محطات

«دبي للثقافة» و«فكر» تناقشان آفاق الفن المعاصر في الخليج

نظمت هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة» ومؤسسة فكر، (مركز دراسات استراتيجية متعددة التخصصات تغطي الشؤون الدولية والسياسات العامة والحوكمة العالمية)، جلسة نقاشية بعنوان «الفن المعاصر في الخليج: الأرشيف والحركات والتبادلات». وجاءت الجلسة التي استضافتها مكتبة فكر في السركال أفنيو، ضمن مجموعة الفعاليات الحوارية البحثية والنقاشية التي تنظمها الهيئة بالتعاون مع المؤسسة، لتبادل الخبرات والمعارف، وتمكين وتوسيع مساهمة القطاع الإبداعي في الإمارة في المشهد الثقافي العالمي.

وشارك في الجلسة سلوى مقدادي، مديرة مركز مدريد لدراسة الفنون، ومريم الفلاسي، إحدى مؤسسي شركة «إيريس بروجكيتز»، والفنانة التشكيلية الإماراتية نور السويدي، فيما أدارتها القيمة الفنية منيرة الصايغ، مؤسسة مختبر دراوزة للتقييم الفني.

وشهدت الجلسة طرح مجموعة من المواضيع التي ناقشت دور الممارسات الأرشيفية في المحافظة على التراث الفني الخليجي، وظهور وتطور الحركات الإبداعية داخل الإمارات والمنطقة، كما أضاءت على الآليات التي ساهمت في تسهيل عملية التبادل الفني وانعكاساتها على الهوية الخليجية، وركزت الجلسة على مساهمات الفنانين الخليجيين في المشهد الفني العالمي، وأبرز التقاطعات بين التقاليد والابتكار في الفن الخليجي.

يذكر أن الجلسة جاءت كجزء من الشراكة المعرفية التي تجمع الهيئة والمؤسسة، لوضع الفنانين والكتاب والمبدعين الإماراتيين في طليعة الحوار الدولي، وتعزيز دورهم في تنمية القطاعات الثقافية من خلال مشاركتهم في النقاشات المتعلقة بالقضايا الفكرية والاستراتيجية العالمية.

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى