محطات

حصاة بحجم كرة الغولف في كلية طفل أمريكي

إعداد: محمد عزالدين

حذر أطباء أمريكيون من مستشفى الأطفال في فيلادلفيا، من أن حصيات الكلى لم تعد حكراً على البالغين، بعد أن وجدت طريقها إلى كلى الأطفال، وأصبحت شائعة، بعد إصابة أليكس زيلرز، 4 سنوات، بحصاة كبيرة بحجم كرة الغولف، وأخرى في المثانة، ويجب أن يخضع لعملية جراحية لإزالتها.

وقال د. جريج تاسيان، طبيب المسالك البولية للأطفال بالمستشفى: «يتراكم أحد الأحماض الأمينية وهو«السيستين»، ويتبلور في البول، مما يتسبب في تكوين حصيات الكلى في وقت مبكر من الحياة، وكانت إحدى الحصيات في كلية أليكس كبيرة مثل كرة الجولف، بينما كانت الأخرى في مثانته بحجم كرة لاكروس، ونظراً لأن حجمها كان كبيراً جداً، فقد اضطر إلى إزالتها جراحياً».

وتابع د. تاسيان: «كان أليكس يعاني حصيات الكلى المؤلمة طوال حياته بسبب مرض وراثي يسمى «بيلة سيستينية»، مما يعني أن جسمه لا يمتص بعض الأحماض الأمينية، وعانى أيضاً التهابات المسالك البولية المتكررة، مع خروج دم في البول، لوجود حصيات الكلى المتعددة، ولا يوجد علاج لبيلة السيستين، التي تشكل 1% من جميع حصيات الكلى، ولكن يمكن علاجها بالأدوية».

وأردف: «في حين أن حالة أليكس نادرة جداً، ولا تتكرر إلا لدى واحد من كل 15 ألف شخص في الولايات المتحدة، إلا أنني شهدت عدداً متزايداً من الأطفال المصابين بحصيات الكلى بشكل عام».

وأوضح: «يعزى ارتفاع حصيات الكلى لدى الشباب بسبب تناول الأطفال المزيد من الأطعمة المصنعة للغاية، والإفراط في استخدام المضادات الحيوية ودرجات الحرارة الأكثر دفئاً، مما قد يؤدي إلى الجفاف، كما يمكن أن تؤدي الكميات العالية من الصوديوم من الأطعمة المصنعة مثل رقائق البطاطس واللحوم والمشروبات الرياضية إلى زيادة المعادن في البول والتي يمكن أن تصبح حصيات في الكلى، إذ يؤدي الجفاف بسبب انخفاض تناول السوائل إلى زيادة تركيز البول، مما يؤدي إلى تشبع المعادن التي تشكل حصيات الكلى في النهاية».

تحدث حصيات الكلى بسبب الفضلات في بلورات تكوين الدم. بمرور الوقت، تتراكم البلورات لتشكل كتلة صلبة تشبه الحجر، وبمجرد تكوين الحصيات، يحاول الجسم التخلص منها بشكل طبيعي عن طريق البول، ويكون معظمها صغير الحجم بما يكفي، ويمكن علاجها في المنزل، ومع ذلك، عندما تصبح كبيرة جداً، تصبح مؤلمة للغاية، وتتطلب تدخلاً جراحياً لإزالتها، وتشمل الأعراض الشائعة آلام البطن، أو الخاصرة، أو الفخذ، وظهور دم في البول، وكثرة التبول والغثيان والقيء.

ويوصي د. تاسيان الناس بمحاولة شرب الكثير من الماء، وتقليل تناول المشروبات السكرية، وكذلك تناول ملح أقل في محاولة لتقليل خطر الإصابة بحصيات الكلى.

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى