أخبار الإمارات

دراسة تحذر.. الطقس الحار يزيد فرص التعرض لمواد مسرطنة داخل السيارات

حذّرت دراسة أميركية من أن الهواء داخل جميع المركبات الشخصية ملوث بمثبطات اللهب الضارة، بما في ذلك المعروفة أو المشتبه في أنها تسبب السرطان.

وأوضح الباحثون أن مثبطات اللهب داخل مقصورة السيارة تُطلق مواد كيميائية ضارة بصحة البشر، ونشرت النتائج، الثلاثاء، بدورية «العلوم والتكنولوجيا البيئية».

ويضيف مصنّعو السيارات هذه المواد الكيميائية إلى «فوم المقاعد» (مادة مستخدمة داخل مقاعد السيارات لتوفير الراحة والدعم عند الجلوس) والمواد الأخرى داخل مقصورة السيارة، للمساعدة على تثبيط اللهب في حال نشوب حريق.

وخلال الدراسة، فحص الفريق الكابينة لـ101 سيارة (موديل 2015 أو أحدث) في الولايات المتحدة، في كل من الصيف والشتاء.

واكتشف الباحثون وجود مثبطات اللهب في كابينة السيارات، إذ تحتوي 99% من هذه السيارات على ثلاثي الفوسفات (1 – كلورو – 2 – بروبيل)، وهو مثبط للهب يخضع للتحقيق بوصفه مادة مسرطنة محتملة، كما تحتوي معظم السيارات على مثبطات لهبٍ إضافية تُعدّ مواد مسرطنة ومرتبطة بأضرار عصبية وإنجابية.

وجد الباحثون أن الطقس الحار يزيد من تركيزات هذه المواد بسبب تبخّر الغازات من مكونات داخلية مثل «فوم المقاعد»، حيث قد تصل درجة الحرارة داخل السيارة إلى 150 درجة فهرنهايت. كما حلّل الباحثون أيضاً عيّنات من «فوم المقاعد» المأخوذة من 51 سيارة في الدراسة.

وتميل المركبات التي تحتوي على المادة المسرطنة المشتبه بها «فوسفات ثلاثي» في «فوم المقاعد» إلى أن تحتوي على تركيزات أعلى من هذه المادة في الهواء، ما يؤكد أن «فوم المقاعد» يُعدّ مصدراً لانتشار مثبطات اللهب في هواء المقصورة.

وقد أظهرت الدراسات الوبائية أن الطّفل الأميركي يفقد ما بين 3 و5 نقاط في معدل الذكاء نتيجة التعرض لأحد مثبطات اللهب المستخدمة في السيارات والأثاث.

وقدرّت دراسة حديثة أن أولئك الذين لديهم أعلى مستويات من مثبطات اللهب في دمائهم لديهم نحو 4 أضعاف خطر الوفاة بسبب السرطان مقارنة بالأشخاص الذين لديهم أدنى المستويات.

وقالت الدكتورة ريبيكا هون، الباحثة الرئيسية للدراسة في جامعة ديوك الأميركية: «وجد بحثنا أن المكونات الداخلية لمقصورات السيارات تُطلق مواد كيميائية ضارة في الهواء داخل السيارة».

وأضافت عبر موقع الجامعة: «نظراً لأن السائق العادي يقضي نحو ساعة يومياً في السيارة، فإن هذه المسألة تمثّل مشكلة صحية عامة كبيرة، خصوصاً بالنسبة للسائقين الذين يقطعون مسافات طويلة، وللركاب الأطفال الذين يتنفسون كميات أكبر من الهواء مقارنة بالبالغين».

وأوصى الفريق بتقليل التعرض لمثبطات اللهب من خلال فتح النوافذ والتوقف في أماكن مظلّلة، لكن الأهم هو الحد من إضافة مثبطات اللهب إلى السيارات لمنع مخاطر السرطان وتأثيرها على صحة الأطفال.

المصدر: الإمارات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى