوث الذكاء الاصطناعي

amazon.ae

أبوظبي: «الخليج»

حذرت دراسة جديدة لمركز تريندز للبحوث والاستشارات من مخاطر استغلال الذكاء الاصطناعي (AI) في الحرب المعلوماتية من خلال «تلويث» البيانات التي يتعلم عليها ويعمل بها.

وبينت الدراسة التي تحمل عنوان: «تلوث الذكاء الاصطناعي: المخاطر المستقبلية للحرب المعلوماتية»، تلوث الذكاء الاصطناعي بأنه إدخال معلومات مضللة أو مغلوطة بشكل متعمد في أنظمة الذكاء الاصطناعي بهدف التلاعب بنتائجها.

وتشير الدراسة إلى أن هذا التلوث يمكن أن تكون له عواقب وخيمة على الحكومات والشركات والأفراد الذين يعتمدون بشكل متزايد على تقنية الذكاء الاصطناعي. وحددت الدراسة، التي أعدها إدوين لاكس، باحث إيطالي متدرب في قسم الدراسات الاستراتيجية، ب«تريندز»، نوعين رئيسيين لتلوث الذكاء الاصطناعي، هما التلوث المباشر، ويستهدف البنية التحتية الأساسية لأنظمة الذكاء الاصطناعي، والتلوث غير المباشر، ويستهدف البيانات الأقل مراقبة على الإنترنت، والتي يستخدمها الذكاء الاصطناعي بشكل غير مباشر.

خصم يصل إلى 50% | عروض التصفية من أمازون

وتُحذر الدراسة من أن الجهات الفاعلة المعادية، مثل الجماعات الإرهابية أو الدول المعادية، يمكن أن تستغل تلوث الذكاء الاصطناعي لتحقيق أغراض خبيثة.

وأوصت الدراسة بتطوير نهج تنظيمي شامل لمواجهة مخاطر تلوث الذكاء الاصطناعي، بما في ذلك نهج «القناة»، الذي اقترحه الباحثون، ويهدف إلى توجيه وتأمين تطوير الذكاء الاصطناعي مع السماح له بالتطور بشكل متناغم مع أنظمتنا الاجتماعية والتكنولوجية المعقدة.

وأكدت أن اللوائح الحالية، مثل قانون الذكاء الاصطناعي الأوروبي، على الرغم من كونها خطوات إيجابية، فإنها لا تزال غير كافية لمواجهة جميع مخاطر تلوث الذكاء الاصطناعي، خاصة ضد التكتيكات المتطورة للذكاء الاصطناعي المعادية.

وخلصت إلى تأكيد ضرورة الاستعداد لمواجهة مخاطر تلوث الذكاء الاصطناعي مع استمرار تطور هذا المجال وتغلغله في جميع جوانب حياتنا.

المصدر: صحيفة الخليج

amazon.ae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى