محطات

دبي تستضيف أول اجتماعات الجمعية البريطانية لأمراض الجهاز الهضمي بمنطقة الخليج

استضافت دبي مؤتمرالجمعية البريطانية لأمراض الجهاز الهضمي الذي يعقد للمرة الأولى في الإمارات والخليج العربي، وذلك برئاسة د.أحمد سلطان، استشاري الجهاز الهضمي والكبد بمستشفى ميد كلينك أبوظبي، ود. ليث الربيعي، استشاري أمراض الجهاز الهضمي وممثل الجمعية في الشرق الأوسط.

حضر المؤتمر ممثلون ومشاركون وأطباء الجهاز الهضمي بالجمعية والمستشفيات والمراكز الطبية بالإمارات وخارجها.

واختارت الجمعية دبي مكاناً لانعقاد المؤتمر لأنه أهم ملتقى لأحدث التقنيات الطبية وتطبيقاتها.

يهدف المؤتمر إلى التعاون المشترك بين الجمعية لامراض الجهاز الهضمي وأطباء واستشاريي الجهاز الهضمي في الإمارات ودول الخليج العربي. وشهد المؤتمر حضور أكثر من ٣٥٠ مشاركاً من الأطباء والاستشاريين والباحثين بالمجال. وشارك بالحضور أهم المستشفيات والمراكز الطبية المختصة في المجال ذاته.

شمل المؤتمر محاضرات علمية ودورات تدريبية خلال يومين لتغطية كل الموضوعات الطبية الخاصة بأمراض الجهاز الهضمي والكبد والبنكرياس. وناقش المؤتمر عدة محاور أهمها البرنامج الناجح لأمراض وزراعة الكبد، وتضمن ندوة عن أمراض البنكرياس والصفراء ومناقشة التدخل السوناري والمناظير في قنوات الصفراء.

ونوقش استخدام الذكاء الاصطناعي في مناظير الجهاز الهضمي والتي تتوافر في الإمارات بأحدث تقنياتها، وناقشت ندوات اليوم الثاني أمراض المعدة والمريء، والجهاز الهضمي منها ارتجاع المريء، والتهابات القولون. وتضمن النقاش التدخل المناظيري لعلاج السمنة والسكري، والكشف المبكر عن سرطان القولون والذي يتبع برنامج (افحص) الإماراتي الذي يحرص على الكشف المبكر لكل من يتخطى سن 40 عاماً.

يعد هذا المؤتمرهو الخطوة الأولى للتعاون بين الجمعية البريطانية للجهاز الهضمي والإمارات، وبداية سلسلة من المؤتمرات والدورات التدريبية في الدولة. وقد تم التحضير لاتفاقية لخدمة وتعزيز الخدمات والعلاقات العلمية والطبية بين المشاركين، وتوفير فرص تدريب متبادل بين بريطانيا والإمارات على هامش المؤتمر.

تعد الجمعية البريطانية للجهاز الهضمي من أقدم المؤسسات الطبية المتخصصة في بريطانيا والناشطة في هذا المجال، ويصدر عنها أشهر المجلات المتخصصة في العالم، وهي مجلة «Gut».

وأبدى أعضاء الجمعية البريطانية للجهاز الهضمي إعجابهم وانبهارهم بمستوى الرعاية الصحية الراقي في مجال أمراض الجهاز الهضمي والكبد والبنكرياس في الإمارات، كذلك توافر أحدث التقنيات الطبية والعلاجات المتخصصة التي يتعذر وجود بعضها في دول أخرى.

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى