أخبارأخبار الإمارات

حمدان بن محمد: بواسل الإمارات حماة الدار

amazon.ae

دبي: «الخليج»
شهد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، أمس الاثنين، الاحتفال الذي أقامته القوات المسلحة، بمناسبة الذكرى الـ 48 لتوحيدها، في السادس من مايو عام 1976.

حضر الاحتفال إلى جانب سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي لأمن المنافذ والحدود، والشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن.
وقال سمو ولي عهد دبي، عبر منصة «إكس»: «حضرت اليوم احتفال قواتنا المسلحة بالذكرى الـ48 لتوحيدها، وفخور بتقليد أوسمة لعدد من كبار الضباط ومنتسبي القوات المسلحة… تحيةً لبواسل الإمارات في مواقع الشرف والكرامة براً وبحراً وجواً… أنتم درع الوطن وحماة الدار».

وتضمّن الاحتفال مجموعة من الفقرات التي عبّرت عن مدى الفخر والاعتزاز بهذه المناسبة الوطنية الغالية، والاحتفاء بالقرار التاريخي لتوحيد القوات المسلحة بما له من أثر في تعزيز أركان اتحادها، والحفاظ على مكتسباتها، ودورها ومواقفها الإنسانية الداعمة للسلام والاستقرار.
وعكس الاحتفال، حرص أبناء الإمارات على استذكار عطاء المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وإخوانه القادة المؤسسين الذين يعود لهم الفضل في اتخاذ هذا القرار التاريخي؛ إذ استطاعوا بإخلاصهم وعزيمتهم وعمق رؤيتهم بناء دولة الاتحاد ودمج القوات المسلحة تحت قيادة واحدة وعَلَمٍ واحد، وعملوا معاً على دعمها ومواصلة تطويرها والارتقاء بقدراتها وجاهزية أفرادها حرصاً منهم على ترسيخ دعائم الاتحاد وضمان مقومات رفعته.

وكان في استقبال سمو ولي عهد دبي، لدى وصوله إلى مقر الاحتفال في منطقة أبومريخة بأبوظبي، وهي المنطقة التي شهدت توقيع اتفاق توحيد القوات المسلحة الإماراتية، محمد بن مبارك فاضل المزروعي، وزير الدولة لشؤون الدفاع، والفريق الركن مهندس عيسى سيف بن عبلان المزروعي، رئيس أركان القوات المسلحة، وعدد من كبار القادة والمسؤولين بوزارة الدفاع.
والتقى سموّه كبار القادة العسكريين والمتقاعدين وهنّأهم سموه ومنتسبي القوات المسلحة في هذه المناسبة الوطنية الغالية، ووجّه لهم التحية مثمّناً دورهم الوطني البارز وعطاءهم المخلص الذين عملوا من خلاله على تمكين الدولة من المضي في مسيرتها التنموية الطموحة، ولم يدخروا جهداً في صيانة مكتسباتها الوطنية.
وتابع سمو ولي عهد دبي والحضور، فيلماً قصيراً يوثّق الخطوة التاريخية التي خطتها دولة الإمارات والمتجسدة في توحيد قواتها المسلحة، لتكون الدرع التي تصون للدولة سيادتها وتحفظ لها مقدراتها، وتمكنها من مواصلة مسيرتها التنموية المباركة، بتعاضد أبنائها وتكاتفهم واصطفافهم وراء قيادتهم الرشيدة تحت راية واحدة تعلو شامخة في سماء الكرامة لتعلو معها همم أبنائها وهاماتهم، كما شاهد سموه عقب ذلك عرضاً لفرق المشاة.

خصم يصل إلى 50% | عروض التصفية من أمازون

وقام سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بتقليد الأوسمة لعدد من كبار الضباط ومنتسبي القوات المسلحة، مثنياً على جهودهم في خدمة الوطن، وإسهاماتهم المتميزة مع أقرانهم من أبناء القوات المسلحة الباسلة، ومنوهاً بما تقوم به قواتنا المسلحة الباسلة من أدوار تدعو إلى الفخر والاعتزاز سواء في ميادين الدفاع عن الحق، أو على صعيد المهام الإنسانية المختلفة التي تعكس مواقف دولة الإمارات الثابتة ورسالتها الداعية إلى السلام والتفاهم والتعايش.
وزار سمو ولي عهد دبي، المتحف المُقام في أبو مريخة، وشاهد من خلاله مجموعة من المقتنيات التي تعود للقوات المسلحة الإماراتية في مرحلة مبكرة من تاريخها، بما في ذلك نماذج للزي العسكري القديم وبعض التجهيزات المستخدمة آنذاك من سلاح وعتاد، حيث تؤرخ القطع التذكارية الموجودة في المتحف لجانب مهم من تاريخ القوات المسلحة الإماراتية، لتظل ذكرى توحيد صفوفها تتوارثها الأجيال، لتأخذ منها العبر والدروس في حب الوطن والتفاني في تحقيق أسباب رفعته، ليبقى حصن الاتحاد دائماً قوياً منيعاً في وجه كل التحديات.

وفي الختام، تسلّم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، من كبار قادة القوات المسلحة هدية تذكارية عبارة عن مُجسّم لمقر «أبو مريخة»، رمز توحيد القوات المسلحة، والتقطت لسموه مع الحضور الصور التذكارية.
وشهد الاحتفال عدد من كبار المسؤولين وقادة القوات المسلحة بمختلف فروعها.

المصدر: صحيفة الخليج

amazon.ae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى