محطات

جزيرة «الصفير» في إسبانيا | صحيفة الخليج

amazon.ae

الشارقة: عائشة خمبول الظهوري

في جزيرة لا جوميرا الجبلية الصغيرة، إحدى جزر الكناري في إسبانيا، تزدهر لغة الصفير المعروفة ب «سيلبو»، وهي ظاهرة لغوية فريدة من نوعها تستخدم لنقل المعلومات عبر المسافات الشاسعة، وعلى الرغم من أنها لا تعد بديلاً عن اللغات الإسبانية، إلا أن «سيلبو» تعتبر وسيلة مبتكرة وفريدة من نوعها للتواصل باستخدام الصفارات.

تعود جذور «سيلبو» إلى السكان الأصليين الذين هاجروا من منطقة موريتانيا الحالية، وكانوا يتحدثون بلغة نغمية، ومع مرور الزمن، تحوّلت هذه اللغة إلى نظام صفير متطور قادر على نقل رسائل معقدة باستخدام التمريرات والتوقفات.

عندما وصل المهاجرون الإسبان إلى لا جوميرا، تكيفوا مع نظام الصفير هذا ليتناسب مع اللغة الإسبانية، إذ استخدموا اختلافات درجة الصوت لتمثيل حروف العلة، كما كان هذا النظام ذا فائدة كبيرة للرعاة والمزارعين الذين كانوا بحاجة إلى التواصل عبر التضاريس الوعرة للجزيرة، وفي التسعينيات، كادت «سيلبو» أن تنقرض من الوجود، ما دفع حكومة لا جوميرا إلى إدراجها كمادة إلزامية في مناهج المرحلة الابتدائية، وساعدت هذه الخطوة الحاسمة على إنقاذ اللغة من النسيان، إذ أصبح أكثر من 3000 تلميذ يتعلمونها في عام 2008، وفي عام 2009، منحت اليونسكو «سيلبو» وضعاً ثقافياً محمياً، ما عزز الجهود المبذولة للحفاظ على هذه اللغة الفريدة.

المصدر: صحيفة الخليج

خصم يصل إلى 50% | عروض التصفية من أمازون
amazon.ae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى