محطات

«تيك توك» تعزز الأمان في صنع ومشاركة المحتوى

تقدّم منصّة «تيك توك» تحديثات وميزات جديدة مصمّمة لتعزيز الشفافية ومساعدة صُنّاع المحتوى في فهم سياسات المنصة والتحقق من حالة حساباتهم، بهدف تحقيق بيئة آمنة لجميع المستخدمين.

تمثل إرشادات المجتمع على «تيك توك» معياراً لما هو مقبول على المنصّة، ما يضمن الحفاظ على مساحة إيجابية لجميع مستخدميها. يتضمّن آخر تحديث للقواعد، والذي يبدأ تطبيقه الشهر المقبل، تعريفات محسّنة وشروحاً أكثر تفصيلاً لسياسات «تيك توك»، بما يتضمن تلك المتعلّقة بخطاب الكراهية ومعلومات الصحة الخاطئة. بالإضافة إلى ذلك، قامت المنصة بتمكين الإرشادات حول كيفية الإدارة والإشراف على الميّزات مثل البحث والبث المباشر وصفحة لك.

وتراجع المنصّة معايير الشروط الخاصة بها المتعلّقة بصفحة لك لتحسينها وضمان أن تبقى مناسبة لجمهور أوسع.

ويعدّ فهم هذه القواعد أمراً بالغ الأهمية لصنّاع المحتوى، ولذلك تُقدّم المنصّة أيضاً إنذاراً تحذيرياً لمنتهكي إرشادات المجتمع عند انتهاكها لأول مرة، لن يتم احتساب هذا التحذير ضمن المخالفات الخاصة بالحساب ولكن تحتسب أي انتهاكات مستقبلية لتضاف إلى رصيد انتهاكات الحساب. ويتم إخطار صنّاع المحتوى حول القاعدة التي انتهكوها وكيفية تقديم التماس في حال اعتقادهم بحدوث خطأ ما. إن سياسات وقواعد الانتهاكات الخطيرة، مثل التحريض على العنف، ليست مؤهلة للحصول على هذه التحذيرات وسيتم حظر الحسابات التي تنتهكها على الفور.

وتطلق المنصّة أيضاً أداة جديدة لصنّاع المحتوى تُدعى «التحقّق من الحساب» وتتيح لهم الاطّلاع على آخر 30 منشوراً وحالة الحساب بشكل سريع، وذلك لتقديم دعم إضافي لهم. تساعد هذه الميزة صنّاع المحتوى على تقييم ما إذا كان حسابهم في وضع جيد وإبلاغهم إن كان وصولهم إلى بعض الميزات مُقيّد، مثل التعليقات أو الرسائل الخاصة بسبب الانتهاكات، وكذلك إن أزيل محتواهم بسبب انتهاك القواعد ومنعه من الوصول إلى صفحة لك. تعتبر هذه الميزة إضافة إلى صفحة «حالة الحساب» الحالية التي قُدّمت العام الماضي بهدف السماح لصنّاع المحتوى بفهم كيف يمكن لمحتواهم وسلوكهم أن يؤثر في مكانتهم في المنصّة وكيف يمكنهم تقديم التماس إن كان لديهم اعتقاد بأن القرارات المتخذة خاطئة.

تُقدّم منصّة «تيك توك» أيضاً مدوّنة قواعد سلوك صنّاع محتوى المنصّة، بالإضافة إلى إرشادات المجتمع المحدّثة والتي يبدأ تطبيقها في الأسابيع المقبلة.

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى