محطات

دراسة أردنية تطالب بمواجهة اكتئاب الأطفال والمراهقين

عمّان: «الخليج»

دعت دراسة أردنية أُعلنت نتائجها الثلاثاء إلى مواجهة اكتئاب الأطفال والمراهقين، عبر وضع خطط وبرامج متكاملة ومنسقة للتدخل على مستويات عدة تؤثر في الصحة النفسية والتأكد من توافقها مع الثقافة السائدة.

وبحسب الدراسة التي نُفذّت بالتعاون بين وزارتي الصحة والتربية والتعليم الأردنيتين ووكالة «الأونروا» و«الشبكة الشرق أوسطية للصحة النفسية»، فإن 16.6% من الأطفال و23% من المراهقين في الأردن يعانون أعراض الاكتئاب الحاد، و24.2% من الأطفال و27.5% من المراهقين مصابون ب «القلق المرضي».

وأظهرت الدراسة التي شملت مستهدفين أردنيين ولاجئين في المملكة، مواجهة 17.9% من الأطفال بين 8 و11 عاماً، و14.1% من المراهقين بين 12 و18 عاماً مشاكل سلوكية وعاطفية.

وأكدت الدراسة معاناة 19.7% من المستهدفين الأردنيين في الاستطلاع من أعراض اكتئاب و28.8% من أعراض القلق.

وبيّنت الدراسة معاناة 25% من الأطفال و35% من المراهقين على مستوى المملكة من «اضطرابات ما بعد الصدمة».

وأكدت الدراسة ضرورة إعداد خطة لخدمات الصحة النفسية وتزويد المعلمين بالمعرفة والأدوات اللازمة وتدريب مقدمي الرعاية الصحية الأولية للتعامل مع الاحتياجات النفسية للأطفال والمراهقين.

ودعت إلى استخدام أدوات الفحص المعتمدة عالمياً في المدارس للكشف المبكر عن أعراض الأمراض النفسية وتقديم الدعم للتلاميذ والطلبة.

وشددت على أهمية إشراك أولياء الأمور في الأنشطة المتعلقة بالصحة النفسية لدعم أطفالهم، وضرورة تنفيذ برامج ترفيهية صفية للأطفال وتفعيل دور حصص الفن والموسيقى والرياضة وتخصيص الوقت الكافي لها.

وطالبت الدراسة بتنفيذ حملات توعوية وتأهيل الأئمة وعلماء الدين في مجال نشر الوعي بأهمية الصحة النفسية واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي والبرامج التلفزيونية والإذاعية والشخصيات الكرتونية والمؤثرين الاجتماعيين لتوعية شريحة كبيرة من المجتمع، وتنظيم دورات تدريبية حول المشاكل النفسية والاجتماعية والعنف المنزلي وكيفية التعامل معها.

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى