Connect with us

أخبار

ثالثة حلقات مجالس الداخلية تناقش صناعة المحتوى وتأثيره

برعاية الفريق سموّ الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، انطلقت الحلقة الثالثة والأخيرة من مجالس وزارة الداخلية في كافة أنحاء الإمارات؛ حيث عقدت، الأحد، 7 مجالس بالدولة، بينها مجلسان للنساء بالشارقة والفجيرة، وكانت المجالس الأخرى مخصصة للرجال، وتناولت جميعها موضوع «صناعة المحتوى وتأثيره في المجتمع»، تحت الشعار الرئيسي للمجالس «المسؤولية المجتمعية.. طموح قيادة وتفاعل مجتمع».

وتناولت الحلقة الثالثة من المجالس التي ينظمها مكتب ثقافة احترام القانون وإدارة الإعلام الأمني بوزارة الداخلية، محاور ماهية صناعة المحتوى وأدواته وأساليبه، والمسؤولية المجتمعية لصنّاع المحتوى الإماراتي، والآثار الاجتماعية المترتبة على المحتوى الرقمي.

فرصة للمبدعين

Advertisement

أشار المجتمعون في مجلس البطين بأبوظبي وأداره الإعلامي أحمد اليماحي، إلى أن المحتوى الرقمي في الإمارات يتمتع بمستوى عالٍ من الجودة والتنوع، ويعكس التزام الدولة بتطوير صناعاتها الإبداعية والرقمية.

وقال الدكتور علي راشد النعيمي عضو المجلس الوطني الاتحادي: إن مشروع المجالس الرمضانية يطرح مواضيع تتعلق بتحصين المجتمع وخاصة فئة الشباب، وتوظيف التوعية المجتمعية التوظيف السليم، وأضاف: هناك صراع بين الإعلاميين المهنيين وصنّاع المحتوى حول دورهم في التأثير.

وأكد محمد جلال الريسي مدير عام وكالة أنباء الإمارات، أن صناعة المحتوى في دولة الإمارات، تشهد نمواً متسارعاً خلال السنوات الأخيرة؛ حيث تعد صناعة الإعلام والإعلان والتسويق بمنزلة قطاع رئيسي في الاقتصاد الوطني.

Advertisement

وقال الدكتور سلطان محمد النعيمي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية: إن صانع المحتوى له دور ومسؤولية مجتمعية تجاه وطنه ومجتمعه، ويعد صنّاع المحتوى الإماراتيون، عماداً أساسياً للتأثير الإيجابي في نشر الوعي.

تشريعات مرنة

استضاف مجلس الدكتور إبراهيم كلداري جلسة بإدارة الإعلامي فهد هيكل؛ حيث أكد المجتمعون أن صناعة المحتوى لها أهمية كبيرة للحكومات والدول والأفراد، بسبب ما ينتج عنها من تغييرات في السلوك والوعي والثقافة.

Advertisement

هوس الشهرة

في المجلس النسائي الذي استضافه مجلس ضاحية واسط، قالت الإعلامية فضيلة المعيني التي أدارت المجلس: لا يمكن إنكار دور بعض صانعي المحتوى من تقديم المضمون الإيجابي الجاد، وبالمقابل فإن مساحة الحرية في العالم الرقمي، أسهمت في ظهور بعض صنّاع المحتوى الفارغ المُبتذل.

وأكدت د. أمل الفلاسي مستشار الشؤون المجتمعية بمؤسسة وطني الإمارات، أن صناعة المحتوى تحتاج إلى احترام القيم المجتمعية من جهة، وتجنب نشر المحتوى الذي يسيء للآخرين أو يحتوي على معلومات مضللة أو كاذبة أو يدعو إلى العنف.

Advertisement

وأكدت د. ابتھال جاسم أن المحتوى الرقمي يعد من أسرع الطرق لإيصال المعلومات القيّمة، والتأثير في جيل الشباب والناشئة، فهم أكثر مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي.

ووجهت د. مریم سعید من جامعة الشارقة، حديثها لصنّاع المحتوى الإماراتيين قائلة: لا بد أن يعي كل إماراتي دوره في خلق ثقافة واعية، ويفهم أثر الكلمة التي يقدمها.

فيما قالت د.نورة ناصر سالم: إن صناعة المحتوى هي عملية إنشاء وتوزيع المحتوى الإعلامي عبر الإنترنت، وتشمل تحديد الفكرة والموضوع، مروراً بكتابة النص وإنتاج الصور والفيديوهات وتحريرها.

Advertisement

وتطرقت بدور عبد الرحیم الھرمودي للحديث عن أهم الآثار الاجتماعية التي أصابت فئة الشباب بشكل خاص؛ مثل هوس الشهرة والحصول على الأموال.

مركز جذب

استضاف أحمد عبد الله الشحي عضو المجلس الوطني الاتحادي، المجلس الذي أقيم في رأس الخيمة، وأداره الإعلامي محمد عبيد النقبي؛ حيث أوضح المتحدثون أن الإمارات مركز للإعلام والترفيه والثقافة في المنطقة، ويعتمد نجاح صناعة المحتوى فيها على توفر بيئة عمل مناسبة وتقنية عالية المستوى.

Advertisement

وقال العميد أحمد النقبي مدير إدارة المرور والدوريات بالقيادة العامة لشرطة رأس الخيمة: إنه بعد الثورة الرقمية الهائلة أتيحت المعلومة وبشكل هائل من خلال تناقلها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وهنا تقلص دور الرقابة السابقة؛ لذلك لا بد من ضوابط تحكم التعامل مع وسائل التواصل.

وقال الواعظ عبد الله المفلاج: إن هذا الموضوع هو موضوع الساعة، لأن وسائل التواصل الاجتماعي سابقاً كانت من الكماليات، أما اليوم باتت من الضروريات، فهناك من يصطحب جواله إلى المسجد، ويركز على الهاتف المتحرك.

زيادة التشريعات

Advertisement

أشاد المتحدثون في المجلس الذي استضافه الدكتور الشيخ أحمد بن ناصر النعيمي وأداره الإعلامي جمال الحربي في عجمان بجهود حكومة الإمارات في تعزيز جودة الحياة الرقمية، وأكدوا أنها سبّاقة في تعزيزها وترسيخ مجتمع رقمي آمن وإيجابي يسهم في بناء قدرات ومهارات المستقبل بصورة آمنة.

سلاح ذو حدين

في المجلس الذي انعقد في أم القيوين واستضافه راشد ناصر بن يوسف وأداره الإعلامي محمد المناعي أشاد العميد حميد راشد بن عجيل نائب مدير عام العمليات الشرطية، بدور الفريق سموّ الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، وحرص سموّه على نشر التوعية المجتمعية، وتأكيد دور المؤسسات في المحافظة على الهوية الوطنية، ونشر الأمن والأمان بين أفراد المجتمع.

Advertisement

وقال محمد عيسى الكشف عضو المجلس الوطني الاتحادي: إن الإمارات لديها تطلعات كثيرة في تبني المبدعين في مجال صناعة المحتوى؛ لذلك هويتنا الإعلامية الإماراتية تسير بالاتجاه الصحيح.

وقال محمد إبراهيم النقبي رئيس نيابة أم القيوين الكلية: إنه لا يخفى على أحد الجهود الجبارة التي تبذلها القيادة الحكيمة للدولة؛ حيث تضع أفضل الخريجين وذوي الخبرة، ليكونوا على أهبة الاستعداد لمواجهة أي اختراق أمني قد يؤدي إلى إحداث أي خلل في الأنظمة والقوانين التي تحكم هذا العالم الرقمي.

الثقافة الرقمية

Advertisement

في المجلس النسائي الذي استضافته صابرين حسن سعيد اليماحي عضو المجلس الوطني الاتحادي، بالفجيرة، وأدارته الإعلامية فاطمة آل علي، أكدت المتحدثات أهمية دور الأسرة بمتابعة الأبناء أثناء استخدامهم مواقع التواصل الاجتماعي، لحمايتهم من الأخطار التي قد تواجههم في العالم الرقمي، بما في ذلك التحرش والإيذاء.

وشددن على ضرورة التقيد بأخلاق المواطن الإماراتي، والتحلي بمميزات الشخصية الإماراتية على مواقع التواصل الاجتماعي؛ بهدف المحافظة على جذور وطموح الشخصية الإماراتية المتمسكة بالهوية الوطنية. (وام)



المصدر: صحيفة الخليج

Advertisement
Continue Reading
Advertisement
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via